المواطنة التنظيمية
ابو عمر الغامدى
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع ابو عمر الغامدى
المواطنة التنظيمية







بسم الله الرحمن الرحيم


أولا: مفهوم سلوكيات المواطنة التنظيمية

في بداية الستينيات فرق كاتز katz بين ثلاثة أنواع من السلوكيات هي ( ):
1) يجب تحفيز الأفراد على الالتحاق بالمنظمة والحفاظ على عضويتها.
2) يجب على العاملين تنفيذ المهام الرئيسية لوظائفهم.
3) يجب على العاملين القيام بأنشطة تتجاوز المهام الرسمية لوظائفهم مثل:
• الإسراع لمعاونة الرؤساء والزملاء عند الحاجة.
• تقديم المقترحات التي تسهم في تطوير أداء المنظمة.
• حماية موارد المنظمة.
وقد أشار كاتز ( ) إلى أن المنظمات التي تعتمد على قيام العاملين بمهامهم الرسمية فقط هي منظمات ضعيفة و غير قادرة على الصمود في الأجل الطويل. حيث أنه غالبا ما تحتاج المنظمات إلى قيام العاملين بمهام تتجاوز دورهم الرسمي وهو ما أطلق عليه الباحثون مؤخرا مصطلح "سلوكيات المواطنة التنظيمية".
وعلى الرغم من تنبيه كاتز لأهمية هذا النوع من السلوك التطوعي إلا أن اهتمام الباحثين به لم يبدأ إلا في الثمانينيات حيث أستخدم مصطلح سلوكيات المواطنة التنظيمية في عام 1983( ).
وفيما يلي يعرض الباحث بعض تعريفات سلوكيات المواطنة التنظيمية:
(Organ تعريف ( -
عبارة عن ( ) "سلوك تطوعي يقوم به الفرد يتعدى حدود دوره الرسمي ومتطلبات وظيفته و لا تشمله لوائح المنظمة الخاصة بمكافئات و ترقيات العاملين"0
هذا و قد أشار اورجان أيضا إلى أن هذا التعريف لا يعني بالضرورة أن سلوكيات المواطنة التنظيمية مقصورة فقط على السلوكيات التي لا يشملها النظام الرسمي للمكافئات بالمنظمة حيث أن قيام العامل بسلوكيات المواطنة التنظيمية باستمرار يترك انطباعا طيبا عنه لدى رؤساءه مما يؤدي إلى حصوله على المكافئات (مثل: الترقية، العلاوة). كما أضاف اورجان أيضا بان هذه السلوكيات يمكن أن توجه نحو الأفراد (زملاء،رؤساء) أو نحو المنظمة.
- تعريف (Brightman and Moran) ( ):
بأنها عبارة عن التزام تطوعي نحو أهداف وأساليب المنظمة والعمل علي نجاحها.

- تعريف (Chompookum and Derr) ( ):
بأنها عبارة عن السلوكيات التي يقوم بها الفرد وتفوق المهام المطلوبة منه.

ويشبه سميث ورفاقه( ) سلوكيات المواطنة التنظيمية بسلوك المواطن good citizen في مجتمعه. فعندما يقوم المواطن الصالح بأداء بعض الأعمال الخيرية (سواء كانت موجهة نحو أفراد معينين أو نحو المجتمع ككل) فان هذا التصرف يكون بدافع شخصي من الفرد ودون أن يكون مفروضا بواسطة قوانين الثواب والعقاب، كما انه يكون بهدف تحقيق الصالح العام.
ويرى جراهام أن سلوكيات المواطنة التنظيمية تشتمل على ثلاثة أبعاد:
البعد الأول: الطاعة
ويشمل هذا البعد قبول جميع لوائح ونظم المنظمة والتوصيف الوظيفي والتدرج الرئاسي وسياسات العاملين.
البعد الثاني: الولاء
وهو عبارة عن التوحد مع أفكار المنظمة وقادتها ويشمل هذا البعد أيضا الدفاع عن مصالح المنظمة والتعاون مع الآخرين لخدمة مصالح المنظمة.
البعد الثالث : المشاركة التنظيمية
وهو عبارة عن الاهتمام بشؤون المنظمة مثل حضور الاجتماعات وإبداء الرأي والمقترحات التي تسهم في تطوير المنظمة.
ومن الناحية النظرية( ) فان أهمية سلوكيات المواطنة التنظيمية تنبع من عدم قدرة نظم الحوافز التقليدية على التعامل معها ذلك أن نظرا لكون سلوكيات المواطنة التنظيمية نتعدى حدود المطلوب وفقا للدور الرسمي فانه من غير الممكن محاسبة العاملين على عدم القيام بها. أيضا فانه في كثير من الأحيان قد يضطر الفرد للتضحية بأداء دوره الرسمي في سبيل خدمة زملاءه أو رؤساءه أو في سبيل خدمة بعض الأهداف العامة على مستوى المنظمة ككل. أما من الناحية العملية، فان أهمية سلوكيات المواطنة التنظيمية تنبع في قدرتها على تطوير كفاءة وفاعلية المنظمة من خلال حماية المنظمة وتقديم المقترحات الأزمة للتطوير.
نشر بتاريخ 24-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة