تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة عن الجودة
ابو عمر الغامدى
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع ابو عمر الغامدى


تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة عن الجودة





في البداية أود أن أثمن لجميع القائمين على هذا المنتدى الجهود المتميزة والمباركة في إثراء الساحة بمنتدى متخصص ومفيد لجميع المهتمين في الموارد البشرية والجودة الشاملة .


أن الجودة أو نتائجها ، غير قابلة للقياس:ولكن الحقيقة هي العكس تماماً وذلك لأن تصميم برنامج تحسين الأداء يعتمد بشكل أساسي على القياس والقياس نشاط يومي وأساسي في هذا البرنامج وعادة مايتم القياس قبل التطبيق وبعده لمعرفة الفرق في مستوى الأداء ويتم ذلك بإستخدام أدوات مختلفة مثل المعايير القياسية والمؤشرات والمواصفات وقواعد وإجراءات العمل والأدلة الإرشادية وتعليمات العمل...الخ

أن تطبيق الجودة مكلف ويحتاج لتوظيف أموال كثيرة مما يجعل الشركات تفكر ملياً قبل إتخاذ مثل هذا القرار :
تطبيق الجودة يحتاج في البداية إلى زيادة في تكاليف إضافية للتدريب وطلب الخبراء وإجراء بعض التغييرات في طريقة العمل ...الخ ولكن .. بخلاف مايتوقعه البضع فإن هذه التكاليف لا تتجاوز الخسارة الغير ملحوظة الناتجه عن الهدر في الوقت والموارد البشرية وتكاليف إصلاح الخطاً ...الخ

يجب تطبيق الجودة دفعة واحدة الأمر الذي لا يكون متاحاً للمنشأة:يمكن تطبيق الجودة في كل المنشآت لأنها وبكل بساطة نمط إداري متطور لإدارة المنشأة وليس طريقة تقنية أ, تشغيلية يعتمد تطبيقه على طبيعة المنشأة ونوع عملها أ, منتجاتها أو خدماتها .

أن برامج الجودة صممت لإصلاح مشاكل العمل ومن الأفضل للشركات التي لا تواجه مصاعب أن توجه طاقتها إلى مجالات آخرى :والحق أن الرأي المناقض هو الأكثر قرباً للحقيقة فالشركات التي تعاني من المشاكل يسودها جو من الشكوك يقف عائقاً أمما محاولة التغيير (مقاومة التغيير) كإدخال نظام إدارة الجودة الشاملة ، وأن فرصة نجاح البرنامج أكثر احتمالا في الشركات المزدهرة التي تحاول الانتقال من موقع التنافس إلى مواقع متقدمة في السوق ، ومع ذلك فإنه يمكن استخدام البرامج نفسها في حل المشاكل في بيئة العمل للمنشآت التي تعاني من المشاكل.

أن تطبيق آليات الجودة يستغرق وقتاً طويلاً جداً كي تظهر ثماره:لاشك أن تطبيق الجودة والتغييرات الثقافية التي تصاحبها تستغرق بضع سنين لتترسخ وتثبت لكن نتائج التحسين الإيجابية تبدأ بالظهور في وقت مبكر ، وعلى النقيض من ذلك فإن الإحجام عن البدء بتطبيق آليات الجودة بحجة أنها تستغرق وقتاً طويلاً هو أمر يٌجافي المنطق فالوقت يمر سريعاً ، وأن الذين مازالوا ينتظرون الوقت المثالي للبدء سيتخلفون كثيراً عن أولئك الذين صاروا في منتصف الطريق الآن وعن أولئك الذين بدؤوا بجني ثمار الجودة.


نشر بتاريخ 24-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة