الحوكمة في الجهاز البنكي
أبو ظافر المطيري
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع أبو ظافر المطيري
نظرا للدور الحيوي الذي تقوم به البنوك في أي اقتصاد ، فإن تطبيق مبادئ الحوكمة في الجهاز المصرفي يعد أمرا في غاية الأهمية لضمان سلامة الجهاز المصرفي وتحقيق الكفاءة في الأداء ، ولدعم دوره في خدمة الاقتصاد القومي

هذا ويرى بعض الخبراء أن الحوكمة من المنظور المصرفي تعنى تطوير الهياكل الداخلية للبنوك بما يؤدى إلى تحقيق الشفافية في الأداء وتطوير مستوى الإدارة ووفقا للجنة بازل فإنها ترى أن الحوكمة من المنظور المصرفي تتضمن الطريقة التي تدار بها المؤسسات المصرفية بواسطة مجالس إدارتها والإدارة العليا والتي من شأنها أن تؤثر في كيفية قيام المؤسسة بما يلي :

ـ وضع أهداف المؤسسة (بما فيها تحقيق عوائد اقتصادية للملاك)ـ إدارة العمليات اليومية للمؤسسة ـ مراعاة مصالح ذوى الشأن المتعاملين مع المؤسسة بما فيهم الموظفين والعملاء والمساهمين وغيرهمـ إدارة أنشطة المؤسسة وتعاملاتها بطريقة آمنة وسليمة ووفقا للقوانين السارية وبما يحمى مصالح المودعين

من ناحية أخرى أشار الخبراء إلى أهمية تنوع الخبرات في مجالس إدارات البنوك وتحديد المسئوليات لتقليل أي توجهات للفساد وذلك على اعتبار أن الحوكمة تعنى الضغط على الفساد بكل الطرق ، مع التأكيد على أهمية دور حملة الأسهم في مسألة الرقابة لأنهم يمثلون الكيان صاحب المصلحة الأساسية في أي مؤسسة مالية، كذلك فإن الحوكمة تعنى النظام أي أن تكون هناك علاقات تحكم الأطراف الأساسية بما يؤدى إلى النجاح هذا وقد سجلت التجربة العملية في مجال الرقابة والإشراف ضرورة توافر مستويات ملائمة من المراجعة والفحص داخل كل بنك ، ويؤدى التطبيق السليم لمبادئ الحوكمة إلى جعل عمل المراقبين أكثر سهولة ، حيث يساهم في دعم التعاون المشترك بين إدارة البنك ومراقبي البنك ، وتدرك لجنة بازل أن تحقيق الرقابة المصرفية بشكل فعال لن يتم إلا في وجود تطبيق سليم للحوكمة داخل الجهاز البنكي

من ناحية أخرى، وفقا للجنة بازل فهناك أربعة أشكال هامة من الرقابة يجب أن يتضمنها الهيكل التنظيمى لأى بنك وذلك لضمان التطبيق السليم لمبادئ الحوكمة وهى : 1 ـ الرقابة من خلال مجلس الإدارة أو المجلس الإشرافي 2 ـ الرقابة من خلال أشخاص ليس لهم صلة بالعمل اليومي في مجالات العمل المختلفة 3 ـ رقابة مباشرة على مجالات العمل المختلفة بالبنك 4 ـ وظائف مستقلة لإدارة المخاطر والمراجعة

وإدراكا من لجنة بازل لأهمية التطبيق السليم للحوكمة في الجهاز البنكي فقد أصدرت العديد من الأوراق حول موضوعات محددة تم التأكيد فيها على أهمية الحوكمة وقد أشارت هذه الأوراق إلى بعض الاستراتيجيات والتقنيات اللازمة لتطبيق الحوكمة بصورة سليمة داخل الجهاز المصرفي ، نذكر منها :

ـ توافر دليل عمل ومعايير للسلوك الملائم ، ونظام لقياس مدى الالتزام بهذه المعاييرـ توافر إستراتيجية واضحة للمؤسسة، يتم على ضوئها قياس نجاح المنشأة ككل ، ومدى مساهمة الأفراد فى هذا النجاح ـ التوزيع السليم للمسئوليات ومراكز اتخاذ القرار ، متضمنا نظام هرمي لسلطات الاعتماد المتدرجة بداية من الأفراد وحتى مجلس الإدارة ـ وضع آلية للتعاون والتفاعل بين مجلس الإدارة والإدارة العليا ومراجعي الحساباتـ توافر نظم قوية للرقابة الداخلية، تتضمن وظائف المراجعة الداخلية والخارجية، ووظائف إدارة المخاطر ـ رقابة خاصة لمراكز المخاطر في المواقع التي يتصاعد فيها احتمال تضارب المصالح ، بما في ذلك علاقات العمل مع المقترضين المرتبطين بالبنك وكبار المساهمين والإدارة العليا و متخذي القرارات الرئيسية في المؤسسة ـ الحوافز المالية والإدارية للإدارة العليا والتي تحقق العمل بطريقة ملائمة ، وأيضا بالنسبة للموظفين سواء كانت في شكل مكافآت أو ترقيات أو أي شكل آخر ـ تدفق مناسب للمعلومات سواء إلى داخل البنك أو خارجه
نشر بتاريخ 21-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة