الإدارة والمدير :
ابو عمر الغامدى
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع ابو عمر الغامدى
الإدارة والمدير :


تعريف الإدارة : الإدارة هي عملية تخطيط وتنظيم وصنع واتخاذ القرارت مع القيادة والتوجية وأخيراً عملية الرقابة وذلك بأستخدام الموارد التنظيمية من موارد مالية وبشرية ومعلوماتية ومادية بغرض تحقيق أهداف المنظمة بكفائة وفعالية .

ومن خلال تعريف موسوعة العلوم الأجتماعية فالإدارة هي عملية تنفيذ عمل معين والأشراف علية .

ومن خلال نظرة تايلور فالإدارة هي أن تعرف بالضبط ماذا تريد ثم تتأكد من أن الأفراد يؤدون ذلك بكفائة وفعالية .

ومن خلال نظرة هنري فايلو فالإدارة هي أن تتنبأ وتخطط وتنظم ومن ثم توجة وتراقب .

أبعاد عملية الإدارة :
01 الكفائة من حيث الأستخدام الأمثل للموارد المتاحة
02 الفاعلية تحقيق الهدف في الوقت المحدد
03 البعد الأنساني تحقيق ذاتية الأنسان وتطويرة
04 البعد الأخلاقي أحترام أخلاقيات المهنة وأخلاقيات السوق

عناصر ( مكونات الإدارة ) – ستة عناصر
1. العملية ( PROCESS )
الإدارة هي عملية وتعني عملية هنا الطريقة النظامية لأداء النشاط .
2. الوظائف الإدارية ( MANAGERIAL FUNCTIONS )
وهي الأنشطة الرئيسية التي تتم في كل المنظمات وتشمل هذة الأنشطة الإدارية كل من التخطيط والتنظيم صنع واتخاذ القرار القيادة والتوجية ومن ثم الرقابة وهذا هو مبدأ عمومية وظائف الإدارة .
3. الأستخدام الأمثل لموارد المنظمة ( OPTIMAL RESOURCE UTILIZATION )
وهنا يكون التركيز على الأستخدام الأمثل بكفائة وفعالية لموارد المنظمة بغرض تحقيق الأهداف الموضوعه كما يعتبر العنصر البشري هو الأساس في ذلك .


4. الأهداف التنظيمية ( ORGANIZATIONAL GOALS )
بمعنى انجاز الهدف المحدد الموضوع .
5. الكفائة ( EFFICIENCY )
الأستخدام الأمثل للموارد المتاحة بدون أسراف فالمدير الكفئ هو الذي يحقق الهدف ويستطيع خفض تكلفة الموارد المستخدمة .
6. الفعالية ( EFFECTIVENESS )
أداء العمل أو الهدف المطلوب في الوقت المحدد والمدير الفعال هو الذي يضع أهدافاً واقعية قابلة للقياس والتحقيق ومطلوبة .
(( بمعنى أن المدير الناجح هو الذي يكون فعال في إنجاز الهدف وكفئ في استغلال الموارد ))



المدير و المنظمة –
المدير – ( MANAGER )
تعريف المدير : فرد في المنظمة مسئول عن أداء مجموعة من المرؤوسين بغرض تحقيق أهداف المنظمة وذلك من خلال ما يقوم به من وظائف العملية الإدارية من تخطيط تنظيم صنع واتخاذ القرار قيادة وتوجية ومن ثم الرقابة مع الأستخدام الأمثل للموارد التنظيمية المتاحة .
(( بمعنى أن على المدير ثلاثة مهام رئيسية وهي العمل مع الأخرين – القيام بالوظائف الإدارية – تحقيق الأستخدام الأمثل للموارد المتاحة وذلك لأنجاز أهداف المنظمة بكفائة وفعالية ))

أذن للمدير صفة العمومية والأنتشار وهو الدعامة والركيزة الأسايسة لكل منظمة

المنظمة – ( ORGNIZATION )
مجموعة من الأفراد يعملون معاً بتقسيم معين لغرض تحقيق هدف مشترك .

أنواع المديرين – هناك خمسة تصنيفات يتم على أساسها تحديد أنواع المديرين :
01 حسب المستوى الإداري ( مديرو الأدارة العليا – الوسطى – المستوى الأول )
02 حسب مجالات الإدارة ( مدير تسويق – أنتاج – مالية – مبيعات – مدير إداري )
03 حسب نطاق الأشراف ( مدير وظيفي – مدير عام )
04 حسب نوع المسئولية ( مدير تنفيذي – مدير إستشاري )
05 حسب المسمى الوظيفي ( مدير – مدير إداري رئيس إداري )


أولاً :
أ – مديرو الإدارة العليا هم مجموعة صغيرة من الإداريين تتحمل مسئولية المنظمة ككل وهم واجهة التمثيل للبيئة الخارجية وهم من يضعوا الأهداف الأستراتيجية والسياسة التشغيلية ( الرئيس – نائب الرئيس – الرئيس الإداري )
ب – مديرو الإدارة المتوسطى هم أكبر عدد من المديرين في المنظمات وهم أداة تنفيذ سياسة الإدارة العليا والمشرفين على مديرو المستوى الإداري الأول ( مدير مصنع – مدير المالية – مدير الموارد البشرية )
ج – مديرو المستوى الأول مهامهم الأشراف والتنسيق لأنشطة المرؤوسين وغالباً ما يكون مرؤوس تم ترقيته ( مدير – مشرف – مسئول )


ثانياً :
أ – وهنا التصنيف حسب مجلات الأدارة داخل المنظمة فنجد مثلاً أن داخل مستشفى يوجد مدير مالية مهام عمله هي التعامل مع الموارد المالية للمنظمة من تخطيط مالي رقابة مالية العمليات المحاسبية الموازنات كما أن هناك مدير موارد بشرية ومن مهام عملة أختيار الكفاءات التدريب والتنسيق التعيين تقييم أداء العاملين نظام الأجور والمكافآت كما نجد أيضاً المدير الإداري وهذا له صفة العمومية منطلقاً من خلفية وخبرة جيدة في مجال الإدارة والتعامل مع الأزمات الإدارية
( FINANCIAL MANAGER ) ( HUMAN RESOURCES MANAGER ) (ADMINISTRATIVE MANAGER )

ثالثاً :
أ – وحسب نطاق الإشراف نجد هنا مدير وظيفي متخصص مثل مدير التسويق أو المالية مسئول عن نشاط واحد فقط كما نجد النوع الآخر وهو المدير العام وهو المسئول عن كل الأنشطة ويرأس المدير الوظيفي مثل مدير عام الشركة س

((GENERAL MANAGER


( FUNCTIONAL MANAGER )










رابعاً :
أ – وهنا التصنيف من خلال نوع المسئولية حيث نجد مدير تنفيذي له دور واضح ومؤثر في المنظمة ومدير أستشاري كمعاون نجد فية الخبرة والتخصص بغرض تقديم المساعدة والدعم للمدراء التنفيذيين مثل المستشار القانوني

خامساً :
أ – وهنا التصنيف حسب المسمى الوظيفي حيث نجد المدير هو من يعمل في منظمة لا تهدف عموماً إلى الربح عكس المدير الإداري مثل مدير إداري في مستشفى ص



العملية الإدارية : تشتمل العملية الإدارية على خمسة مهام أساسية للمديريين وهي
( التخطيط PLANNING – التنظيم ORGANIZING – صنع وأتخاذ القرار DECISION MAKING – القيادة والتوجية LEADING&DIRECTING –
الرقابة CONTROLLING )





P – تحديد أهداف المنظمة وتقرير أفضل السبل لأنجازها. ( إعداد خطة العمل من المدير )
O – تنظيم الأفراد والموارد المتاحة لتنفيذ الخطة.
D –تحديد مشاكل العمل وضع البدائل التصحيحية وأختيار البديل الأمثل.
L – جعل أفراد المنظمة يعملون معاً بتنسيق وأنسجام لبلوغ الهدف والقيادة الفعالة هي التي تشمل التحفيز والتشجيع والأتصال الجيد مع الأفراد والجماعات.
C – التأكد من تحقيق الهدف في الوقت المحدد وهنا عناصر مساعدة أربعة وهي:
( وضع معايير الأداء – قياس الأداء الفعلي – تحديد الأنحرافات – الأجراءات التصحيحية )

ونذكر بأن العملية الإدارية هي العناصر الخمسة السابقة مع الأستخدام الأمثل بكفائة وفعالية للموارد المتاحة للمنظمة من أجل تحقيق الهدف ونذكر بأن فايول أضاف التنبؤ قبل التخطيط.




الأدوار الإدارية : لا بد للمدير الفعال من الخروج من عملية الأدارة الأطار التقليدي إلى مهام التفاوض والتواصل
ونجد أن المديرين خلال تأديتهم للعملية الإدارية يقومون بعمل أدوار مختلفة ونشير هنا إلى أن الدور هو مجموعة من السوكيات والتصرفات التي تتم في مواقف مختلفة وترجع فكرة الأدوار الإدارية إلى منتزبرج ومن هنا نجد أن أدوار المديرين تنحصر في :
01 الأدوار الشخصية ( العلاقات ) : وتشمل الدور الرئاسي التمثيلي كممثل للمنظمة أمام الجهات الرسمية – الدور القيادي توجية المرؤوسين لتحقيق الهدف – الدور الأتصالي حيث تنمية علاقات مع أفراد من خارج المنظمة تعود بالفائدة على المنظمة.
02 الأدوار المعلوماتية : وتشمل دور المتابع والباحث عن المعلومة بهدف الحصول على المعلومات التى يمكن أن تؤثر على المنظمة – كما هناك دور الأعلامي وهو من يشارك المرؤوسين في المعلومة التي يمكن أن تفيد دورة العمل – وأخيراً دور المتحدث الرسمي بأسم المنظمة.
03 أدوار صنع القرار : وهنا يلعب المدير أربعة أدوار نتيجة الأدوار المعلوماتية التي وردت إلية وهي دور المبادر بمعنى أخذ زمام المبادرة لأنتهاز الفرص التي يمكن أن تفيد المنظمة – دور المعالج للأخطاء ( الخلل ) بمعنى التعامل مع المشاكل وعلاجها – دور تخصيص الموارد المتاحة وهو التنسيق بين أحتياجات الأقسام المختلفة – دور المفاوض وهو الأجتماع مع الأفراد وجماعات العمل لمناقشة الخلافات والعمل على حلها.


أذن المدير الفعال هو الذي يفعل وظائف العملية الإدارية ولدية القدرة على الأبتكار والتجديد.


المهارات الإدارية : التصنيف الأول لـ كاتز ويقول أن المهارات الأساسية للمديرين ثلاثة وهي ( مهارات فنية وتعني الألمام بالعمل مثل المهندسون المحامون المحاسبون وهم من يحصلون على المهارة الفنية بقدر كبير من خلال التعليم الرسمي – مهارات سلوكية أنسانية التعامل والتفاعل الجيد مع الأخرين والتأثير بهم – مهارات فكرية وهنا قدرة المدير على رؤية المنظمة ككل متكامل والربط بين التنبؤ والتخطيط والتحليل )
ومن المهم الإشارة بأن المهارة الفنية تزيد لدى مديرو المستوى الأشرافي الأول غير أن المهارة الفكرية تزيد لدى الإدارة العليا مع عموم أهمية المهارة السلوكية الأنسانية لدى جميع المستويات.
والتصنيف الثاني لـ جريفين حيث أضاف على المهارات السلوكية و الفنية و الفكرية المهارات التشخيصية و التحليلية فالمهارة التشخيصية تعني قدرة المدير على تشخيص المشاكل داخل المنظمة وليس بالضروري هنا أن تكون عملية التشخيص للمشكلات فقط بل من الممكن أن تكون ذات جانب إيجابي وعن المهارة التحليلية بمعنى تحديد المتغيرات التي تطرأ ، ومن هنا نجد أن المهارة التشخيصية تساعد على فهم الموقف بينما المهاره التحليلية تساعد في تحديد التصرف الملائم لهذا الموقف
نشر بتاريخ 24-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة