التدريب الاداري المعاصر
ابو عمر الغامدى
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع ابو عمر الغامدى

التدريب الاداري المعاصر







من تعريف التدريب أنه صقل للمهارات ،الخبرات ، المعلومات والمعارف بتفاعل كل من المدربين وأدوات التدريب والمتدربين فإن التدريب الموجه بالأداء هو تدريب يجب أن يؤثر في أداء العاملين

أي تدريب يتفق مع حاجات العمل في المنظمة وهذا ما يميزه عن التدريب العام حيث يجب التعاون الايجابي بين
مشرفي الأقسام ورؤساء الأقسام ومديري الإدارات وبين المدربين لوضع النقاط الهامة فقط التي يجب التدريب
عليها، والتي تعتبر بمثابة عجلة التقدم الدافعة للأداء الحالي وتوصيله للأداء المرغوب فيما يخص نشاط المنظمة
ذاته .
فهو تدريب يمكن القول عنه بأنه يسمح بتكيف الأفراد مع العمل حسب Maurice Montmollin وهذا النوع
من التدريب يركز أكثر على العمل أكثر من العمال والذي يهدف إلى ضرورة تأقلم العامل مع المتغيرات التي
تحصل على مستوى العمل لأنه يوما بعد يوم تتجدد التقنيات، والآلات التي تغير من طبيعة العمل في حد ذاته،
وهنا يكون التدريب الوسيلة الجيدة التي تمكن المؤسسة من مواكبة هذا التطور.
مستويات تحديد الاحتياجات التدريبية:
-1 تحليل المنظمة: ويقصد به تحليل الهيكل التنظيمي للعمل وسياسات وأهداف المنظمة بقصد التعرف
على الأهداف المنوطة بها والموارد المتاحة لها وتحديد المشكلات والمعوقات بهدف تحديد الحاجات
التدريبية.
-2 تحليل الوظيفة:أي تحليل جوانب العمل لتوصيفه و معرفة شروطه ومعاييره وشروط إنجاز تلك
الكفايات بدقة وتحديد مدى جدواها في العامل .
-3 تحليل أداء العاملين: جمع المعلومات الميدانية عن أداء العاملين في موقع الأعمال الحقيقية في ضوء
معايير الأداء الجيد عن طريق الملاحظة والمتابعة.
وتتحدد الاحتياجات التدريبية بناء على الخطوات التالية :
• التوصيف الوظيفي لكافة الوظائف القائمة بالمنظمة .
• تحديد واجبات ومسؤوليات كل وظيفة
• تحديد الخبرات والقدرات اللازمة لإنجاز هذه الواجبات والمسؤوليات .
• هل هذه الخبرات متوفرة أم لا ؟
• يجب قياس أداء هذه الخبرات
• مقارنة أداء هذه الخبرات بالأداء المعياري
• حصر وتحديد ومعرفة الاحتياجات التدريبية
متطلبات تنفيذ برامج التدريب :
-1 لا بد من تصنيف وتعريف وتحليل مسؤوليات وواجبات ومهمات وأداء لكل وظيفة قائمه بالمنظمة.
-2 تقويم الأداء الوظيفي المنفذ فعلا وخاصة للإدارات والوظائف التي نرى أنها من الممكن أن تكون بحاجه
للتدريب.
-3 الاستعانة بمتخصصى التدريب وكذا استشارات التدريب لدراسة وتقويم الأداء الوظيفي بهدف الوصول
إلى الاحتياجات التدريبية.
-4 الرجوع إلى مديري الإدارات ورؤساء الأقسام ومشرفيها والمنفذين ومشاركتهم في تصميم وإعداد
البرامج التدريبية حتى تؤدى هذه البرامج الغرض منها بناء على المعايير والمقاييس الموضوعة لقياس
الأداء حتى يسهل تقويم فعالية التدريب ومعرفة آثاره على المنظمة وإلى أي مدى كانت فعاليات
وايجابيات التدريب.
-5 إجراء المقارنة بين الأداء المعياري والأداء الحالي المنفذ " بعد تنفيذ التدريب " ومعرفة الناتج بأننا لسنا
في حاجه أخرى للتدريب إذن فقد أدى التدريب فعالياته وإذا كانت النواتج سلبية فيتم إعادة الخطوات من
( 1 – 4 ) مرة أخرى .
تقويم التدريب :
يهدف تقويم التدريب الموجه بالأداء إلى قياس نتائج وفعالية برنامج التدريب وإبراز الايجابيات
والسلبيات والانحرافات التي لم تعالج من خلال التدريب.. وتتوقف معايير ومقاييس التقييم على مدى الاستفادة
من التدريب – وتتوقف الاستفادة من التدريب على مدى ايجابية التدريب واحتياجات المنظمة وتحقيق أهدافها
بناءا على درجة التغيير الحادثة في الخبرات والمهارات والمعلومات للمتدربين الذين اجتازوا برنامج التدريب
وإمكانية تنفيذهم وأدائهم لأعمالهم بناءا على ذلك التغيير .. أي الارتفاع بأدائهم إلى مستوى الأداء المعياري أو
المطلوب.. وهذا يدل على مدى نجاح البرنامج التدريبي .. لكن هل عائد ذلك النجاح من البرنامج التدريبي
مقارنة بتكلفته هو في صالح المنظمة ويحقق أهدافها أم لا . ؟
عناصر التقويم وفعالية التدريب :
تتمثل عناصر التقويم وفعالية التدريب في عدة نقاط نذكر منها :
• الاختبارات في نهاية برنامج التدريب والتطبيقات والتدريبات على ما يهدف إليه البرنامج التدريبي.
• تقييم المدربين والمشرفين للمتدربين.
• نسبة المستفيدين من البرنامج التدريبي .
• درجة التقدم في أداء المتدربين بالمنظمة.
• قياس وقت تحقيق أهداف المنظمة بعد التدريب مقارنة بالوقت قبل التدريب.
• قياس الخبرات والمهارات والمعلومات بعد التدريب.
• دراسة منحنى التعلم.

نشر بتاريخ 24-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة