الادارة الناجحة للمشروعات الصغيرة
أبو مازن عوض
مشترك منذ 12-1-2012
مواضيع أبو مازن عوض
ردود أبو مازن عوض

لإدارة الناجحه للمشروع الصغيرة

و هى تتكون من جزئين اساسيين, الإداره الإستراتيجيه أى وضع الإطار العام الأساسى لإداره المنشاه , و الإداره العامه للعمل بالمنشأه.

-- الإداره الإستراتيجيه للمنشأه :
نادرا ما يتعامل المستشارين فى مجال الإدارة الاستراتيجية مع الشركات الصغيرة التى لا تستطيع تحمل أجورهم المرتفعه. و مع ذلك ، أن الإداره الإستراتيجيه تعتبر أداة ممتازة لتحسين كفاءة وربحية المنشآت الصغيرة. و لكن يمكن للمنشآت الصغيره عمل ذلك بنفسها بالإطلاع على أساسيات الإدارة الاستراتيجية الآتيه:

-- اختيار الاستراتيجية :
في الإدارة الاستراتيجية ، هناك ثلاث استراتيجيات عامة تستخدمها جميع الشركات. هذه الاستراتيجيات هي زعامه التكلفة (تقديم أقل الأسعار) ، والتمايز (تقديم ميزة فريده غير سعريه تساعدك على المنافسة) ، والحصول على حصه مناسبه من السوق المستهدف (استهداف مكانة معينة فى السوق). للأعمال التجارية الصغيرة ، يمكن أن يكون من الصعب تحقيق وفورات الحجم المطلوب من المبيعات لتكون الزعيم في قله التكاليف. الأكثر واقعية للأعمال التجارية الصغيرة لتميز نفسها هى إيجاد ميزه تنفرد بها غير السعر ، والأسهل استهداف مكانة صغيرة من السوق يمكنها تطوير إنتاجها أو خدماتها لتغطيتها و تصدر مكانه القياده فيها.

-- تحديد الأهداف :

تحديد أهداف مشروع تجاري صغير يُمكنه من قياس مدى نجاحه. ينبغي وضع الأهداف بحيث تكون محدده , قابله للقياس ، يمكن تحقيقها , ذات صلة , وفي الوقت المناسب. العنصر الأكثر أهمية الذى يجب أن يوضع في الاعتبار بالنسبة للمنشآت الصغيرة هو أن تكون الأهداف قابلة للتحقيق أى واقعيه. لأن الشركات الصغيرة ليس لديهم نفس النطاق الواسع كما الحال لدى الشركة كبيرة ، فمن المهم جعل الأهداف معقولة. على سبيل المثال ، فإن الهدف من كونها الشركة الأكثر ربحية في العالم لا يمكن بلوغه للأعمال التجارية الصغيرة ، ولكن أن يكون الهدف أن تكون واحدا من أكبر المنشآت الصغيرة في الدولة يمكن تحقيقه.
-- قياس الأهداف :
عنصر هام من الإدارة الاستراتيجية للمنشآت الصغيرة هو قياس الأهداف. لأن الشركات الصغيرة لديها موارد محدودة ، من المهم أن يتم استخدام هذه الموارد بكفاءة. لذلك يريد المشروع الصغير أن يضمن استخدام للموارد يعطى نتائج ملموسة. وسيلة فعالة لقياس الأهداف هى من خلال تحليل الفجوة. هذا يتطلب قياس أهداف الشركة التى و ضعتها و مقارنتها بواقع المنشأه لمعرفة حجم الفجوة بينهما و تعديل الأهداف تبعا لذلك.

--توقع التغيرات فى السوق :
الشركات الكبيرة غالبا ما تكون قادرة على التكيف بسهولة مع التغيرات في السوق لأن لديهم احتياطيات نقدية كبيرة ومتنوعة للغاية في كثير من الأحيان. الشركات الصغيرة لا تملك هذه الحماية. من المهم لذلك ، للشركات الصغيرة توقع التغيرات في السوق. تخطيط السيناريو هو أداة الإدارة الاستراتيجية التي تجعل هذا الأمر ممكنا. في تخطيط السيناريو ، يتم تحليل الاحتمالات المستقبلية المتعددة. ونتيجة لذلك , يمكن لأصحاب الأعمال الصغيرة أن يكونوا أقل عرضة للوقوع ضحايا بسبب التغيرات المفاجأه التى قد تحدث فى السوق.

الإداره العامه للمنشاه :
من أجل النجاح في الأعمال التجارية ، و بعد و ضع الإستراتيجيه العامه لإداره المنشأه, هناك نصائح معينة لإدارة و متابعة العمل فى المشروع. قد تعتقد أنك تعرف كل ما يمكن معرفته عن إداره الأعمال التجارية ، إذا لم تدرس نصائح الإدارة العامه ، قد تقع على وجهك أثناء الطريق و يفشل المشروع. لذلك ، إذا كنت تفكر في بدء عمل تجاري خاص بك و إدارته ، أو حتى لو كنت مجرد مدير لإدارة عمل تجارى ، يمكن أن يكون الآتى مفيد للغاية.
كيف تدير مشروع صغير بنجاح :ــ
-- اصلاح المشاكل فور حدوثها.
على الرغم من أنه دائما ما يتجه التفكير فى بدايه الأمر لمعرفة من الذي خلق المشكلة ،إلا إن الأهم هو الالتزام بحل المشكلة أولا. إن توجيه اللوم لن يوصلك لشىء غير إهدار الوقت فى ما لا يفيد. حل المشكله ثم حاسب المخطىء.
-- تعامل مع موظفيك على أن لديهم عقول تفكر.

لا تقول لهم ما يجب القيام به ، قل لهم ما تريد ، ثم اسمح لهم بالتفكير لمعرفة كيفية القيام بذلك حتى تشجعهم على الإبتكار و التجديد.
-- حاول عدم استخدام الأعمال الورقيه كذريعة لعدم متابعه واجبات الإدارة.

حتى لو كان هذا العمل جزء من مسؤوليتك. الفكرة هي أن أداء وظيفة الإدارة هى عملك الذى يجنى الأرباح للمنشأه، بدلا من التعامل مع الأوراق. يمكنك تأجيل العمل الورقى للوقت الذى لا تحتاجك فيه الإداره و المتابعه.
-- اسمح لموظفيك القيام بالعمل.


قبل أن تصبح مديرا ، كان لديك وظائف معينة عليك تنفيذها. الآن أترك هذه الاعمال يقوم بها الموظفين. وظيفتك الآن أن ترى هذه الأعمال تتم و لكن ليست بك أنت كالسابق.
-- خطط أهدافك.

تأكد من إعطاء الوقت الكافى لاستكمال كل خطوة من خطوات المشروع اعتمادا على الوقت ال
نشر بتاريخ 13-1-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة