طرق الحصول على وظيفة بالدراسة والتحليل
ايمن الشهاوى
مشترك منذ 10-1-2012
مواضيع ايمن الشهاوى
ردود ايمن الشهاوى
طرق الحصول على وظيفة بالدراسة والتحليل
عام اترك تعليقكبلا شك، حُلم كل منا الالتحاق بوظيفة الأحلام. يوجز البعض السبيل للحصول على هذه الوظيفة بالواسطة، وإن كان هذا الإيجاز صحيحاً إلى حد كبير، لكنه ليس دقيقاً، فكيف تحصل على هذه الواسطة؟ كما أن الواسطة –وإن جلبت لك وظيفة ما مرة- فلن تجلبها في كل مرة، وقد لا تجلب لك الوظيفة التي تريدها. تخبرنا الإحصائيات أن هناك طرق أخرى للحصول على الوظيفة التي نحلم بها.

أجرى مارك جرانوفتر (Mark Granovetter)، الأستاذ بجامعة شيكاجو، دراسة شاملة (سماها Getting a Job) على مجموعة من الموظفين الأمريكيين، للوقوف على طرق حصول كل واحد منهم على وظيفته، وذلك في سياق دراسة دور وتأثير شبكة المعارف (الشبكات الاجتماعية) لكل فرد على مساعدته للحصول على وظيفة جديدة. نشر الأستاذ مارك نتائج دراسته في عام 1974 وأعاد نشرها محدثة في عام 1995.

ركزت دراسة مارك على تدفق المعلومات داخل الشبكات الاجتماعية، للمساعدة على الحصول على وظيفة جديدة لأفراد هذه الشبكات، وكيف أن الأفراد يعتمدون بشكل غير مباشر على معارفهم وأصدقائهم للحصول على وظائف، أكثر من اعتمادهم بشكل مباشر على إعلانات الوظائف أو الطرق على الأبواب.

في غالبية الأحوال، يعلم الأفراد عن الوظائف الجديدة عبر شبكة معارفهم الشخصية (أقارب، أصدقاء – زملاء – جيران…). كما ويستخدم الإداريون والتقنيون والمحترفون طرق ثلاثة لمعرفة الأخبار عن أي فرص توظيف جديدة: الطرق الرسمية، والمعارف الشخصية، والطرق المباشرة.

تتضمن الطرق الرسمية الإعلانات وشركات التوظيف والمقابلات ومعارض التوظيف تحت رعاية الجامعات والهيئات الحكومية، أي الطرق التي تتضمن طرفاً وسيطاً بين الراغب في شغل الوظيفة وبين موفر الوظيفة.

تتضمن المعارف الشخصية كل شخص عرفته لسبب غير الحصول على الوظيفة، وأما الطرق المباشرة فهي عندما تذهب إلى شركة ما عارضاً خدماتك، دون أن تكون قد علمت بحاجة الشركة لخدماتك (أو ما يسمونه الطرق على الأبواب Door Knocking).

وجدت الدراسة أن 56% ممن حصلوا على وظائف اعتمدوا على شبكة المعارف الشخصية، و18.8% اعتمدوا على الطرق الرسمية، و18.8% على الطرق المباشرة. أكد كلا الطرفين: رب العمل والموظف، على تفضيلهم للمعارف الشخصية كوسيلة للبحث عن وظيفة، وهم يؤمنون بأن الوظائف المثالية إنما يتم الحصول عليها عبر شبكة المعارف فقط.

وأما بقية النسب (الطرق الرسمية والمباشرة) - فترى الدراسة- أنها جاءت بسبب عدم توفر فرص الانضمام لشبكات معارف مؤثرة لمستخدمي هذه الطرق، بل إن فرص نجاح هؤلاء في الحصول على وظائف أخرى مرتبطة بشكل كبير بشبكة المعارف التي ينضمون لها.

أشارت نتائج الدراسة لحقيقة مفادها أن هناك وظائف لا تتوفر إلا في حال أعلن شخص ما عن رغبته في شغل مثل هذه الوظيفة في حال توفرها. كما ويتم خلق العديد من الفرص الجديدة على مقاس أشخاص بعينهم، يفضلهم رب العمل أو رشحهم مقربون من متخذ القرار. كما يفضل العديد من الناس تعيين أفراد جاؤوا عبر أصدقاء لهم، بدلاً من إضاعة الوقت في تلقي السير الذاتية ومقابلة الراغبين في التوظف.

وجد مارك أن أعضاء شبكة المعارف الشخصية الذين نقلوا المعلومة وساعدوا على توظيف عضو في الشبكة، استمرت علاقتهم بهذا العضو لفترة تزيد عن السنتين، قبل أن يعثروا له على الوظيفة الجديدة. كما وأن غالبية الأعضاء الذين سيساعدونك على العثور على وظيفة إنما هم أفراد تعرفت عليهم عن طريق العمل. تتراوح دوافع نقل المعلومات عن فرص التوظيف بين أفراد الشبكات الاجتماعية ما بين الرغبة في فعل الخير، إلى تفضيل عضو بعينه في هذه الشبكة.

خلصت الدراسة لنتيجة مفادها أن العثور على وظيفة لا يخضع تماماً لقانون العرض والطلب، بل هو نشاط اجتماعي، متضمن داخل أنشطة اجتماعية أخرى، تساعد هذه النشاطات – بشكل غير مباشر- على خلق فرصة الحصول على الوظيفة المثالية.

أعضاء الشبكات الاجتماعية، الذين تنقلوا في وظائف كثيرة، هم الأكثر خلقاً للمعلومات التوظيفية، بسبب معارفهم الكثيرة نتيجة لتنقلهم ما بين الوظائف واتساع دائرة زملائهم. وبرغم التقدم التقني الذي نشهده اليوم، لكن يبقى دور شبكة المعارف الشخصية راسخاً لا يتأثر، فالآلة لن تأخذ مكان الإنسان، ليس في القرن الحالي أو التالي على الأقل!

وأما نتائج الدراسة المشابهة التي نشرتها دار نشر جامعة هارفرد فوجدت أن 74.5% من عينة الدراسة حصلوا على وظيفتهم عبر شبكة المعارف، و9.9% عبر الإعلانات، و8.9% عبر شركات التوظيف، و6.7 عبر وسائل أخرى.

وأما عني شخصياً، فوظيفتي الأولى حصلت عليها عبر قريب لي، ثم جاءت التالية عبر قريب لقريبي، ثم الثالثة عبر زميل في العمل، ثم افتتح زميل شركته وانتقلت للعمل بها، ثم انتقلت لوظيفة عبر قريب لصديق لي، ثم عبر صديق قرأ إعلان توظيف في جريدة، ثم عبر صديق تعرفت عليه عبر انترنت، ثم عبر زميل، ثم عبر زميل، ثم أخيراً عبر زميل.

الخلاصة:
رغم أن هذه المدونة تهدف لخروج زائرها من دائرة العمل لدى الغير إلى دائرة العمل الحر، لكن بدء النشاط الحر قد يضطرنا للعمل لدى الغير لاكتساب الخبرة وجمع رأس المال اللازم.
“لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق“، أو كما قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وعليه فلا تحقرن من قدر أي شخص قابلته / تقابله / ستقابله في حياتك، فقد يساعدك في المستقبل – ربما دون أن تدري.
لا تكترث الحياة لأي مخلوق أناني، ولذلك لا تكون باحثاً عن وظيفة وحسب، بل ساعد على نشر المعلومات عن فرص التوظيف بين أعضاء شبكتك. بذلك يزيد رصيدك لدى أعضاء الشبكة، فيهتموا بإعلامك عن فرص التوظيف قبل غيرك!
لا تتعجل الحصاد، فلكي تعمل آليات الشبكات الاجتماعية، فالأمر بحاجة لعامين فأكثر!

عدد التعليقات 17 على ”طرق الحصول على وظيفة بالدراسة والتحليل“
RedMan علق / علقت قائلاً:

في يوم 2 يناير 2007 في ساعة 11:40 pm
السلام عليكم و رحمة الله

اعتقد أن العلاقات الشخصية و شبكات المعارف تلعب دورا بالتوظيف و ذالك بسبب الثقة التي تولدها عندما يقدم لي أخي أو قريبي شاب للعمل معي فهو سيكون محل ثقة و ضمانه هو الذي أحضره و هذا بالعرف أما أذا كان شخصا دخل الى العمل من السيرة الذاتية فهو سيظل محل أختبار في الفترة الأولى و أتكلم هنا من ناحية الامانة و المصادقية , أنت أشرت في معرض كلامك أن أعضاء شبكة المعارف الشخصية الذين نقلوا المعلومة وساعدوا على توظيف عضو في الشبكة، استمرت علاقتهم بهذا العضو لفترة تزيد عن السنتين و هي فترة كافية لي لحصول الثقة في شخص لقدمه لوظيفة معينة عن طريقي

بالنسبة لي الآن أنا بدون عمل منذ ما يقارب ال 5 أشهر و ابحث عن عمل في شركة مرموقة علميًا عرضت علي عدت عروض و لكن لم اجد أي منها مناسباً و ان شاء الله بعد العيد موعود من قبل أحد الأصدقاء بعمل جيد في شركة جيدة ترضيني

ahmed khiry علق / علقت قائلاً:

في يوم 4 يناير 2007 في ساعة 11:51 pm
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والله موضوع رائع ومفيد وفعلا للاسف قليل من الوظائف الذي يتم بدون معرفه ولكن من خلال خبرتي وجدت انك اذا كنت تملك الكواليفيكاشنز الازمه فاعلم انك تستطيع الحصول على وظيفه عن طريقة الطرق على الابواب وكلما كانت الشركه كبيره او مالتي ناشنال كلما ذادت فرصة حصولك علي الوظيفه فيها طالما انك تملك المؤهلات المناسبه وغالبا ما سوف تجد الخبره والاستفاده اكثر في هذه الشركات عن شركات الواسطه او عن طريق المعارف خاصة انها لا تدار بطريقه احترافيه مما يعني ان الشركه ليست بروفيشنال وبالتالي الخبره سوف تكون اقل

سؤال من اين تحصل على المعلومات التي تغذي بها مواضيعك ؟؟

وشكرا

أحمد خيري

تا - خا - ريف علق / علقت قائلاً:

في يوم 5 يناير 2007 في ساعة 8:23 pm
العمل عن طريق المعارف اي نعم يسهل كثيرا ولكن هل هو العمل الذي تحلم به؟
لم منذ تخرجي من عامين الا قليل فلم اجري مقابلة شخصية الا عن طريق احد المعارف
فاني-تخيلوا- لم اجد وقتا كي ابحث باي من الطريقتين الاخرتين
كتجربة شخصية
الوظائف التي تأتي عن طريق زملاء-دراسة بالطبع- هم عرفوها عن طريق اعلان وهذه غالبا لا تجدي او ان فعلت فهي ليست وظيفة احلام
الوظائي التي تأتي عن طريق معارف -يعملون في هذا المجال - هي فعالة بالفعل ومضمونة الى حد كبير ولكن وظيفة الاحلام تحتاج الى ما هو اكثر
فاني كنت في فترة ما اعمل في ثلاث وضائف مختلفة- اثنين منها بارت تايم بالطبع- مع الدراسات العليا
وكلهم عن طريق المعارف

ساتوقف عن الدوران في هذه الساقية اذا وجدت الوظيفة التي احلم بها والتي فيها ممزيات كل هذه الوظائف

وظيفة الاحلام التي ترضيني ماديا واجتماعيا وعلميا ونفسيا لن احصل عليها غالبا بدن معارف
والاكيد اني لن احصل عليها بدون مؤهلات لهذه الوظيفة
لذا اعتقد ان تنمية القدرات الشخصية اولى من تنمية دائرة المعارف الشخصية وان كان كلاهما مطلوب

شكرا للموضوع

محمد علق / علقت قائلاً:

في يوم 18 يناير 2007 في ساعة 2:15 pm
أهلاً أخي رؤوف .. ..
أنا الآن أبحث عن وظيفه .. ولكن دور الواسطة تقريباً شبه غير جيد لأن وضع الشخص في غير مكانه … هذا في السعودية أنا أتكلم ومن واقع أنظر فيه بالمؤسسات عامة …
ولكن …
العلاقات الأجتماعية في أول شيء …….
ولك أخي رؤوف أطيب الامنيات ..

وليد الباشا علق / علقت قائلاً:

في يوم 10 فبراير 2007 في ساعة 2:11 pm
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعجبتنى كثيرا فكرة هده المدونة . فقد كنت فى طريقى لإنشاء مثلها بعد عناء البحث عن مثل هده المواضيع القيمة مجموعة فى مكان واحد . فجزاك الله خيرا على ما تقدم
بالنسبة لموضوع طرق الحصول على وظيفة
بالدراسة التى قدمتها فى سياق الموضوع فهو حقا ما تقول . أما من جهة أخرى فإن الفرص العظيمة و الكبيرة قلما تأتى عن طريق القرابة و الأصدقاء خاصة إ>ا كنت تعيش فى مجتمع يسوده مستوى دخل منخفض أو نوع معين من الأعمال المحدودة
لدا يجب على من يبحث عن عمل أن يسعى فى الاتجاه المناسب الدى يحقق له ما يريد

عبدالعزيز حمزة علق / علقت قائلاً:

في يوم 21 مارس 2007 في ساعة 3:50 pm
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
نحن نعلم جيدا ان طلب العمل والحصول على وظيفة ليست بالطريقة الهلة والمباشرة ولكن حسب خبرتى المحدودة لابد من الواسطة وطرق باب المعارف للاسف الشديد هذا ماوجدتة بالعمل فى مصر والسعودية والان بانجلترا لابد من الواسطة والمعارف للوصول الى العمل المناسب . ولا يهم مقدار الخبرة او الدراية الكاملة بنوع العمل الا فى التخصصات العلية والفنية المحدودة للاسف . ومن لايملك واسطة فى هذا الزمان ميلزموش أسف دة رأى عن تجربة مريرة فى سوق العمل مما دفعنى للهجرة الى انجلترا .

والسلام

شبايك علق / علقت قائلاً:

في يوم 21 مارس 2007 في ساعة 4:36 pm
شاكر لكم جميعًا تفاعلكم،
لكن لماذا أخرجنا الواسطة من نطاق شبكة المعارف الشخصية، وهذا ما حاولت إلقاء الضوء عليه، عليك أن تتعرف على المزيد من الناس، وتكوين شبكة كبيرة من الأصدقاء والمعارف، وهؤلاء سيحملون أخبار الوظائف الجديدة…

سليم عبدالمالك علق / علقت قائلاً:

في يوم 6 أبريل 2007 في ساعة 7:14 pm
التوظيف قبل كل شيء هو مكتوب من عند الله ولكن بالنسبة لنا عند سعينا وراء وظيفة فهو كمن يسعى وراء امتلاك الدنيا اصبحت الوظيفة في وقتنا اصعب من حصول الحيوان على فريسته اتاسف لنفسي ولكل شاب لم يستطع بعد الحصول على وظيفة وما اقوله حسبنا الله ونعم الوكيل

ديمه علق / علقت قائلاً:

في يوم 13 يونيو 2007 في ساعة 7:55 am
اول مرره اسوي مداخله لكن الطرح اعجبني حنا للاسف مو بس نعاني من واسطه وشح وظاايف لا تطورت السالفه صاروا المسؤولين على هالوظايف جهله ومايدري ربي وين حااطه يعني تخيلوا معي انا لي عشر سنوات متخرجه قسم خدمه اجتماعيه طبعا هذا القسم مهم ومطلوب للدول المتقدمه لانه يساعد على النهوض بالاجيال لكن لاجيت ورحت بقدم على وظيفه يقولون للاسف مو مطلووب وتخيلوا نفس تخصصي في معظم مدارسناا يفرغون له معلمة دين او عربي او او ….الخ وحنا خريجات القسم جالسين بالبيوت بالله عليكم مو قمة الجهل ونفس المسؤول اذا جت عنده وظيفه شااغره يخفيها ويسوي مسح شامل على قرايبه اول واذا مالقى احد عرضها مجامله للي يبي . صاايره فوضى بس اللي عنده وظيفه لي لايتأخر مع وجود خبراات كثيره بس مانفعتني . شكرا لكم وسوري عالاطاله

شبايك علق / علقت قائلاً:

في يوم 13 يونيو 2007 في ساعة 6:07 pm
أهلين أخت ديمة
سؤال إذا سمحت: ليش ما تسوين أنت عملك الخاص … ليش ما تبدأين مدرسة خاصة - حضانة أطفال … وعندك هيئات كثيرة تدعم مشاريع الشباب … كما ويمكنك طلب الدعم المالي لبدء مشروعك من القارب والأصدقاء والمستثمرين، ليش فقط نشكي من سوء الأحوال، ليش ما تحاولين تغيري الوضع اللي أنتي فيه؟ مشكورة أختي وطولي مثل ما بدك

مامون علق / علقت قائلاً:

في يوم 11 أغسطس 2007 في ساعة 6:19 pm
طيب والذي لايملك معرفة يضيع
وهذا النظام الحالي عاطفي وليس علمي

Angel علق / علقت قائلاً:

في يوم 27 أغسطس 2007 في ساعة 7:36 pm
طيب انا عيز وظيفة اديرها من خلال الشبكة ومش مهم الراتب المهم تكون وظيفة شريفة…وشكرا

احمد صبحي محمد علق / علقت قائلاً:

في يوم 3 سبتمبر 2007 في ساعة 5:18 pm
بصراحة الموضوع جامد جدا بس الواحد يعمل اللى علية والباقي على ربنا بمعني ان الفرد منا يحاول الإجتهاد في مجاله وأن يكون متفوق والباقي على الله علي الاقل إما يذهب الي وظيفة وتكون في تخصصه يكون هو عارف قدرات نفسة واعتقد بالنسبة لي وعن تجربة انه سيكون الاول في هذة الوظيفة حتى ولو أقارب المدير يتقدمون إلي العمل ويجب علية أن يثق بالله اولاً وفي نفسه ثانياَ وما التوفيق الا من عند الله

Home2MarketingDept علق / علقت قائلاً:

في يوم 3 أكتوبر 2007 في ساعة 3:26 pm
شكراً لك ..هذا ما احاول ان اشرحه للناس منذ زمن … المنيحة مع الله ..مو مع العبد … يعني الانسان يعمل منيح واكيد ..اكيد سوف يحصد الخير بالنهاية
شكراً للمقالة اللطيفة ..ويعطيك العافية

محمدعلي محمد القحطاني علق / علقت قائلاً:

في يوم 26 أكتوبر 2007 في ساعة 6:23 pm
السلام عليكم.

شكرالكل من يهتم بالمواضيع وبارك الله فيكم وماقصرتم واللهيكفي أنكم دخلتم الموقع

أناصراحةأملك مشاريع ولدي أفكار أتحدى بها ومرغوبة لد الدولة وأحتمال تطبيقهاعالميا تساهم بالقضاء على البطالة والفقر وكذلك دخول الأقتصادوبقوة

وارجواء التفأل بالخير فكل شي ء أتى مع الصبر والمعانة والحمدلله جهد الأربع السنوات أثمرت أفكار جبارة وبقوة وأتحدى بها ويدخل بها نظام هو الأولوية للمحتاج وهكذا

Ajeeba علق / علقت قائلاً:

في يوم 1 يناير 2008 في ساعة 3:09 pm
انا الحمد لله حصلت على وظيفة جيدة في شركة عالمية لها اسمها بجدارتي بتوفيق من الله وبدعوات الوالدة لي. وكل ما استخدم الوسطة لم تنفعني. وأؤمن ان نسبة نجاح الشخص 99 % يعتمد على اجتهادة وعمله واصراة في حصول على الشي الذي يريدة و1% فقط على الحظ..الله يوفق الجميع

زينب الحسيني علق / علقت قائلاً:

في يوم 10 أغسطس 2008 في ساعة 12:57 pm
أرى بحسب تجربتي الشخصية ان المعارف يلجاؤون الى توظيفي بحسب ما يخدم مصلحتهم الشخصية بالاضافة الى هذا هم يحجبون اي مصادر رزق اخرى اثناء العمل معهم للحفاظ على اقصى مستوى من الاستغلال وتحقيق المآرب وقد حدث هذا فعليا معي وأنا منذ ثلاث سنوات لحد الآن أعجز عن تطوير موقعي الوظيفي او الحصول على حقوقي الوظيفية بسبب ان الجهة التي منحتني الوظيفة هي من المعارف!!! لذا أستخدم حاليا طريقة طرق الابواب للحصول على فرصة ثانية
زينب الحسيني
نشر بتاريخ 26-1-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة