استراتيجية الاستحواذ وتنمية المواهب
أبو ظافر المطيري
مشترك منذ 19-2-2012
مواضيع أبو ظافر المطيري




الاستحواذ وتنمية المواهب

عبر هذا المقال وانطلاقا من قاعدة المعلومة تساوى القوة سأقوم وبشكل مختصر من التطرق إلى إستراتيجية الاستحواذ وتنمية المواهب إذ لو أرادت مجموعة صغيرة من العاملين وخاصة فرق البيع والتسويق وخدمات الجمهور أو الفنيين من تدمير اى منشاة يعملون بها لقاموا بتنمية مهاراتهم كأخصائيين ومن ثم خروجهم من تلك المنشأة مما يعنى تشكيل الخطورة أو توقع انهيار تلك المنشأة إن لم يكن على الأقل إصابتها بشلل وقتي يحتاج إلى وقت للمعالجة من خلال توفير البديل وبالتالي تكبد الخسائر الوقتية وربما الدائمة ومن الملاحظ عند حدوث حالة الركود في بعض المنشات فأن أغلبية تلك المنشات تقوم بتسريح العمالة وهنا تكمن المشكلة إذ أن توظيف العمالة الغير ماهرة أو غير مدربة نتيجة قلة أجورها أو الواسطة تعتبر من الإستراتيجية الخاطئة كذلك توظيف العمالة باهظة الكلفة وفى نفس الوقت بخس حق العمالة المدربة والمؤهلة لذا فان إستراتيجية توظيف العمالة لهى أساس الانطلاقة والاستمرارية لاى منشاة إذ يجب أن تكون هناك إستراتيجية محددة وبوليصة توظيف واضحة ويجب أن تسعى المنشات إلى تعزيز إستراتيجية الاستحواذ وتنمية المواهب فالاستحواذ هو جلب وضم الكوادر المؤهلة اما تنمية المواهب فهو تبنى العاملين ذوى الكفاءات وتنمية مهاراتهم ودعمهم عبر التدريب والحوافر وإتاحة الفرصة لهم وضمان حقوق الملكية لأفكارهم وابتكاراتهم ومكافأتهم على الأفكار المستنيرة التي تفيد المنشاة لضمان بقائهم وتنمية مهاراتهم اذ ان اغلبية شباب اليوم يتصفون بعدم الثبات في مواقعهم الوظيفية مقارنة بالأجيال السابقة ولمعالجة هذه الظاهرة يجب تعزيز إستراتيجية الحوافز والترقية والمكافأة وفى نفس الوقت ضم المواهب الجديدة وتبنى المواهب الموجودة اذ ان رأس المال الفكري والمتمثل في الاستثمار في الأفراد العاملين بالمنشاة لهو الأساس لنموها أو زوالها .
نشر بتاريخ 19-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة