البطاقات الذكــــــيةSMART CARDS
ابو عمر الغامدى
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع ابو عمر الغامدى
البطاقات الذكــــــيةSMART CARDS



تعريف البطاقات الذكية :

البطاقة الذكية هي عبارة عن بطاقة تحوي معالج دقيق يسمح بتخزين الأموال من خلال البرمجة الأمنية وهذه البطاقة تستطيع التعامل مع بقية الكمبيوترات ولا تتطلب تفويض أو تأكيد صلاحية البطاقة من أجل نقل الأموال من المشتري إلى البائع. القدرة الاتصالية للبطاقات الذكية تمنحها أفضلية على الشريط المغناطيسي لبطاقات القيمة المخزونة التي يتم تمريرها على قارئ البطاقات. نسبة الخطأ للشريط المغناطيسي تصل إلى إلى 250 لكل مليون معاملة. نسبة الخطأ هي عدد الأخطاء أثناء تمرير كل معاملة. في حين أن نسبة الخطأ للبطاقات الذكية تصل إلى 100 لكل مليون معاملة. التطويرات المستمرة في تقنية المعالجات في المستقبل القريب ستخفض قيمة نسبة الخطأ بصورة مستمرة. المعالجات الموجودة في البطاقات الذكية تستطيع أن تتأكد من سلامة كل معاملة من الخداع. عندما يقدم صاحب البطاقة بطاقته إلى البائع، فإن المعالج الدقيق الموجود في مسجل النقد الالكتروني للبائع يتأكد من جودة البطاقة الذكية من خلال قراءة التوقيع الرقمي المخزون في معالج البطاقة. يتم تكوين هذا التوقيع الرقمي من خلال برنامج يسمى بالخوارزمية الشفرية أو Cryptographic Algorithm. الخوارزمية الشفرية هي عبارة عن برنامج آمن يتم تخزينه في معالج البطاقة. هذا البرنامج يؤكد لمسجل النقد الالكتروني بأن البطاقة الذكية أصلية ولم يتم العبث بها أو تحوريها. ولذلك، فإن في نظام البطاقات الذكية المفتوح لتحويلات الأموال الالكترونية، فإن صاحب البطاقة لا يحتاج أن يثبت هويته من أجل البيع والشراء.


فمثل الأموال المعدنية، فإن مستخدم البطاقة الذكية يستطيع أن يظل مجهولا. ولا يوجد هناك أي داع للتخويل بإجراء المعاملات من خلال خدمات اتصالية مكلفة. فعندما يستخدم صاحب البطاقة بطاقته الذكية، فإن قيمة الشراء يتم نقصها بطريقة أوتوماتيكية من بطاقة المشتري ويتم ايداع هذه القيمة في أجهزة الكترونية طرفية للبائع. ومن ثم، يستطيع البائع أن يحول ناتج عمليات البيع والشراء لليوم إلى بنكه عن طريق الوصلات التلفونية. هذا يسمح لعمليات البيع والشراء أن تتم في ثواني معدودة.

وُضِعت البطاقات الذكية قيد الاستخدام منذ نحو عقدين من الزمن، واستُخدمت استخداماً أولياً من أجل تخزين مبالغ صغيرة من النقود مخصصة لأغراض معينة، كالمكالمات الهاتفية وعمليات النسخ في المكتبات وما شابه، وقد أضحت هذه البطاقات شائعة في أوربا وآسيا شيوعاً كبيراً وحديثا , توسع استخدام البطاقات الذكية مع
استخدام رقاقات المعالجات الصغرية microprocessor chips في أغلب حالات هذه البطاقات بغرض التعرف والمطابقة Identification، إذ تتضمن معلومات تتدرج من الحالة الصحية والتأمين وحتى الخدمات التقاعدية. والتطور الأخير في تكنولوجيا البطاقات الذكية هو من التطبيقات المرتبطة بالإنترنت، التي عادةً ما تستخدم لتدعيم أنظمة الدفع والأمان في ميدان التجارة الإلكترونية، وهناك عدة فوائد من استخدام البطاقات الذكية التي ستترجم لاحقاً إلى ضمان الأعمال والمتعاملين.


ما هي البطاقات الذكية؟

هناك نوعان من البطاقات صُنِّـفت تحت اسم البطاقات الذكية، وهما: بطاقات الذاكرة memory card: وتبنى على نمط الشريط المغناطيسي. البطاقات العالية الذكاء : Intelligent smart cardالمحتوية على رقاقة ذاكرة. وكلاهما يٌقيَّس standard - sized ببطاقات بلاستيكية تشبه بطاقة الائتمان.
شاع استخدام البطاقات التقليدية، وهي بطاقات الذاكرة، منذ أكثر من عقدين من الزمن، وقد لاقت قبولاً واسعاً في أوربا وآسيا. وقد اخترعها عام 1974 العالم الفرنسي رولاند مورنو Roland Moreno. بطاقات الذاكرة أساساً هي بطاقات تخزين معلومات، تحوي قيماً يستطيع المستخدم صرفها من خلال دفع المكالمات الهاتفية، والبيع بالتجزئة، ووســــائط النقـــــل والمواصـــــلات transportation، أو في التعــــــاملات ذات العــــــلاقـــــة related transaction، وتطورت البطاقات الذكية ونضجت في السنوات العشرين الماضية، وأصبحت مهمتها لا تقتصر على تخزين المعطيات، بل أيضاً على معالجتها كما يجب.

أما البطاقات الفائقة الذكاء، فتتجسد في رقاقة تحوي معالجاً صغرياً مع ذاكرة، أو قد تحوي رقاقة ذاكرة فقط دون منطق مبرمج. وبإمكان البطاقات ذات المعالج الصغري الإضافة والمحي ومعالجة المعلومات المشابهة على البطاقة، بينما لا تستطيع بطاقات الذاكرة إلا الالتزام بالعمليات المعرَّفة مسبقاً.

وتجعل رقاقة الدارة المتكاملة integrated circuit chip البطاقة الذكية أكثر تنوعاً من بطاقة الذاكرة، إذ بإضافة هذه الرقاقة، تصبح البطاقة الذكية مؤهلة للقيام بعدة استخدامات، نظراً لامتلاكها قابلية التخزين وحفظ سرية المعلومات المخزنة، كما تقدم إمكانات القراءة والكتابة من البطاقة وعليها، ويمكن أن تستخدم في صنع القرارات وذلك بحسب ما تتطلبه حاجات التطبيق المعين لدى صاحب البطاقة. وهذا يسمح ببناء تطبيقات للبطاقة تجعلها تحوي عناصر تعامل transaction elements يمكن أن تستخدم فيما بعد. وتعتمد كثيراً من الصناعات البطاقات الذكية في تعاملاتها بغية استفادة زبائنها من تنوع تطبيقات هذه البطاقات، وذلك بسبب تنوع هذه البطاقات نفسها وتعددها، كما أن الذكاء المميز لرقاقة الدارة المتكاملة يسمح بحماية المعلومات التي تم تخزينها من الضرر أو السرقة. لهذا السبب، فإن البطاقات الذكية الأحدث هي أكثر أماناً من البطاقات ذات الشريط المغناطيسي magnetic strip cards، التي تحمل المعلومات على السطح، وبالتالي فمن السهل نسخ هذه المعلومات أو محوها.


إذاً فالبطاقات الذكية طريقة فعالة للولوج الآمن المضمون ensuring secure access لفتح أنظمة متفاعلة، مثل حركية مفتاح التشفير encryption Key mobility، والتواقيع الرقمية الإلكترونية، وعلامة التفرد السرية. كما تجعل هذه البطاقات البيانات الشخصية والاقتصادية متاحةً فقط للمستخدمين المرغوبين .
نشر بتاريخ 24-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة