دروس من قصة تأسيس تويتر –ج2
أبو ظافر المطيري
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع أبو ظافر المطيري
بعدما اشترت جوجل شركة بلوجر، بقي إيفان (رابط مدونته) في الشركة بعد إتمام الشراء لبعض الوقت، ثم أرسل رسالة لمنافسه بيز ستون ليعمل معه لدى جوجل، وبعد إعادة إطلاق بلوجر في عام 2004، رحل إيفان و ستون ليؤسسا شركتهما الخاصة، اوديو أو Odeo في سان فرانسيسكو، وهي شركة متخصصة في التدوينات الصوتية، على أن عام 2006 شهد بيع هذه الشركة الناشئة بسبب المنافسة القوية التي واجهتها من ابل، الأمر الذي دفعهما للتفكير في مشاريع جديدة تدر عليهم دخلا، ومن ضمنها تويتر، ليخرج المؤسسون مع بعض زملائهم لتأسيس شركة جديدة حملت اسم Obvious Corp. [قبل بيع اوديو، اشترى إيفان تويتر من مجلس إدارة اوديو بمبلغ يشاع أنه 5 مليون دولار فقط، في هذا الوقت، كان عدد مشتركي تويتر 5 آلاف مشترك فقط]

http://www.shabayek.com/blog/wp-content/uploads/2011/10/twitter-office-1.jpg

أول مشروع لهذه الشركة الجديدة كان تويتر، وكانت الفكرة الأولية عند جاك هي استخدام خدمة الرسائل النصية القصيرة SMS لتحقيق فكرة التواصل الفوري هذه، وكان الاسم الأولي للمشروع هو Twttr (بعدما جاء شريك آخر (نوح جلاس Noah Glass) بهذا الاسم). خلال أسبوعين عمل فقط، كان الشكل الأولي لموقع تويتر قد خرج من تحت يدي جاك و ستون، وكانت أول تغريدة بتاريخ 21 مارس 2006 وكتب فيها جاك: “just setting up my twttr”. كان استخدام الرسائل النصية أساس عمل الموقع، ولذا قسموا الحد الأقصى للرسالة النصية (160 حرفا) بين اسم المستخدم (أقصاه 20 حرفا) والبقية (140 حرفا). (هذا رابط الإعلان عن شركة تويتر على موقع تك كرنش في يوليو 2006). في شهر أغسطس 2006، وقع زلزال في مدينة سان فرانسيسكو، وكان تويتر أسرع وسيلة تواصل لنقل الأخبار ساعتها، الأمر الذي زاد من قناعة المؤسسين بأهمية الموقع. (ملحوظة: كثر الكلام وتعددت الروايات عن المؤسس الأصلي لموقع تويتر، لكن تبقى الحقيقة أن ثلاثي واحد هو من يملك زمام هذا الموقع، وعليه اخترتهم دون غيرهم).

http://www.shabayek.com/blog/wp-content/uploads/2011/10/twitter-office-2.jpg

حين بدأ الثلاثي عرض النموذج الأولي من تويتر لعموم المستخدمين، علق أحدهم قائلا: استخدام الموقع نوع من المرح، لكنه غير مفيد. بسرعة رد عليه إيفان: وكذلك الآيس كريم، تسعد لتناوله، لكنه لا يفيد! بل إن أحد أوائل العاملين في الموقع كان يرى تويتر مضيعة للوقت! كان أكثر سؤال يتلقونه في بدايتهم هو لماذا تملئون الدنيا بهذه القمامة، لكن الثلاثي كانوا معتادين على ذلك، فقبلها بسنوات كانوا يقنعون هؤلاء الناس أنفسهم بأهمية التدوين ومزاياه!

http://www.shabayek.com/blog/wp-content/uploads/2011/10/twitter-office-3.jpg

في أبريل من عام 2007 خرج تويتر إلى النور في صورة شركة قائمة بذاتها، تحت رئاسة جاك. بعد دورتين من التمويل، والحصول على أموال من مستثمرين سمحت لهم بالتوسع وزيادة عدد العاملين، أصبح إيفان المدير التنفيذي CEO في عام 2008 (ليتركه في ربيع 2011) بينما تحول جاك ليكون رئيس مجلس الإدارة، كل هذا والشركة معروف عنها أنها لا تملك نموذج ربح واضح يجلب لها المال، لكنها في شهر فبراير 2009 كانت تحصل على 55 مليون زيارة شهريا، وتحولت لتكون ثالث شبكة اجتماعية في العالم!

http://www.shabayek.com/blog/wp-content/uploads/2011/10/twitter-office-4.jpg

كان الثلاثي سعداء بقضاء وقتهم وإنفاق مالهم في تحسين الموقع وزيادة خدماته، من خلال التركيز على البساطة، والبراعة! هل كان شخص ليعلم أن حملة المرشح الأمريكي باراك أوباما ستركز بقوة على استخدام تويتر للدعاية؟ هل تنبأ أحدهم بأن طائرة أمريكية ستسقط في النهر (الرابط) وسيكون تويتر أول من يذيع الخبر للعالم بعد 4 دقائق من سقوطها؟ من كان ليعرف أن هذا المشروع سيأتي بكلمات جديدة يضيفها للغة الإنجليزية؟ من كان ليقول أن شركة ناشئة ستحصل في عامها الثاني على عرض شراء من فيسبوك بمبلغ نصف مليار دولار!

http://www.shabayek.com/blog/wp-content/uploads/2011/10/twitter-office-5.jpg

رغم عدم وضوح الرؤية من البداية، ورغم عدم وجود نموذج ربح، لكن تويتر نجح، بسبب إقبال المستخدمين عليه، وبسبب تقديمه لخدمة لا غنى للناس عنها: التواصل والاتصال. من أول يوم ولفترة طويلة، كان الثلاثي يحبون العمل على تويتر، ووجدوا فيه متعتهم. (إن لم تكن مثلهم فلا تسل لماذا تأخر نجاح مشروعك). مع شهرة الموقع، بدأ المخترقون يعبثون معه ويحاولون تخريبه، كما أن الشهرة المتسارعة جعلت توزيع حمل الزوار عبئا يصعب التعامل معه، لكن الثلاثي تعاونوا مع أقرانهم في مجالهم، فهم تعلموا من جوجل وغيرها من الشركات كيفية التعامل مع مثل هذا الحمل الكبير وهذه الهجمات.

كل يوم جمعة، يحرص الثلاثي على تناول الشاي في الظهيرة مع طاقم العاملين معهم، لمناقشة ما الذي حدث لشركتهم خلال الأسبوع المنصرم، والرد على أسئلة العاملين معهم، لكن بعد فترة عكسوا الأمر، إذ سمحوا لمن يريد من العاملين بالصعود والحديث عما فعله الأسبوع الماضي. طريقة تصميم مكتب تويتر بسيطة، حوائط محيطة وسقف مرتفع ولا فواصل بين المكاتب. في موعد غذاء يوم الخميس، يكون العاملون على موعد مع متحدث يشاركهم الطعام والحديث، ويتبارى العاملون في ذكر أهم ما يأتي في هذا الحديث على حساباتهم في تويتر!
نشر بتاريخ 22-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة