قصة نجاح اشهر بيتر دراكر رقم 1 فى الادارة فى العالم الحديث
أبو ظافر المطيري
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع أبو ظافر المطيري
نظرة عن كثب:[/b]
كنز من الخبرات:[/b]
(إن الناجحين يتخذون القرارات المصيرية في حياتهم في وقت مبكر ويديرونها يوميًا).


بيتر دراكر.

المفكر الإنساني:[/b]
كاتب فصيح ومتحدث طليق:[/b]
أنماط حياتية مفضلة:
(كن على طبيعتك، فليس بمقدورك أن تتقمص شخصية غيرك).


أوسكار وايلد.

على الرغم من أن دراَكر أمضى عقودًا كثيرة من حياته يقدم لأصدقائه الذين يديرون شركات ثرية النصح الإداري، إلا إنه لم يعتد على أيٍّ من العادات السيئة في أنماط حياتهم، إذ عاش بسيطًا دون *سكيرتيرة*، يدق رسائله على الآلة الكاتبة بعنف، وثورة المعلومات بتعبير عملي ـ وإن لم يكن أدبيًا ـ قد تجاوزته.
وجرت عادة درَاكر على أن يتضمن برنامجه رحلات سفر سنوية إلى أوربا واليابان، وكان من أوائل المراقبين الغربيين الذين أدركوا الأهمية الكبرى للثورة اليابانية في المنافسة والخبرة في الإدارة، واليابانيون بدورهم كانوا من أوائل من أدرك وسار وفق أهم تعاليمه.
وفي السنوات الأخيرة من حياته، فضل بيتر دراكر ملازمة بيته في *كليرمونت* قرب *لوس آنجلوس*، عندما كان منظمو المؤتمرات يريدونه ـ وهو أمر كانوا بحاجة إليه طوال الوقت ـ كانت التكنولوجيا الحديثة تلعب الدور الأهم؛ كي تقدمه على الشاشة عبر القمر الصناعي، ومع تقدمه في السن خبا سمعه، ولكنَّ شدة ذكائه في الفهم والإدراك لا تضاهى، وهكذا ظل بيتر دراَكر رقم *1* في الإدارة في العالم الحديث.
وفي الختام وبعد أن تعرفنا على نبذة من حياة عملاق الإدارة في العصر الحديث بيتر دراكر، تبقى لنا معرفة حياته المهنية ونظريته الإدارية وكيف اكتشف النظريات العديدة في الإدارة؟
نشر بتاريخ 22-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة