المخاطر البنكيّة
أبو ظافر المطيري
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع أبو ظافر المطيري
تعرف المخاطر البنكية على أنها * احتمال الخسائر في الموارد المالية أو الشخصية نتيجة عوامل غير منظورة في الأجل القصير أو الطويل .* و تدعى المخاطرة أحيانا الخطر رغم الاختلاف الموجود بينها و في اللغة الفرنسية[1]و على العموم فان الخطر بمثل موضوع مؤسسات التأمين لا القرض، كما تختلف وضعية المخاطرة عن وضعية عدم التأكد[2]مكننا الحديث عن المخاطرة عندما يتعرض عون اقتصادي إلى مصادفة ذات اثر سلبي، بحيث تكون هذه المصادفة قابلة للتقدير بواسطة احتمالات رقمية محددة من طرف العون الاقتصادي بصفة موضوعية أو ذاتية، بينما في حالة عدم التأكد نعتبر أن العون لا يدخل أي احتمال رقمي في تقديره و هكذا يمكن القول بان المخاطرة هي احتمال وقوع حدث أو مجموعة من الأحداث غير المرغوب فيها بالنسبة لبعض الاقتصاديين فان المخاطرة يمكن أن تنبع من أ – نقص التّنوع؛ب – نقص السيولة؛ج – إرادة المصرف في التعرض للمخاطر.هذه المصادر الثلاثة متصلة يبعضها البعض وتؤثر على بعضها البعض، وتعتبر إرادة المصارف في التعرض للمخاطر بكونها المبرر الأساسي للفوائد التي تجنيها وبالتّالي القسط الأكبر من إيرادها. نعلم أنّه كلما كانت المخاطر المحيطة بمنح القروض كبيرة كلما كان العائد المتوقع منه كبيرًا، لذلك من الممكن أن تسعى المصارف إلى التعرض للمخاطرة بهدف تعظيم العائد.
نشر بتاريخ 20-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة