نبذة عن مراحل تقديم المنتوج
ابو عمر الغامدى
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع ابو عمر الغامدى
نبذة عن مراحل تقديم المنتوج





مرحلة خلق الأفكار وغربلتها:

1- خلق الأفكار:
يمكن النظر إلى الفكرة الجديدة بأنها تلك الأمر الذي نريد جديدا وعلى شكل مادي أو غير مادي ويشتمل على منفعة مطلوبة أو مرغوبة من قبل المستهلكين أو المستخدمين في أسواق مستخدمة هنا أو هناك.
وبناءا عليه، فإن لفهم ملاحظة كيف يرتبط إنطلاق الفكرة الجديدة وتكوينها وتطويرها لا بد من النظر إلى المكونات الثلاثة التالية الملاحقة غير المنفصلة عن بعضها البعض كالتالي:
-الهيئة: والتي ترتبط بالعنصر المادي المكون في حالة السلعة وفي حالة الخدمات في تلك المرتبطة بتتابع الخطوات التي يتم من خلالها تكوين الخدمة.
- التقنية: والمقصود بها الوسيلة أو الوسائل أو الأسلوب أو الأساليب التي يمكن بلوغ الهيئة المادية( المادية أو الخدمية) بواسطتها.
- المنفعة: ذلك أن للمنتج قيمة عند تقديمه لمنفعة المستهلك أو المستخدم والذي لديه فعلا الرغبة أو الحاجة إليه.
- أساليب توليدها: تتضمن أساليب توليد الأفكار الجديدة مايلي:
- تلقي الأفكار الجديدة من قبل أشخاص آخرين ليس لهم أية علاقة مع المؤسسات المعيشية.
- بعملية التطوير أي أن عملية توليد الأفكار الجديدة تتم من خلال جهات خارجية.
- توليد الأفكار الجديدة من قبل الأشخاص يعملون في المؤسسات نفسها أي أن عملية التطوير للأفكار الجديدة نتيجة توفر بيئة ثقافية وفي بيئة وفلسفة إدارية تشجع على الإبداع و الإبتكار.
مصادر الحصول على الأفكار الجديدة:
من المعروف أن المؤسسات المعاصرة تحصل على الأفكار الجديدة من مجموعة من المصادر وكما يلي:
أولا: المصادر الداخلية: وتشمل مايلي:
- الإدارة العليا.
- مسراء الوحدات الإدارية.
- العاملون في مختلف المستويات الإدارية.
- دوائر الإنتاج المالية والتسويق.
ثانيا: المصادر الخارجية: وتتضمن مايلي:
- المستهلكون أو المستخدمون للسلع أو الخدمات.
- الموردون.
- المنافسون.
- المنافسات المتخصصة بإيجاد الأفكار الجديدة.
- وسائل الإعلام المختلفة.
كما أن هناك طرق أخرى لإيجاد الأفكار جديدة وهي:
- الندوات المخططة و الهادفة إلى الحصول على إقتراحات محددة قد تكون جديدة من المساهمين أو الحاضرين.
- الزيارات المخططة لمواقع المستهلكين أو المستخدمين وسؤالهم بواسطة الإستقصاءات عن المشاكل التي يرونها موجودة في عالم الإستهلاك أو الإستخدام السلعي أو الخدمي.
2- غربلة الأفكار :
تعتبر مرحلة غربلة الأفكار الخطوة الثانية والهادفة في تطوير المنتجات الجديدة للمؤسسات المعاصرة.لذا فهي قائمة على مجموعة من الأهداف المسطرة كمايلي:
- تحديد الحاجة لمقدار المعرفة الفنية التي تحتاجها المؤسسة المعنية لإنتاج الفكرة وتحويلها إلى منتج جديد وهل يوجد لدى المؤسسة هذه المعرفة الفنية أم لا وماهي الجدوى الإقتصادية والتسويقية للفكرة المراد تطويرها وتحويلها إلى منتج جديد يتم طرحه في الأسواق المستهدفة.
- كما تساعد الغربلة المعنيين بإستبعاد الأفكار صعبة التنفيذ من الناحيتين الفنية والقانونية.
- تساعد الغربلة المعنيين لتحديد الكفاءة الإدارية والتسويقية والفنية التي تحتاجها عملية تطوير الأفكار إلى منتجات جديدة.
بإختصار ترمي الغربلة إلى تأسيس قناعات إدارية محددة حول الجدوى الإقتصادية والمالية للفكرة قبل السير بإجراءات تطويرها بالإضافة إلى تقرير مدى مشروعيتها القانونية والإجتماعية.
بدائل الغربلة :
عمليا هناك ثلاث وجهات نظر حول إجراء عملية الغربلة نفسها على سبيل المثال:
المؤسسات الصغيرة لا تحتاج كل المعايير التي تستخدم من قبل المؤسسات الصغيرة قد تعتمد على حكم ورأي مجموعة صغيرة من الخبراء لغربلة ماهو موجود لديها من الأفكار.
أما وجهة النظر الثانية فتتمثل بإستخدام مؤسسات أخرى متوسطة الحجم لبعض الإختبارات والخلاصة التسويقية منها لقياس درجة مرغوبية ما سيطرح من منتجات جديدة في الأسواق المتصلة.
فهي وجهة النظر الثالثة فترتبط بإستخدام نموذج شامل وعام للغربلة والذي يتضمن ترتيبات غنية مكونة من مجموعة من العوامل التي يعطي كل منها وزن وأهمية محددة.
- بشكل عام يتضمن النموذج العام والشامل للغربلة مدخلات من كافة الوظائف التي تنفذ عادة لتطوير المنتجات الجديدة، كما يقوم الفنيون العاملون في المؤسسة بغربلة الأفكار وبإستخدام معايير محددة منها مدى قابلية هذه الأفكار للإنتاج أم لا وماهي الأموال والكفاءات التي ستحتاجها عملية التطوير وهكذا....
نشر بتاريخ 23-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة