كتاب\\\"البحث عن التميز\\\"لفحص نجاح الشركات الرائدة
أبو ظافر المطيري
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع أبو ظافر المطيري
تركز الشركات الرائدة على العنصر الإنسانى أولا وأخيرا"عملاء وعاملين"ومبداها أن العنصراللإنسانى هو العنصر الذى يمكن الإعتماد عليه لأنه مصدر النجاح والتميز،وأن بناء التنظيم الذى يأخذ الذى يأخذ فى الحسبان قدرة الأفراد وحدودهم هو الأساس وأن الأفراد يصبحوا ناضجين متى عوملوا كأفراد ناضجينولذلك يميز الشركات الرائدة تلك الصفات الثمانى الأتية:1-التحيز للفعل:بهدف سرعة الإنجاز وعدم إضاعة الوقت الثمين2- الإقتراب من العميل:فالشركات الرائدة تتعلم من عملائها أنها تقدم لهم خدمة وجودة وإعتمادية لاتقارن بما يقدمه المنافسونحيث أن هذه الشركات تأتى بأفضل الأفكار الصالحة للمنتجات الجديدة من خلال من خلال الإنصات إليهم بشغف وإنتظام3-الإدارة الذاتية والريادة:الشركات المتميزة تتبنى العاملين لديها من ذوى المواهب الإبتكارية والقيادية أيا كان موقعهم فى التنظيمفمثلا: شركة3Mلاتتدخل فى حركة هؤلاء بشكل يعيق قدراتهم على الإبتكار،إنها تشجع فيهم أخذهم بالمخاطرة المقبولة4-تحقيق الإنتاجية من خلال العاملين:يقول"Thomas watson"عن شركةIBM"إن فلسفة الشركة تقوم على ثلاثة مبادىء ونبدأ بأهمها وهو إحترامنا للعامل،فهذا المبدأ البسيط يحتل جانبا من وقت الإدارة"ويعبر عن هذا المبدأ البسيطMart shepherdرئيس شركة Texas Instrumentsقائلا"إننا نتعامل مع العامل على أنه مصدر للأفكار وليس مجرد يدان تعملان"5- الحرص على القيم:يقولThomas watson"إن الفلسفة الأساسية لأى تنظيم تأثيرها البعيد عن إنجازاته أكثر من تأثير العديد من العوامل الأخرى مثل: الموارد الإقتصادية والتكنولوجيا وهيكل التنظيم والإبتكار والتوقيت"6-إلتزم بالخط الأصلى للنشاط:يقول Robert Johnsonرئيس شركةJ&J"لاتتدخل فى أى مجال من مجالات الأعمال لاتعرف كيفية إدارته"أما Edward Harnessالمدير السابق لشركةP&Gفيقول "هذه الشركة لم تترك قاعدتها فى يوم من الأيام"7-تنظيم بسيط وعدد قليل من الإداريين:ثبت أن كل الشركات العملاقة كانت البساطة هى السمة الرئيسية لهيكل التنظيم والنظم النابعة منه8- صفات المرونة والإنضباط:شركة 3Mتدار بأسلوب الفوضى المنظمة خاصة مايتعلق بالمسئولين عن تطوير المنتجاتفى شركة Digitalهذه الفوضى متغلغلة إلى الحد الذى جعل أحد المديرين يعلق"إن عددا قليلا من المرؤسين يعرفون بالظبط من هو رئيسهم المباشر"

من الممكن أنه إلى الأن من يقرأهذه المبادىء لايشعر بأى متعةأو إثارة ولكننى سأشرح لكم بأمثلة الواقع لتعيشوا معى واقع الشركات الرائدة وبيئتها الداخلية والخارجية وبعدها بالفعل تحكمون على بأنفسكم هل يرغب كل فرد منكم العمل بها والإندماج داخلها أم لا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لنذهب معا داخل الشركات المتميزة ونرى كيف يعامل العاملون فيها،فهم كأفراد ناضجين لديهم القدرة على تحمل المسئولية ووضع الأهدافأولا ساعات الحضور والإنصراف لاوجودلها ملغية ويترك العاملون لينظموا ساعات عملهم وفق وفق أسلوب الحياة التى يعيشونها،بداخل الشركة كل شخص يعرف أنه فرد ناضج حر التصرف قادر على تحقيق الأهداف،وتتم دائما الرقابة على العاملين ليس من خلال المديرين والمشرفين ولكن من خلال المنافسة الداخلية بينهم وبين زملائهم من خلال الإتصالات الدائمة وغير الرسمية لمتابعة ماوصل إليه كل فرد،فالمنافسة الداخلية هى أشد وأقوى سلاح للرقابة على بعضهم البعض وإنعقاد الإحتفلات الأسبوعية والشهرية والسنوية ومنح الجوائز الأوسمةبين رجال البيع وإجراء المسابقات التى تشعل نار الحماسة بينهم أما بالنسبة للتخطيط والتنفيذ فهذه الشركات ليس لديها أصلا مخططون ،وإنما من يضع الخطة هو العامل الأول بخط الإنتاج،فمبدأ هذه الشركات أن أفضل الأفراد جدارة لوضع الخطط هم الذين ينفذونها على أرض الواقع ،فهو أحق من يضع الخطة لنفسه،أما الإدارة العليا ومؤسسى الشركة فهم مندمجون بين العاملين عند خطوط التنفيذ تاركين مكاتبهم وأبراجهم العاجية ومنصرفين إلى أرض الواقع وظيفتهم ليست الرقابة ولكن التشجيع والإهتمام بالعاملين والأبطال وحل مشاكلهم والأبطال هم الأفراد المهوسين بالتجديد والإبتكار،فبطل المنتج هو ذلك المتعصب المتطرف الذى يعمل بين المرؤسين والذى يوصف عادة بأنه ليس من النمط التقليدى وعلى العكس فهو يميل إلى الوحد ومعتز بنفسه وعصبى ولكنه يميل للإعتقاد بنجاح المنتج الذى يفكر فيه ،ويرعاه المدير الناجح وهو غالبا بطل سابق من أبطال المنتجات عاصر كل ما يعانيه أبطال المنتجات ويعرف ما تحتاجه عملية رعاية وحماية أى منتج واعد من الإتجاه الطبيعى فى التنظيم نحو إنكار مثل هذه المشروعات ولذلك فهو يعرف وبقدر ما يعانيه البطل ويقف بجانبه ويساعده نجد أن الإدارة الذاتية هى نتاج الإنضباط،فالإنضباط مجموعة من القيم التى تحكم العمل ويحترمها الجميع وتعطى الأفراد الثقة فى التجريب لأنهم يعرفون التوقعات حول مايجب أن يتحقق فى الجوانب الهامة بالنسبة للشركةفوجود مجموعة من القيم والقواعد المشتركة حول الإنضباط والتفاصيل والتنفيذ يمكنها أن تقدم الإطار الذى من خلاله تمارس الإدارة الذاتية بإنتظام والتجريب المنتظم فى شركة3Mبكثافة بسبب كل القيود المحيطة به وأهمها الإتصالات المنتظمة وغير الرسمية بين العاملين ،فلا خروج عن الخط أو القيم المشتركة بين هؤلاء بسبب كونهم يحملون درجة معينة فى الهندسة كما أن هناك إتفاق على أولوية حل مشكلات العميل التى تشمل الشركة من الإدارة العليا حتى رجل البيع***كلما كان الإنضباط قاسيا ويقوم على قيم مشتركة للمجموعة كما فى شركة J&Jو HP و 3M وMcdonaldsكلما كان فى ذلك تدعيم الإدارة الذاتية ونشاط التجريب داخل كل وحدات التنظيم **للقواعد فى الشركات المتميزة بناء وتأثير إيجابى فهى تتعامل مع الجودة والخدمة والتطوير والتجريب وهى تركز على البناء والتوسع وهذا عكس التقييد والتحجيم بينما فى الشركات الأخرى نجد القواعد تركز على الرقابة والتحجيم والتقييد ،ونحن نعتقد بأن هذه القواعد فى الشركات المتميزة تدعم الصفات الإيجابية كما أنها تمنع تأثير الصفات السلبية وفى نفس الوقت يبقى تأثير الصفات الإيجابية محققا للفاعلية **حتى التناقض بين البيئة الداخلية والخارجية حسمته الشركات المتميزة فهى خارجيا ترغب فى ان تقدم الخدمة والجودة والحلول لمشكلات العملاء أما داخليا فهى تضع مهمة الرقابة على الجودة على كاهل العامل المنتج بالدرجة الأولى وليس على كاهل قسم الرقابة على الجودة ،أما مستويات الخدمة فهى تراجع ذاتيا وبكثافة عالية وفى كل ذلك يعيش التنظيم الداخلى على المنافسة بين الزملاء وعلى الإتصال المكثف والمباشر بين الجميع والشعور العائلى داخل التنظيم وعلى أبواب المسئولين المفتوحة دائما وإختفاء الرسميات وليونة وسيولة التنظيم وعلى غياب تسييس عملية تحريك الموارد من مكان لأخر ،هذه هى خلاصة التركيز داخليه وهى التركيز على العاملين تذكر أن معظم هذه الشركات الرائدة لا يوجد بها أصلا من العاملين من هو مهمته التخطيط على مستوى الشركة ككل ولكن توجد بها مجموعة من القيم تحكم العمل فى كل الفصول والعصور والمقصود بتلك القيم"الجودة والإبتكار والتطوير والتجريب وغياب الرسمية وخدمة العميل والإهتمام بالعاملين"
نشر بتاريخ 19-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة