قصة ماكس ليفشن، أحد مؤسسي باي بال PayPal جـ3
أبو ظافر المطيري
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع أبو ظافر المطيري
رغم الفوائد الجمة والخدمات الإضافية التي جلبها الاندماج، كان هناك خلاف عقائدي ما بين ماكس وبين إيلون، إذ كان ماكس خبيرا على منصات يونيكس، في حين كان إيلون من أتباع منصات ويندوز ، ولذا أصر على نقل جميع برامج الشركة للعمل على منصات ويندوز، الأمر الذي كاد يجعل ماكس بلا فائدة للشركة، إذ كان خبيرا في البرمجة على يونيكس، جاهلا تماما بمنصة ويندوز.

لم تمض الأعمال وردية، إذ سرعان ما بدأت عمليات الاحتيال والتزوير تخترق حصون نظام التشفير في عام 2001، وبدأت الشركة تخسر أموالا طائلة للمحتالين والنصابين واللصوص، حتى بلغت في شهر واحد قرابة 10 مليون دولار، وكان معدل زيادة هذه الاحتيالات متصاعدا حتى كاد يقضي على الشركة ومستقبلها. عندها، تعرف ماكس على التحدي الجديد الذي سيعمل بكل قوته لهزيمته، وقف الاحتيال والسرقات في نظامه المالي.

بمساعدة قرابة 30 محققا جنائيا، متخصصين في مكافحة الاحتيالات المالية، بنى ماكس بمساعدة صديق له نظاما خاصا (وأسماه ايجور أو IGOR) اعتمد على تحليل التحويلات المالية ومن ثم توقع أين يمكن أن يكون هناك احتيال وتزوير، ومن ثم إبلاغ هؤلاء المحققين ليتولوا البحث في هذه المعاملات المالية بأنفسهم. أثبتت هذه الطريقة نجاحها الكبير في توقع المعاملات الاحتيالية وأعطت نتائج أذهلت المحققين – والأهم حققت انخفاضا كبيرا في معدلات التزوير والاحتيال.

هذا النجاح أسس لإنشاء قسم بأكمله متخصص في معالجة المعاملات المالية المشكوك في صحتها. النقطة شديدة الأهمية في هذه القصة، أن هذا النظام الخاص المضاد للاحتيال ضمن نجاح شركة باي بال كلها ومستقبلها حتى اليوم، إذ يحكي لنا ماكس عن عدة شركات منافسة قدمت خدمات مالية مماثلة، بل وأحيانا أفضل مما كانوا يقدمونه في بدايتهم، لكن هؤلاء المنافسين اضطروا للانسحاب والخروج من دائرة المنافسة بسبب الاحتيالات المالية التي كبدتهم خسائر مالية استنزفت أموال هذه الشركات واضطرتهم لإغلاق شركاتهم وخسارة كل شيء.

المشكلة التالية كانت النمو السريع للشركة، بشكل جعل الحواسيب والخوادم ومستضيفات الموقع تئن تحت ضغط العملاء، ورغم أن الشركة استمرت في زيادة عدد أجهزة الكمبيوتر، وإعادة برمجة كل التطبيقات لتتقبل هذا العدد الرهيب من المعاملات المالية ومن المستخدمين، رغم ذلك حدثت أعطال للموقع وتوقفت الخدمة.

الطريف أن ماكس كان لديه معمل خاص للتجارب، وكان يختبر فيه مضاعفة حجم العمل، لكن المشكلة كانت أنه بعدما ينتهي من تجهيز كل شيء لتحمل ضعف الضغط الحالي من مستخدمين ومعاملات، كان الواقع الفعلي يبين أن الحمل والضغط قد زاد إلى ثلاثة أضعاف أو أكثر.

للقصة بقية!
نشر بتاريخ 22-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة