الاثرياء معادن مختلفة لنتعرف عليهم
أبو ظافر المطيري
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع أبو ظافر المطيري
: الثري هو من لا يستطيع عد ما يملك!!

.. ومن وجهة نظر كاتب - ليس له في البنك ناقة ولا جمل - أرى ان الغنى مزيج بين أمرين رئيسيين:

الأول: توفر قدر من السيولة يتيح الحصول على أي شيء في أي وقت!

والثاني: الرضا وعدم القلق من نقص الثروة..

والشرط الأخير ليس فلسفيا أو مثاليا (من قبيل القناعة كنز لا يفنى) بل شعور ضروري للاستمتاع بالمال والعيش بسعادة. فقد ثبت أن معظم الأغنياء يعانون من هاجس نقص الثروة - وبالتالي يعيشون في خوف وقلق قد لا يعاني منه أفقر الناس!!

* وكان الدكتور توماس ستانلي (أستاذ علم الاقتصاد من جامعة نيويورك) قد تخصص في دراسة هذا الموضوع وقسم أثرياء أمريكا إلى ثلاث فئات (يمكن تعميمها على معظم المجتمعات):

- أثرياء من عائلات عريقة؛ وهؤلاء هم أرستقراطيو أمريكا مثل (عائلة روكفلر وكيندي وروزفلت).

- وأثرياء بدأوا من الصفر وما يزالون يتمتعون بأخلاق الطبقة الوسطى (مثل بيل جيتس مؤسس مايكروسوفت؛ وجيري يانج مؤسس ياهوو).

- وموظفون رواتبهم عالية أو لهم نسبة مقطوعة من الأسهم والأرباح (كمديري الشركات ورجال السياسة ومشاهير الإعلام)!.

ولا ينكر ستانلي أن أمريكا تضم أكبر عدد من الأثرياء في العالم غير أنه يذكر بأنهم لا يشكلون سوى 2% من مجمل الشعب. ويتركز معظم الأثرياء هناك في: نيويورك (في المرتبة الأولى) ثم شيكاغو ولوس انجلوس وواشنطن.. وتعود جذور معظم العائلات الثرية الى المهاجرين الأوائل من أصول انجليزية (في المرتبة الأولى) ثم ألمانية وايرلندية وايطالية وفرنسية.. أما طبقة المليونيرات "غير الأوروبية" فتعود في أصولها (حسب الترتيب) إلى استراليا ولاتفيا ومصر وتركيا وسوريا.. أما اليهود فيأتون في المرتبة الأولى من حيث نسبة المليونيرات بين الأعراق.. فرغم أنهم لا يتجاوزون 2% من مجمل السكان إلا أنهم يشكلون 20% من مجمل الأثرياء في الولايات المتحدة!!


COLOR="DarkRed"]

90% من بليونيرات أمريكا درسوا في المدارس العامة!

و75% منهم لم يصبحوا بليونيرات إلا بعد سن الثلاثين!

و86% بدأوا أعمالهم بأقل من عشرة آلاف دولار!

و20% بدأوا من الصفر تماما!

و50% لم يدخلوا الجامعة لعدم قدرتهم على دفع المصاريف!


والعجيب انه في حين ثبتت نسبة الأثرياء بالوراثة والنسب، تتزايد نسبة الأثرياء العصاميين بنسبة 100% كل عام. وما لفت انتباهي فعلا هو النصيحة التي وجهها ستانلي لحكومته ودعوتها الى مساندة الأثرياء العصاميين ورجال الأعمال الجدد وإلغاء الضرائب عنهم في أول عشر سنوات؛ فنجاح رجل أعمال واحد يخلق آلاف الوظائف الجديدة ويحقق لأمريكا أسبقية تجارية على العالم.. وضرب مثلا بـ (بيل جيتس) مؤسس شركة ميكروسوفت الذي توظف شركته حاليا 40ألف مواطن وتحتكر برامجها 90% من كمبيوترات العالم[/b]
نشر بتاريخ 21-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة