المنظور الفكري في إدارة الأعمال
ابو عمر الغامدى
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع ابو عمر الغامدى

المنظور الفكري في إدارة الأعمال


يشير البعض إلى أنه لا علاقة بين المنظور الفلسفي أو الفكري والإدارة في مؤسسات الأعمال, إنما هي تصورات أكاديمية نظرية (يغلب عليها طابع الترف الفكري). للإجابة هذا السؤال دعونا نستعرض بعض التجارب الإدارية:

أولاً: الإدارة ضمن المنظور الإسلامي تم بناءها على منظور فكري مفاده :

- اسمعوا وأطيعوا ما أقمت فيكم كتاب الله.
- لا خير فيكم إن لم تقولوها ولا خير فينا إن لم نسمعها.
- لقد وليت عليكم ولست بخيركم ولكنني أثقلكم حملا.

وبطبيعة الحال لا يخفى علينا دور الرقابة الذاتية المنبثقة من الرقابة الإلهية، وكذلك جودة العمل والأداء المنطلقة من الربط بين الجانب ألقيمي والثواب الأخروي.


- الإدارة اليابانية: تم بناؤها بعد خراب اليابان (على الأخص بعد مأساة هيروشيما وناجازاكي) على فلسفة مفادها تقديس العمل (لمزيد من المعلومات طالع كتاب التجربة اليابانية في إدارة الأعمال).

- الإدارة في أوروبا وعلى الأخص في ألمانيا (تحدي تداعيات الحرب وتجويد المنتج) وهولندا على تحدي البيئة (حيث تم دفن مساحات شاسعة من الأراضي) وتحويلها إلى بيئة مناسبة للعمل.

- التجربة في ماليزيا وسنغافورة بنيت على أهمية التعايش والتعاون الايجابي بين المجموعات العرقية التي تشكل مجتمعي البلدين.


ولعل القائمة تطول لو استمر الاستعراض، لكننا أردنا إسقاط ذلك على تجارب تاريخية ومعاصرة في عالمنا اليوم.
لكن لما يحظى الطرح الفكري بهذه الأهمية في تدعيم أداء مؤسسات الأعمال، طالما أن هذه المؤسسات بطبيعة الحال أنشأت بغرض تشغيل موارد معينة لتحقيق مكاسب مخطط لها؟



دور الجانب الفكري في الإدارة


- تعزيز جوانب القيمة المضافة (Added Value) وذلك يؤدي إلى بيان الإبعاد الاجتماعية والتنموية والاقتصادية والثقافية والبيئية في نفس الموظف.
لا - ننسى أن الموظف (إنسان) وهو عبارة عن مزيج من المشاعر والأحاسيس والانفعالات, الخ وجانب الحفز المعنوي والقيمي له تأثير السحر في حراكه وأدائه.
- يقوم هذا الجانب بربط العمل بجوانب ذات أثر دنيوي وأخروي في نفس الوقت (حيث يمكن أن نلاحظ مدى التفاوت بين الأداء السلبي للموظف خلال عمله في مؤسسته مقارنة بالتزامه وعطائه أثناء عمله في مؤسسات المجتمع المدني على سبيل المثال) .
- يقوم بدور الإلهام والتصوير الذهني حول الفكر الذي يقود المؤسسة والجوانب التي تريد التركيز عليها.
- يتناغم مع ثقافة المجتمعات الشرقية بشكل عام والعنصر البشري بشكل خاص، الذي تنبني شخصيته على جوانب قيمية أخلاقية فلسفية عقدية مفاهيمية.
- يتناغم مع البناء الاجتماعي والعلاقات والأواصر الاجتماعية التي تمثل رأس المال الاجتماعي (راجع دراسة د. فرانسيس فوكوياما بنفس العنوان).



كانت هذه لمحة موجزة حول دور وأهمية المنظور الفكري في إدارة العمل، على أمل أن يمكن الاستفادة من هذه الأداة التي غفل عنها البعض. وذلك على الرغم من أهميتها في دفع مسيرة العمل.



تقبلوا خالص تحياتي
نشر بتاريخ 24-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة