كيف نكن من الناجحين!!!
ابو عمر الغامدى
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع ابو عمر الغامدى

كيف نكن من الناجحين!!!




كنت في حوار مع أحد الأشخاص عن النجاح والناجحين واستعرضنا سير بعض العلماء و العظماء، فاقتص اندماجي بالحديث وفاجئني قائلا: "وهل سأكون أفضل منهم؟؟"


النجاح ليس بذلك الأمر الصعب والعسير والذي لا يمكن الوصول إليه والقمة ليست حكرا على أحد، وكل إنسان له القدرة على وضع بصمته في هذه الحياة فسر النجاح ليس بذلك السر الصعب، فقط هو أن تنجز الأعمال المطلوبة منك والتي تريد أن تقوم بها بأفضل مما هو مطلوب وأكثر قليلا، بهذا تكون مميزا وناجحا.


فكل متطلبات النجاح والتميز وضع الأهداف ومعرفة الاتجاه الصحيح والشجاعة تتبعها الجرأة والرضا عن النفس بتقدير الذات والابتعاد عن الأشخاص السلبيين قدر الإمكان.


يجب علينا جميعا أن نحدد ماذا نريد وما الذي نريد الوصول إليه فنضعه كهدف ثابت ونبدأ برحلة السير إليه شرط أن نعرف الاتجاه الصحيح ونتحلى بالشجاعة والجرأة لأن طريق الوصول للهدف ليس محاطا بالورود والأزهار بل بالمخاطر والصعاب.


كما أن من أهم عيوبنا أحيانا أن لا نشعر بالثقة بالنفس ونقول دائما لسنا بأفضل منهم !! فتقدير الذات أهم الأشياء والإصلاح يبدأ من الداخل، فعندما تدخل الرضا لنفسك وتشعر بأنك تستطيع ستستطيع فعلا، وإن كنت فاقد الثقة بنفسك فلن تستطيع أبدا، فأهم مفاتيح النجاح والوصول الآمن للأهداف، الثقة الدائمة بأننا قادرون على المضي قدما نحو تحقيق ما نطمح إليه، ولا نرضى بالجيد فمن يرضى بالجيد لا يستحق الامتياز.


فلنكن من ذوي إصرار على النجاح بكل صورة وبكل مجالاته وأن نذيل كل عمل نقوم به ببصمةٍ مميزة.


وما قام به العظماء فقط أنهم رسموا لأنفسهم أهدافا واضحة وحددوا اتجاه السير الصحيح بكل دقة وتخيلوا شعورهم وفرحتهم حين الوصول لأهدافهم وتحقيقها وأصروا على الوصول تحت كل احتمالات الفشل والإخفاق، أثبتوا وجودهم ووضعوا بصمتهم وذيلوا التاريخ بأسمائهم.


ولا ننسى أيضا أن نتجنب مثبطي الهمم والأشخاص السلبيين ممن يتعلقوا بنا ويزيدونا ثقلا لنجلس مكاننا دون تقدم، أما أصحاب القمم فهم من يسحبوا بأيدينا للوصول معهم إلى النجاحات والقمم.


فقد قال مارك توين: " أبتعد عن الأشخاص الذين يحاولون التقليل من شأن طموحاتك، صغار الشأن دائما ما يفعلون ذلك، ولكن العظماء حقا يجعلونك تشعر أنك أنت أيضا يمكن أن تصبح عظيما"

فلننجح جميعنا كل في مجاله

فما أجمل جني ثمار النجاح

فإنها الأشهى!!!




بقلم / جميلة النجار

نادى كيزن
نشر بتاريخ 24-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة