الاستثمار البشري كمحدد أساسي لنمو القطاع التصديري
ابو عمر الغامدى
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع ابو عمر الغامدى
الاستثمار البشري كمحدد أساسي لنمو القطاع التصديري









تتطلب التنمية البشرية نموا اقتصاديا.وبدون نمو اقتصادي لن يكون هناك تحسن متصل في الأحوال البشرية

عموما.وعلى الرغم من أن النمو الاقتصادي ضروري لتحقيق التنمية البشرية، إلا انه لا يعد كافيا.ويرجع السبب
في ذلك إلى أن معدلات النمو الاقتصادي لا تترجم تلقائيا إلى مستويات مرتفعة من التنمية البشرية.
وإذا كان النمو الاقتصادي يعد ضروريا لتحقيق التنمية البشرية، فإن التنمية البشرية تعد هي الأخرى ضرورية
لتحقيق النمو الاقتصادي. فنجد أن النمو الاقتصادي يتيح المواد اللازمة حتى يكون هناك استمرار في تحسن التنمية
البشرية.كما أن التحسن في نوعية القوى العاملة يعد من أحد العوامل الهامة والضرورية للنمو الاقتصادي.ويعتقد أن
العلاقة المزدوجة بين النمو الاقتصادي والتنمية البشرية علاقة قوية،حيث يؤثر النمو الاقتصادي في التنمية البشرية
كما تؤثر هذه الأخيرة في معدل النمو الاقتصادي.ونخلص في الأخير إلى النتائج التالية :
-1 إن أفضل السبل لتحقيق التنمية البشرية المتواصلة هي عندما يكون النمو الاقتصادي مصحوبا بعدالة في
توزيع الدخل.
-2 يمكن تحقق تحسن جوهري في مجال التنمية البشرية ولفترة طويلة، إذا ما أحسنت الحكومة توجيه الإنفاق
الاجتماعي حتى ولو كان هناك سوء في توزيع الدخل.
3- إن تحقيق النمو الاقتصادي ضروري جدا لتعزيز التقدم في التنمية البشرية على المدى البعيد، حتى لا
يتعرض التقدم البشري إلى الارتباك .
-4 يمكن تحقيق معدلات نمو سريعة في الناتج الوطني الإجمالي، ومع ذلك لا تتحسن التنمية البشرية كثيرا.
ويتحقق ذلك عندما يكون الإنفاق الاجتماعي منخفضا ويكون هنالك سوء في توزيع الدخل.
-5 يمكن المحافظة على التنمية البشرية خلال فترة الكساد والكوارث الطبيعية عن طريق التدخل الحكومي
بتحقيق أهداف محددة.
-6 وجود علاقة معنوية بين تراكم رأس المال ونمو الصادرات مع ثبات العوامل الآخرى، وهو ما يعكس أهمية
تراكم رأس المال في تنمية الصادرات الوطنية، حيث تلعب المهارات والخبرات العلمية والعملية دور في تطوير
وتجديد المنتج وإكساب ميزة نسبية وتنافسية على المستوى الدولي. وهو ما يؤدي إلى تعزيز قدرته على المنافسة.
نشر بتاريخ 24-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة