التخطيط والقيادة الناجحة
ابو عمر الغامدى
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع ابو عمر الغامدى
التخطيط والقيادة الناجحة



عندما تقع الأخطاء وبالأخص الخطأ الذي يصدر من القياديين يتم تسليط الضوء عليهم بتركيز اكبر لتقويم الأداء وتصحيح الأخطاء وهذا مااعتدنا عليه في ممارساتنا الاداريه ولكن هل (عدم حدوث أخطاء ) مقياس حقيقي لنجاح القيادي أو الادارى بمعنى إن القائد الذي يحجم عن الإقدام ويتردد في اخذ القرار ويسعى جاهدا للمحافظة على الجمود الادارى لكي يقلل من الأخطاء سيكون بمنأى عن المحاسبة .



إذا كان النجاح يقاس بتحقيق الأهداف بفعالية في حين إن القائد لا يحقق إلا الحد الأدنى فهل معنى ذلك انه قائد ناجح أم انه نجح فقط في الابتعاد عن الأخطاء وربط نفسه بالأداء الروتيني ليكون بعيدا عن الأضواء



فهل نجح هذا القائد ؟؟



و كيف نستطيع تقويم أداء القياديين دون انتظار لوقوع الأخطاء أو الكوارث .أو من الممكن القول على اى أساس يتم التقويم هل هو على أساس عدم حصول الأخطاء الاداريه ام على أساس الخطط المسبقة والأهداف والرؤى .



و المشكلة بحق تكون عويصة عندما يتسلم شخص ما دفه القيادة ويستمر فيها دون ان تكون له سياسة واضحة ودون برامج عمليه او مشاريع مستقبليه أو أهداف يريد تحقيقها أو رؤى للاداره التي يترأسها بل كل مايسعى إليه هو البعد عن الأخطاء التي ارتكبها سابقوه وبالتالي الابتعاد عن الانتقاد والمحاسبة .





إذن واضح إننا بحاجه إلى وجود آليات وضوابط عمليه موضوعيه دقيقه وصارمة بنفس الوقت للتقويم ترتكز على الخطط والأهداف العامة والرؤى المستقبلية وما تحقق وما لم يتحقق ( ولماذا وكيف) وغير ذلك من الاسئله الواضحة والتي بحاجه إلى إجابات دقيقه تساعد على التغذية الراجعة .



هذا الأسلوب التقويمي من المستحيل ان يتم بجهود فرديه اذ يستلزم وجوده جهود جبارة تتضمن إعدادا علميا يركز على الأساليب والنماذج وجهود المختصين فى مجال التخطيط والاداره .



ولهذا فمن الأولى أن يتولى جهاز مختص مدعوم بكفاءات مؤهله للتصدي لهذه المسؤولية .وهى جسيمه فعلا لأنها تتطلب إلى جانب الكفاءات العلمية المختصة توفر الإخلاص والضمير الاخلاقى والموضوعية حتى يكون بالإمكان اكتساب الثقة بالنتائج التي تنتهي إليها عمليه التقويم...



وبالتالي الوصول إلى قيادي ناجح بمعنى الكلمة ...يهتم بالتخطيط ورسم الأهداف وتحديد المشاريع المستقبلية دون الخوف من الوقوع بالأخطاء .


منقول

تقبلوا خالص تحياتي
نشر بتاريخ 24-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة