تطوير مهارات البائع ( المهارات السلوكية )
ابو عمر الغامدى
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع ابو عمر الغامدى
تطوير مهارات البائع ( المهارات السلوكية )

اهتم منذ فترة بمهارت التسويق وتحديدا مهارة البيع ، وكيف اطوّر من مهاراتي كبائع لأتميز أكثر وأكثر في عملي الذي أحبه ووجدت أثناء بحثي من خلال جوجل العظيم بعض النتائج منها :

1- مهارات البائع : مهارات البائع عنوان موضوع يسلط الضوء على عدة مهارات يجب توافرها في البائع الناجح مثل القدرة على تغيير مواقف العملاء و التعرف على مؤشرات الشراء و التعامل مع اعتراضات العملاء وغيرها ..

2- في فلسفة البيع والشراء مقال يتحدث عن ماهية عمليات البيع والشراء كما تناقش المقالة الجوانب العقلانية والاخلاقية في المعاملة البيعية .

كما انني وجدت عدة مواقع تطرح فقط نقاط سريعة كإعلان عن كورسات معينة تتعلق بتطوير مهارات البائع ، وبالتأكيد هذه الكورسات ليست لله وللوطن ويجب عليك دفع مبالغ نقدية للحصول على الكورسات أو الكورس ولهذا لا يوجد داعي لوضع روابط لهذه النقاط فقط سأكتفي بكتابة النقاط هنا وليفكر القارىء الكريم فيها جيدأ ويحاول أن يحلل كل نقطة بطريقته وبتمعن وأنا متأكد من اي شاب يحاول رفع كفائته كرجل مبيعات سيستطيع تحليل هذه النقاط وترجمتها لجمل قد يستفيد بها غيره إن قرأها ، وانا أفكر في محاولة تحليل هذه النقاط وعدم تركها هكذا مبهمة لغير العالمين بما هية مهمة رجل المبيعات والمهارات الواجب ان يتحلى بها

الجزء الأول – مهارات سلوكية

أفكار لتحقيق تعاملات يومية فعالة مع الزملاء:
لا بد من أن يكون هناك تفاهم وتواصل حقيقي بين زملاء العمل ، خاصة إن كان يجمعهم مكان عمل واحد ، فيجب أن تكون كلمتهم واحدة أمام العميل أو الزبون ويجب أن يكون التفاهم سهل الوصول إليه فيما بينهم ، هذا يزيد من فرص المبيعات ويرفع من الآداء العام للمكان أو المحل التجاري أو الشركة وقد تتوقف استمرارية العمل على التفاهم فيما بين زملاء العمل الواحد أو زملاء العمل في المكان الواحد إن كان التعامل بشكل مباشر مع العملاء ، إذا فالأفكار التي قد نفكر بها لتحقيق تعاملات يومية فعّالة هي كل الأفكار التي ستعمل على زيادة التواصل والتفاهم بين زملاء العمل الواحد لتجعل كل تركيزهم ينصب على عمليات البيع والشراء الممكن حدوثها في أي لحظة ، فعليهم جميعا حسن استغلال الفرصة .

طرق لكسب الاحترام ووضع القواعد الأساسية للتعامل مع الزملاء
هذه النقطة لا تختلف كثيرا عن سابقتها فتحقيق التواصل الفعّال بين زملاء العمل الواحد لهو أيضا الذي يفرض وجود الاخترام المتبادل بينهم وبالتالي ستنشأ قواعد عرفية يتبعها كل فرد يشترك في العمل وسيزيد هذا أيضا من عكس صورة جيدة عن مكان العمل المتواجدون فيه .

طرق لتحويل الزميل الغاضب إلى حليف
اعتقد انك قد بدأت تستوعب الأمر أو الهدف العام لهذا الجزء من مهارات أو سلوكيات العمل مع زملاء أو زميل آخر في نفس المكان ، لابد من تستطيع اكتساب مهارة او عدة مهارات في كيفية امتصاص غضب زملائك في العمل قبل ان تتعلم كيف تمتص غضب العملاء او الزبائن فهذا سيجعل من نظام العمل المتبع سيمفونية جميلة تعزفها أنت وزملائك وتكسب في النهاية زيادة في الآداء العام وزيادة في عمليات البيع وبالتالي زيادة في المبيعات والإيرادات .

أفكار لتحقيق تعاملات يومية فعالة مع الرؤساء:
وهذه هي عادة ما تكون المشكلة وهي من وجهة نظري مشكلة نظم العمل الحكومية لدينا في بلداننا العربية ، تكاد تكون التعاملات بين الموظفين والرؤساء معدومة الفاعلية وربما غير موجودة بالمرة وهذا ما سيخلق نوع من انواع الروتين الخالي من أي تفاعل إيجابي بين الموظف ورئيسه في العمل فيجعل عملية تطوير النظام او العمل ليتناسب مع المتغيرات يكاد يكون معدوما وهذا ما أدى في النهاية إلى أن يكون الموظفين في الوقت الحالي في صورتهم المقززة في كل من المسلسلات العربية والإفلام ، ولهذا إن كنت موظف وتسعى إلى التطوير وتحقيق تفاعل إيجابي في عملك يتناسب مع البيئة التي تحبها في عملك فابحث عن رئيس للعمل مناسب واسعى دائما لتحقيق تعامل فعّال مع الرئيس ليصب هذا في النهاية في مصلحة العمل ومصلحتك لتطوير بيئة عملك المحيطة ، فكّر كيف تقنع رئيسك ليناقشك في خطوة جديدة أو تطبيق فكرة جديدة كيف تقنعه أو كيف تشد اهتمامه بفكرة جديدة توّد طرحها أو تنفيذها اسمعه واجعله يهتم بما تقول واختر التوقيت المناسب والمكان المناسب لأي اتصال بينك وبينه .

كيف تحافظ على علاقة عمل جيدة مع رئيسك حتى في الأوقات الصعبة:
هذه النقطة تعتمد في تحقيقها على النقطة السابقة لها فإن انتهت من تحقيق النقطة السابقة بنجاح فأنت بقليل من الجهد تستطيع تحقيق هذه النقطة فإن كان بينكم حوار معين أو وقت اتصال معين فهو لمن السهل عليك في الأوقات الصعبة اختيار وقت مناسب للتحدث أو لإبداء رأي ، هذه النقطة عامة تعتمد تماما على تنفيذك للنقطة السابقة وهذه النقطة ما هي إلا الغاية الحقيقية

أفكار لتحقيق تعاملات يومية فعالة مع الزبائن والعملاء
الزبون سيختار المؤسسة التي تعمل بها ويأتي إليها مرارا إن وجد الاهتمام والشفافية وحسن المعاملة ووجد أخيرا مقابلا جيدا لما يدفعه نقدا ، ليست الخدمة وحدها أو السلعة الجيدة هي التي قد تجعل العميل بتردد على المؤسسة التي تعمل بها بل يعتمد تردد العميل عليك مرارا هو حسن معاملتك له وثقته بك واقتناعه بما تقول وما تقدم من خدمة او سلعة فاحسن من معاملتك له ، واحسن هذه ليس المقصود بها أن تحدثه بأدب فقد يواجهك زبون ليس الأدب وحده كفيل بأن يرجعه لك لعاملة جديدة ، ان تحسن معاملة عميلك هو تفهم متطلباته وتستطيع أن تتواصل معه بطريقته التي تناسبه ويفهمها ويثق بها .

في الأجزاء القادمة سأشرح النقاط التالية :

كيف تتعامل مع زبون أو عميل غاضب
أفكار لتحقيق إدارة فعالة للخلافات اليومية
إدارة الخلاف مع الرؤساء
أفكار للاستفادة من قوى وفعاليات المجموعة لصالحك
وسيقى نقاط تصنف في

أولا : المهارات الفنية لرجل البيع

ثانيا : مهارات التفاوض
نشر بتاريخ 23-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة