ثمار وخطوات التخطيط الشخصي في الحياة .. *****
أبو ظافر المطيري
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع أبو ظافر المطيري
http://www.arbi.ws/vb/images/icons/icon1.gif ثمار وخطوات التخطيط الشخصي في الحياة ..هل تعرف ما هي قدراتك؟

هل تعلم أن جسمك يتجدد بالكامل كل سنة؟

هل تعلم أن طاقتك تكفي لإمداد مدينة كبرى بالطاقة لمدة أسبوع كامل؟

هل تعلم ان رفرفة خفيفة لفراشة تؤثر على نجم يبعد عنا ملايين الكيلو مترات؟

وأن متر مربع من الطاقة كفيل بأن يبخر جميع محيطات العالم؟

و هل تعلم أن 3 % فقط من البشر يخططون لحياتهم ..

و أنك إن لم تكن من المخططين فأنت ضمن مخططات الآخرين؟


كثيرمن الناس اعتاد أن تكون حياته خالية من الإلتزامات, والضوابط!! وبعبارة أدق ـ غير منظمة!! بحجة أن العمل المنظم ـ وهو نوع من الأعمال الجادة ـ وهو بذلك شئ مرهق يجعله غير قادر على الإلتزام طوال الوقت! كما يصاب العديد من الناس بالإحباط عندما لا يجدون الطريق الذي يقودهم إلى مستقبل واعد، والمشكلة أن هؤلاء مع أن الرغبة موجودة لديهم، إلا أنهم بكل بساطة لا يعرفون كيف ومن أين يبدؤون؟

لذلك أغلبهم يشعر بالضياع وكلما بدأ في أمر توقف في منتصفه، وذلك لأنه يفقد ميزة التخطيط والتنظيم في الحياة!


وعلى هذا يجب علينا جميع أن نعلم أن العصر الذي نعيشه ، هو عصر التنظيم والتخطيط لنجاح كل عمل يريده الإنسان في حياته ، وهو زمان حسن الضبط والتدبير والترشيد للأمور والأعمال أكثر من أي وقت مضى.

فما هو التخطيط؟

التخطيط هو النشاط الذي ينقلك من وضعك الحالي إلى ما تطمح في الوصول إليه وذلك من خلال الاستعانة بالخطط و الاسترتيجيات المختلفة.

لماذا لا يخطط كثير من الناس ؟


1-الافتقار إلى الثقة والاعتقاد أن التخطيط هو شئ خاص برجال الأعمال.
2-الافتقار إلى معرفة التخطيط.
3-حب التفلت من التزامات التخطيط.
4- يظن البعض أن التخطيط يتطلب و قتا ثمينا من الأفضل أن نقضيه في انجاز الأمورفالإنسان لديه بالفطرة حب الإنجاز و حصاد الثمار
كل ساعة تخطيط تعادل 4 ساعات إنجاز
5-الاعتماد على الظنون و الأفكار و طول الأمل.
من يعمل بدون تخطيط يقنع بأقل النتائج ومن يخطط لا يرضى إلا بأكبر قدر ممكن من النتائج

مزايا التخطيط :

1-طريقة عقلانية ومنتظمة لصنع القرارات وحل المشكلات .
2-يجمع بين الخبرة والمعرفة والمهارة، مع توفير الأدوات الملائمة.
3-يساعدك في رسم الصورة المستقبلية بما في ذلك المخاطر والمشاكل.
4-يعينك في معرفة فرص النجاح ومصادر الخطر.
5-يساعدك على وصول محطات ناجحة في حياتك.
6-يحفزك على التفكير في المستقبل بلغة الحقائق والبراهين.
7-يجعلك تتحكم بالمستقبل بشكل قوي.
8-يعينك لتصبح الشخص الذي تتمناه.
فالتخطيط إذاً عمل مرن ومتفتح الذهن يحث على التغيير بشكل مستمر، كما أنه يعطيك انطباعاً عن الصورة المستقبلية .

مسارات التخطيط :

1-التخطيط من الداخل إلى الخارج، ويعتمد عليك وما تنوي القيام به على المستوى الذاتي.
2-التخطيط من الخارج إلى الداخل، ويعتمد بالدرجة الأولى على من حولك من الناس والأحداث، أما أنت فتأتي بالدرجة الثانية .

فوائد التخطيط :

1-يحدد الاتجاه : يحفزك على التفكير المستقبلي.
2-ينسق المجهودات: يعمل وسيلة ربط بين المجهودات والتطلعات.
3-يوفر المعايير: يحدد معايير وأدوات يمكنها قياس التقدم الذي تحرزه.
4-يوضح معالم الطريق: يساعدك التخطيط على تحديد ما تريد فعله والوصول إليه.
5-يجهز المرء: يجعلك على أهبة الاستعداد للتعامل مع الظروف والمشكلات الطارئة.
6-يكشف الوضع: يعطيك صورة واضحة لكيفية التفاعل مع المهام، والأنشطة المختلفة.
7-يحفز المرء: يدفعك التخطيط إلى الأمام، ويقود خطاك إلى أعلى، ويرفع روحك المعنوية، ويحسن رؤاك وعلاقاتك مع الآخرين.


خطوات التخطيط:

1-تحليل الوضع الحالي:هل تريد أن يمر رمضان هذا العام كما مر العام الماضي؟تندم على الأوقات الثمينة التي ضاعت بين لهو و كسل و ضعف في الهمة...اليوم أول أيام رمضان أين أنت من الذكر و من صلاة التراويح و آداء السنن المؤكدة وأعمال الخير..قم بجلسة مصارحة مع النفس واسأل نفسك أين أنا من كل الأشياء التي تهم حقا في الحياة؟

2-تحديد أهدافك:يجب أن تكون لديك أهداف واضحة و محددة و طموحة أيضا حتى في العبادة...انظر إلى عمر بن عبد العزيز و هو يقول إن لي نفسا تواقة..فقد طمح في الزواج من ابنة عمه و تزوجها ..و راوده حلم إمارة المسلمين فصار أميرا عليهم وحين تحققت كل أحلامه قال والآن نفسي تاقت إلى الله...و هذا مثال لطموح غير العالم...من المفيد ان نقرأ في هذا الشهر الكريم سير هؤلاء الطامحين الذين يتركون أثرا في الحياة..

3-تصميم وكتابة سيناريو الحياة:يجب أن تتعامل مع اهدافك بالورقة والقلم ..لا فائدة من خطة بدون ورق...تلك ليست خطة بل فكرة..ابن القيم الجوزي له كتاب رائع (صيد الخاطر)قام فيه بتسجيل كل أفكاره القيمة ...حاول ان تسجل كل فكرة تراودك..فكل فكرة هدية من الله.

فالتخطيط سر النجاح و اهم من التخطيط أن تكون لك رسالة و رؤية واضحة في الحياة...يرى العلماء أن من يفتقد الرسالة والرؤية الواضحة يكون أكثر عرضة للمشاكل النفسية و الصدمات...

ولا بد من وجود هدف واضح له3 أركان:

1-القناعة العميقةبالهدف:يجب أن تكون ليك قناعة تدفعك لأنجاز الهدف والتغلب على الأثر السلبي للمحبطين الذين يقللون من قدر هدفك وإمكانية تحقيقه.
2-الإبداع:ضع فكرتك و تخيلها كما يتخيل الطفل أحلامه.
3-الإيمان الدائم بالله القادر على نصرتك ثم الثقة في قدراتك

صفات الهدف الحقيقى:

1-واضح كالشمس.
2-محدد ودقيق.
3-طموح:يجب أن تعقد النية فإن لم تستطع فلك اجر النية وإن استطعت فلك اجران...كان الإمام الشافعي يختم القرآن 60 مرة خلال شهر رمضان.
4-عملي:مكتوب إجرائي واقعي يناسب تركيبتك الشخصية والفكرية.
5-قابل للتحقيق:يراعي مستواك التعليمي و الاجتماعي..يناسب قدرات و امكانيات ووضع الشخص.

أهمية وضع الأهداف:

تضع أمام الإنسان نقط اهتمام محددة وتجبره على تحقيقها.. (أصحاب الاهداف الطموحة تبدو اهدافهم كخيال للآخرين)

كيف أبدأ التخطيط؟

1-حدد ما هي جوانب قوتك والتي تتميز فيها.
2-حدد جوانب ضعفك.
3-تعرف على الفرص المتاحة.
4-تعرف على التحديات والمخاطر.

مثال:طالب علم شرعي:

نقاط قوتي :علم شرعي /أفكار دعوية/أصدقاء يدعمونني/الاتصال بالعلماء
نقاط ضعفي:ضعف الهمة/غيرمخطط/كثير التسويف/مزاجي
الفرص:توجد العديدمن التجمعات الشبابية بالامكان توجيه الدعوة لهم
التحديات:لا استطيع/خائف من المواجهه/مشغول/خائف من الفشل.

الخطوات الذهبية لتحقيق الأهداف:

1-استعن بالله ولا تعجز .. ما خاب من رجا ربه.
2-اكتب اهدافك في ورقة صغيرة وضعها في جيبك وراجعها كل يوم.
3-تخيل.
4-التأكيد الإيجابي في زمن الحاضر.
5-تصرف كإنك حققت الهدف بالفعل.
6-اتبع قاعدة ال10 سم اقترب كل يوم قليلا من تحقيق اهدافك.
7-تحمل مسئولية نفسك وحياتك.
8-تقبل التغيير و كن مرن و لين.
9-التركيز:ركز على ما تريد تحصل على ما تريد.
10-ركز على الأهداف ذات الأولوية القصوى.


أخيراً...قد تكون خطوتك الأولى في تنفيذ خططك هي أهم إجراء، بل تدفعك إلى النمو والتطور المستمرين؛ لذا عليك أن تعي بدقة ما هي خطوتك الأولى ومتى تبدأ بها؟ لا بأس أن تكون الخطوة أو المهمة الأولى سهلة نسبياً حتى تكون دافعًا لك لإنجاز المهمات الشاقة، وأخيراً يجب أن تعمل على وصل المهمات بالغايات بعيدة المدى والتي تأمل في تحقيقها.

نشر بتاريخ 19-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة