تكاليف وفوائد مسح رضا العاملين
أبو ظافر المطيري
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع أبو ظافر المطيري
مع تطور الاقتصاد واتجاهه نحو الثبات، سيعاني الكثير من المدراء من صدمة حادة، حيث سيزداد تسرب العاملين لديهم خارج المؤسسة، بمن فيهم الأفضل، بشكل واضح وستصبح عملية الاستخدام أكثر صعوبة. وقد يتساءل المدراء عن أسباب ذلك لا سيما وأنهم لم يلاحظوا ما ينم عن عدم الرضا لدى العاملين لديهم خلال السنوات الثلاث الأخيرة.قد يعزو البعض التسرب في العاملين إلى تحسن الاقتصاد والخلق المتزايد لفرص عمل جديدة. ومع أن هذا الاحتمال وارد جزئياً لهذه الحالة، إلا أن هناك سبب أكثر جوهرية تفسر ذلك، مثل عدم معرفة الإدارة بمدى رضا العاملين لديها، وما يشعرون به بما يخص عملهم، وذلك لأن هذه الإدارة لم تتكبد عناء معرفة ذلك.و كما يعرف اختصاصيو الموارد البشرية، يمكن أن تتراوح كلفة استبدال مدير أجره السنوي 50 ألف دولار بين 50 و 100 ألف دولار أو أكثر بما فيها كلفة التعيين والتدريب وهدر الإنتاجية، وبالتالي يكون صرف 25 أو 50 أو حتى 100 دولار على العامل الواحد لتخفيف التسرب مُبرراً، إلا أن أغلب الشركات لا تقوم بهذا الاستثمار.وقد أظهرت التجربة وجود ثلاثة أسباب رئيسية تمنع رؤساء الشركات من إجراء مسوحات للعاملين لديهم، وهذه الأسباب هي: أولاً شعور المدير بالارتياح لاعتقاده بمعرفة ما يفكر فيه العاملون لديه. ثانياً عدم اقتناع المدير بأن الفائدة المرجوة من المسح تعادل الكلفة. وثالثاً اعتقاد المدير بأن المسح سيؤدي إلى ظهور مواضيع لا يستطيع أو لا يريد التعامل معها.إن الجواب على السبب الأول بسيط، فإذا كان باعتقاد المدير أنه يعرف ما يدور في ذهن العاملين لديه، ومع ذلك لم يؤمن لهم الوسيلة الآمنة للتعبير عنه، فهو على الأرجح مخطئ. حيث يجب على المدراء أن يعترفوا أن مركزهم في بنية المؤسسة، مهما كانت درجة كفاءتهم أو تطور أفكارهم أو إنسانيتهم، سيثبط أي تواصل مفتوح وواضح يرغبون به أو عملوا على خلقه واستحقوه بجدارة.ولا يمكن للعاملين أن يتحملوا مسؤوليات اقتراحاتهم ومواضيعهم ونقدهم إلا من خلال إيجاد طريقة للقيام بذلك دون ذكر أسمائهم، وهي الطريقة الوحيدة للتأكد من أنهم سيعبرون عن أنفسهم بحرية ووضوح.أما بالنسبة للسبب الثاني في أن الفائدة لا تعادل الكلفة، فكما ذُكر سابقاً أن تكلفة استبدال مدير واحد من الإدارة المتوسطة أكثر من تكلفة إجراء المسح. وعلى الرغم من أنه يصعب إثبات ذلك لا سيما بوجود الكثير من المتغيرات الأخرى، فإن التجربة تدل على أن مسحاً مدروساً بشكل جيد مدعماً بخطة متابعة منفذة بشكل فعّال له تأثير إيجابي في الحفاظ على العاملين. والشركات التي تتكبد عناء إجراء المسوحات، وتتصرف لحل المشكلات، تبعث برسالة قوية إلى العاملين لديها مفادها أنهم ذوي قيمة لديها، وهو العنصر الأساس الذي يساهم في بقاء العاملين.وعندما تتم المسوحات الخاصة بالعاملين بشكل منتظم، فهي لا تساهم فقط في تحسين فرص بقاء العاملين لديها، بل يمتد دورها أيضاً إلى مجالات أخرى، حيث تعمل كنظام إنذار مبكر لأنها تعمل على كشف المشاكل الموجودة أو المحتملة قبل خروجها عن السيطرة. وتساعد في التعرف على الحواجز وإزالتها فيما يخص إنتاجية العاملين وعلى فهم أفضل لتطلعات العاملين.
نشر بتاريخ 19-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة