من أسباب الغيره فى مجال العمل
أبو ظافر المطيري
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع أبو ظافر المطيري


الغيرة في العمل

إن الغيرة في مكان العمل تضع قيودا على علاقاتك بزملائك كما ستسبب الكثير من المشاكل النفسية. إذا ماعرفت أسباب الغيرة في مكان عملك سيسهل عليك مواجهتها وتقليلها على قدر الإمكان.
من أسباب الغيره فى مجال العمل:ــ

التباهى : في كثير من الأحيان تظهرالغيرة في العمل إذا شعر زملاؤك أنك تتباهى وتظهر إنك أفضل منهم .إذا كنت من هذا النوع، حان الوقت لتبذل مجهودا كبيرا لتغير ذلك . يجب أن تتعاون معهم في إنجاز العمل ولا تنتزع النجاح لنفسك وتتركهم خلفك. هذا سيأخذ بعض الوقت ولكن سيقدر زملاؤك ما تريده من العمل كفريق ولن يشعروا بالتهديد من ناحيتك. نفس الأسلوب يجب ان تتبعه حتى لو لم تكن من النوع الذى يتباهى بكل ما يفعل. إن العمل كفريق يهدأ من حولك ولا يشعروا بالغيرة منك بلا سبب حقيقي غير أنهم قد يكونوا مروا بتجربة سيئة في عمل سابق.


عدم التواصل : سبب آخر ليشعر زملاؤك بالغيرة منك هو أن تبعدهم عنك ولا تتواصل في الحديث أو العمل معهم. إذا ابتعدت ولم تشاركهم الحديث أو العمل سيشعروا إنك تتعالى عليهم وأنك تنتقي أشخاص وتعاملهم بطريقة مختلفة وتتجاهلهم. حاول أن تضع نفسك في مكانهم، كيف ستشعر وأنت تنظر من خارج الموقف؟ حاول أن تجد شيئا مشتركا مع زملائك، شيئا يمكنك مشاركتهم الحديث فيه ولو لدقائق (مثل الكرة، السينما ، إلخ.) هل هناك فرصة لمساعدتهم في أوقات الذروة في العمل؟. إفعل ذلك حتى لا يشعر أحد أنك بعيدا عنه ويغير منك.


عدم التعاون : من أسباب الغيره فى العمل أيضا عدم مساعده زملائك وقت الحاجه. إذا عرضت مساعدتك لزملائك، فأنك ترسل رسالة واضحة وعالية الصوت أنك مهتم بهم وليس في نفسك فقط . ساعدهم فى إكتشاف الخطأ، قدم الإقتراحات، أوجد البدائل لتحل المشكلة. إذا فعلت ذلك لن يغار منك أحد لأنك شاركتهم حل المشكله و سمحت لهم أن يشاركوك أفكارك وأراءك.


تجاهل إنجازاتهم : كثير من الزملاء يشعروا بالغيرة لأنهم لا يثقوا في أنفسهم ولا يفتخروا بما أنجزوا. بما أنهم يشعروا بالدونية، من الطبيعي أن يشعروا بالغيرة من أى عمل أو أي شيء يعد انجازا. يمكنك أن تحسن الوضع بإمتداحهم وإمتداح أي انجاز لهم. بدون مبالغة عبر عن إعجابك بما قاموا بتأديته في كل مرة. هذا سيحفزهم على الإجادة ومحاولة مجاراتك بدلا من الغيرة منك . مع مرور الوقت وزيادة شعورهم بالإنجاز سينظروا إليك على إنك مساو لهم ولست أفضل منهم وبالتالي تختفي غيرتهم منك. للتعامل مع الغيرة في عملك يجب أن تتخيل نفسك مكانهم وتشعر بشعورهم وتغير أي سلوك في نفسك يثير الغيره وتفكر كيف تساعدهم على التخلص من الشعور بالدونية الذي يؤدي لهذه الغيرة.

لتبادل المواقع وكنت أنت الذي يشعر بالغيرة ماذا تفعل؟

توقف عن المقارنة : أن المقارنة تؤدي إلى الغيرة وهذه الحالة يخلقها العقل الذي ينشغل بالمقارنة و يغفل الصفات الأساسية التي تتحلى بها. أنت في حاجة للتخلي عن الميل للمقارنة حتى تستطيع رؤية الأشياء على حقيقتها. إبدأ بتقدير الإختلافات وأنظر للفوائد في انفرادك بصفة ما. لا يوجد حدود للمقارانات و لا حدود للتوقعات. ذكر نفسك بآخر إنجاز قمت به، أو شيء نفذته كنت تريده لتشعر أنك قادر على الإنجاز.


أعرف ماالذي يهددك : أسأل نفسك ماالشيء الذي يخيفك ويهددك، ما الشيء الذي تخشى أن تفقده؟ ما الشيء الذي تستحقه؟ بمجرد أن تعرف ما هو, صمم أن تتغلب على ذلك بوضع خطة مع نفسك لتحققه بنفسك ومجهودك، وجرب أن تنظر للموقف من وضع الوفرة في امكانياتك وليس في وضع الندرة.


كن واقعيا وأسأل نفسك : هل هذا الشخص الذي تغار منه فعلا يمثل تهديدا لك؟ هل ماتشعر به أو تفعله يعود على أي فرد بالفائدة ؟ إذا لم يكن ذات فائدة لك أو لغيرك ولا يساعدك في شيء، إذا من الغباء أن تظل تشعر بالغيرة.


إكتشف مواطن القوة لديك : ركز على صفاتك المميزة ومهاراتك وأشعر بالرضا والعرفان لما تملكه من قدرات أنعم الله عليك بها. إذا ماعرفت ذلك حول تركيزك من الغيرة إلى الرضا بما لديك من قدرات أو صفات.


حول تركيزك : إذا شعرت بالسلبية من الصعب أن تفكر بعقلانية ,لأننا نركز على الشعور السلبي ونفقد بذلك الصورة الأكبرالتى تملؤها الإيجابيات. حول تركيزك إلى الجانب الإيجابي بدلا من الشعور بالدونية أنظر للقدرات والميزات التي تمتلكها. إذا هدأت ستنظر للشخص الذي تغير منه بعقل مفتوح ونظرة مختلفة.


هل هذا ما تريده لنفسك : إذا إكتفيت بالغيرة والأفكار السلبية ستزداد غيرتك من كل من حولك ولن تشعر بالسعادة. تخيل نفسك مكان هذا الشخص هل أنت فعلا تشتهى ما لديه ؟ ما الذي يشعر به هذا الشخص تجاهك لو تبادلتم المواقع؟ ستكتشف إنه سيحتفل بنجاحك ويشاركك فرحتك به.

إن الشخص الذي يغير عادة مايكون غير عقلاني. سواء كنت أنت الذي يغار أو هو الذي يغار منك، فهو شعور غير سار نخنق به انفسنا. أن هذه الغيرة تنبع من احساس بالدونية والفكرة الخاطئة أننا عاجزون عن انجاز كل مانريده . الشعور بالغيرة يجعلنا نشعر أننا أسوأ من ما نحن عليه.
خطوات التخلص من الغيره فى العمل:ــ

إذا شاءت الظروف أن تعمل مع شخص يغار منك ستتحول غيرته الى غضب ولوم تجاهك. هذه مشاعر ستغلق تماما التواصل بينكما. الشيء الأهم هو أن تتجاهل ميوله السيئة وتستمر في محاولتك على إيجاد أرضية مشتركة يمكنك منها أن تتواصل معه. إذا كان الموقف في عملك لا يساعد على أداء وظيفتك، عليك أن تفعل شيء حيال ذلك، لأنك تقضي معظم وقتك في العمل لذلك وجب أن تكون سعيدا فيه. أن الغيرة في العمل يمكن أن يصعب التعامل معها، خاصة إذا كنت أنت موضع الغيرة، هناك عدة طرق لتتماشى مع ذلك معتمدا على الظروف التي تجد نفسك فيها وأيضا على شخصيتك. ببساطة، ليس عليك أن تكافح في عملك بسبب مشكلة لدى شخصا آخر– إنما إوجد الطريقة الصحيحة للتعامل معها وإنهائها.

1. تأكد أنها غيرة : قبل أن تتطور المسألة، يجب أن تتأكد أن المشكلة تنبع من الغيرة وأنها ليست مشكلة أخرى. تكلم مع زملائك الآخرين لتكتشف هل هناك لديهم خبرة مع الغيرة من زميل سابق ؟ أم هو شعور آخر موجه لك من هذا الشخص؟. قد ترى الأمور من زاوية و يراها زميلك من زاويه أخرى . فهو ينظر إليها من خارج المشكلة وبدون أن يكون طرفا فيها. ضع دائما الحقائق مباشرة أمامك قبل أن تتخذ أي إجراء.

2 . أنظر داخل نفسك : لو كانت غيرة، أنظر داخلك قد تجد أن المشكلة ليست فيك كشخص إنما في زميلك , مع ذلك من الأجدر ان تبحث في سلوكك هل هناك أي شيء يمكنك عمله حتى تستطيع أن تغير هذا الشعور لدى زميلك. كمثال أنك بدون قصد تمزح مع شحص معظم الوقت وتتجاهل هذا الشخص, أو ربما تحاول إظهار أنك الأفضل على حساب الأخرين. إذا كان في امكانك التخلص من هذه التصرفات أفعل ذلك حتى لا يستفحل الأمر.
حاول أن تتكلم مع هذا الزميل : إذا كنت مازلت بعد ذلك مقتنعا أن المشكلة في زميلك، من الأفضل أن تتكلم معه مباشرة ولكن على إنفراد. أن المفتاح هنا هو عدم مهاجمته ، بل العمل على تسهيل الحوار معه والإستماع إلى وجهه نظره. بمجرد أن فهمت وجهة نظر زميلك ، يمكنك أن تكون أقل ضيقا وتتعامل مع غيرته بسهولة بل وتساعده فى التخلص منها. كما يمكنك أنت أيضا أن تشرح وجهة نظرك وأن تضع الأمور في نصابها. بمجرد أن يفهمك زميلك لن تصبح بالنسبة له التهديد الذي يخشاه وقد يمكن تغيير الموقف.
. حافظ على المسافة بينك وبينه : كثير من الأفراد لا يحبون المواجهة ، أو قد يكون الشخص الغيور هو رئيسك ولا تريد أن تدمر ما تبقى بينك وبينه . هنا من المستحسن أن تتجاهل الموضوع بأكمله وتركز في عملك وتعتبره غير موجود ولا تفكر فيه كثيرا. هذا أفضل اذا كانت الغيرة ليست ظاهرة لأي شخص أخر ماعداك أنت وهذا والزميل.
تكلم مع شخص يرأسكم : أحيانا قد يتضخم الموقف ويصبح من المستحيل تجنبه ، و لا يمكنك أن تعالجه بنفسك . حتى لا يزداد الأمر سوءا , أطلع رئيسكم على الحالة إذا كان الوضع يؤثر على أدائك في العمل . أطلب مقابلة خاصة مع شخص أعلى منكما وتثق فى حسن تفكيره ، أشرح له الموقف. وأتركه يعالج الموقف بالأسلوب الذي يراه أنسب.
نشر بتاريخ 19-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة