إنهى الشراكه الغير ناجحه
أبو مازن عوض
مشترك منذ 12-1-2012
مواضيع أبو مازن عوض
ردود أبو مازن عوض
إنهى الشراكه الغير ناجحه
يعتبر من القرارات الذكيه و الإستراتيجيات الناجحه أن يلجأ الشخص لعقد شراكه لمصلحه المنشأه و فائدتها. سواء كانت لفائده ماليه أو خطوه للتوسع أو للبدأ فى مشروع جديد, يجب أن يٌحسن إختيار الشريك. لسوء الحظ, فى بعض الأحيان تسوء هذه الشراكه لسبب ما.
ما الذى يجب عمله إذا بدأ هذا الشريك فى المشاحنات؟


عالجها من البدايه :ــ

أحد الطرق لضمان إن تسير الشراكه بسلاسه هى أن يكون هناك تعاقد واضح مكتوب قبل أن تضع يدك فى يد الشريك. إجلس أنت وهذا الشريك و إتفقا على أهداف المنشأه و الإستراتيجيات و التقنيات التى ستتبع و الأهم الأخلاقيات التى ستتبع عند تنفيذ العمل. عندما يظهر أى إختلاف بينكما, إطلعا معا على الإتفاق وراجعاه معا. هذه ستكون أول خطوه و أسرعها لحل أى أشكال فى الشراكه من بدايته.


لا تجعل الصراع يجرفكما :ــ

الشركاء الذين لا يتوافقا معا أمامهما طريق صعب وخشن. بدلا من ترك الصراع يصل إلى نقطه الغليان, يجب أن يحاول أحد الشريكين حل المشكله بمناقشتها مع الشريك الآخر. هذا أفضل لصحه الشريكين الجسديه و الذهنيه و لنجاح المنشأه.


إتفقا على أن تتناقشا :ــ

إن أهم وسيله لحل الصراع بين الشركاء هو مناقشه المشكله و القضايا الخلافيه بين الشريكين و محاوله إيجاد أرضيه مشتركه بينهما تمكنهما من الإتفاق. حدد موعد لتجلس مع شريكك بمفردك و فى هدوء و دون مقاطعه من أحد. تكلما بصراحه وهدوء و صوت طبيعى غير منفعل. كثيرا ما تحل المشاكل لمجرد أن يعرف كل شريك ما يفكر فيه الطرف الآخر و ما يضايقه. الصراحه و المباشره هى التى تصل بأى مشكله لنهايتها وتمهد الطريق للتعاون بين الشريكين من جديد.


إعرف الطريق :ــ

إن الصراع يظهر أن كلا الشريكين لديهم و جهات نظر مختلفه بالنسبه لإستراتيجيه معينه أو قرار. إدرس مع الشريك ما هو الحل الوسط الذى تلتقيا عنده بنفس صافيه دون ضغائن خفيه. إذا كان الشريكين ما زال راغبين فى الإستمرار معا يجب أن يتنازل كل طرف قليلا ليلتقيا فى منتصف الطريق. بوجود هذه الموائمه قد يكتشف كل طرف إن ما إعتبره مهم جدا ,عند الطرف الآخر شىء بسيط لا يستحق الإختلاف, ويمكن التنازل عنه و العكس صحيح.


إلجأ لحكم محايد :ــ

فى الحالات المتأزمه و التى يصعب حلها بالوسائل السابقه, يصبح من الضرورى اللجوء لطرف ثالث خارجى محايد للتدخل و إعاده توجيه الأمور إلى وضعها الطبيعى الذى كانت عليه. إذا كنت أنت و شريكك تتمنيان النجاح للمشروع, الأفضل اللجوء إلى محكم محترف يستطيع الوصول إلى تفاصيل التعاقد بينكما وإيجاد الحلول المناسبه التى تسعد الطرفين و ترضيهم.


فض الشراكه :ــ

إذا لم ينتهى الصراع بينك و بين الشريك, يصبح من الضرورى فض الشراكه بينكما نهائيا. إذا كان المشروع لن يستمر مع إنعدام التعاون و التفاهم و الصراع المستمر و المشاكل التى لا تنتهى, إنهى هذه الشراكه دون تردد أو إعرض أن يشترى أحدكما نصيب الآخر. إذا كان حل الشراكه ووضع نهايه لها هو الحل الوحيد لعلاج هذه الشراكه السيئه, تحمل بعض الخساره لتبدأ من جديد مستفيدا من الدرس لتنجح فى شراكتك التاليه.
إن شراكه طيبه و صحيحه هى حلم كثير من مالكى المشاريع. التوافق فى حل المشاكل و الأزمات التى تواجه المشروع و النجاح الذى يتحقق هو المكافأه الغاليه للطرفين. وأحيانا تنزلق الشراكه فى بحر المشاكل و تظهر الصراعات المدمره للمشروع, عندها يجب أن أن يأخذ الشريكين الوقت لتنقيه الجو. عندما يتأكد الطرفين إنهما وصلا لطريق مسدود, يجب أن يحصلا على مساعده حياديه من مصدر خارجى, و إذا لم ينصلح الحال, هذا هو الوقت الذى يجب أن تنتهى عنده الشراكه و يبعد الطرفين تماما عن بعضهما.
نشر بتاريخ 13-1-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة