الأسرار الأربعة للربح عبر الإنترنت
راكان عبد الله
مشترك منذ 12-1-2012
مواضيع راكان عبد الله

الأسرار الأربعة للربح عبر الإنترنت

تعرفنا في مقال سابق على ماهية التسويق الإلكتروني، وما هي أهدافه وإسهامات الإنترنت كأداة تسويقية، واليوم نكمل الحديث عن هذا النوع من التسويق، ونتعرف على موقع الشركة عبر الشركة وكيفية تطويره ونتعرف أيضا على قيود الإنترنت وما هي مواطن الضعف في هذا النوع من التسويق وكيفية الربح من خلاله.
أولًا ـ موقع الشركة على الشبكة:
مواقع شبكة الإنترنت هي أداة مهمة للتسويق؛ فلقد أصبحت ـ بشكل متزايد ـ هي المكان الأول الذي يبحث فيه العميل أو الموظف المحتمل على المعلومات المطلوبة عن الشركة.
لذا فمن الضروري ألا يكون المحتوى في مجال قسم تكنولوجيا المعلومات فقط، وإنما أن يعكس ما ترغب الشركة في أن تقوله لجمهورها، فيجب أن يكون الموقع من السهولة؛ بحيث إذا أراد العميل أن يعرف أي معلومة عن المنتجات التي تقدمها الشركة، أو معلومات عن الشركة نفسها فيجدها بسهولة؛ لهذا يجب على الشركة من حين إلى آخر أن تطور موقع الشركة.
ثانيًا ـ وسائل تطوير موقع الشبكة:
ومن أهم وسائل التطوير التي تجذب العميل إلى موقع الشركة ما يلي:
1. جذب الاهتمام:
فالهدف من عملية التسويق دائمًا ما يكون هو جذب اهتمام العملاء؛ وبالتالي زيادة في المبيعات ومعدلات الإنتاج، ولذا فلابد أن يعتمد التسويق عبر الإنترنت على إيجاد هذه الدافعية وهذا الاهتمام لدى العميل.
2. التصميم:
يجب أن يكون تصميم الموقع جذابًا، وأن يكون من السهل التجول فيه، حيث يتيح للمستخدمين التسجيل بسهولة؛ لإيجاد ما يريدون بسرعة، ولتقديم الطلبات والسؤال عن مزيد من المعلومات، دون أن يضيعوا في متاهة الإجراءات المعقدة، كما أنه يجب العناية بتصميم خرائط الموقع، التي ترشد المستخدمين للانتقال من جزء ما في الموقع إلى آخر.
3. تطوير المحتوى:
يجب أن تكون اللغة واضحة سهلة الفهم، وحتى النص ينبغي تقسيمه إلى أجزاء صغيرة؛ لأن زائري مواقع الشبكات ذو صبر محدود، فإذا ما وجدوا هناك الكثير من الصعوبات، فسينتقلون إلى موقع آخر.
4. البرمجة:
يحتاج الموقع إلى برمجة جيدة ومحترفة؛ ليتيح لمتصفح الشبكة استخدام ملفات الصور المتحركة، والفيديو، وإن أمكن ملفات صوت، كما يمكن إضافة تأثيرات الوسائط المتعددة (Multimedia)، وبرمجة صفحات الشبكة لتكون تفاعلية.
ولكن من المهم تخفيض مدة التحميل؛ حتى لا ينفذ صبر المستخدمين، وفي بعض الأحيان فإن أبسط الطرق قد تكون هي الأفضل، كما يفضل أن تكون الأنظمة معدة للتعامل مع الصفقات والبيع والشراء عبر الإنترنت.
5. الموارد المالية:
يجب الحصول على الموارد المالية الكافية؛ لإيجاد التمويل الكافي؛ لتطوير الموقع على الشبكة بشكل مستمر.
ثالثًا ـ قيود الإنترنت:
على الرغم من أن تكنولوجيا الإنترنت قد حققت نجاحات كبيرة في مجالات الأعمال المختلفة، وهي نجاحات ستتواصل في المستقبل، إلا أن هناك بعض القيود التي تحكم جوانب من هذه التطبيقات؛ مما يجعلها غير قادرة على إحداث تغييرات جوهرية في كل شيء، ومن أبرز هذه القيود ما يلي:
1. عدم قدرة العملاء على معاينة ولمس واختبار المنتجات بشكل مادي.
2. الافتقار إلى خاصية الاتصال المباشر وجهًا لوجه بين الموردين والعملاء.
3. الافتقار للاتصال الإنساني مع العميل؛ وبالتالي تفقد أداة فعالة من شأنها تشجيع الشراء، وتوفير المشورة، وإعادة الطمأنينة إلى العميل، وإغلاق صفقة الشراء.
4. صعوبة استقطاب عملاء جدد، خصوصًا في ظل توافر ثروة من المعلومات، وخيارات الشراء عبر الشبكة.
رابعًا ـ هل الإنترنت بديل للتسويق العادي أم مكمل له؟
يحتاج المديرون الراغبون حقًا بالانتفاع من المزايا الكثيرة الكامنة والظاهرة في الإنترنت أن يغيِّروا وجهات نظرهم، في كون الإنترنت بديلًا للأساليب التقليدية للتسويق؛ وبالتالي يمكن الاستغناء عنها أم لا؟
ولكن معظم المهتمين بهذا الشأن يرون أن استخدام الإنترنت كوسيلة تسويقية، لا تعني الاستغناء عن الوسائل التقليدية، بل تكون مكملة لها، فعلى سبيل المثال شركة (Walgreens) وهي من أنجح سلاسل الصيدليات في الولايات المتحدة الأمريكية، استخدمت موقعًا لها على الإنترنت؛ لتقدم من خلاله للعملاء معلومات مكثفة، تتيح لهم فرصة صرف وصفاتهم الطبية عبر الشبكة.
صحيح أن الموقع المتميز قد قلص من أهمية مخازن أدوية الشركة، إلا ان الشركة أبقت على هذه المخازن؛ لأن معظم زائري موقعها يفضلون استلام طلبياتهم من الأدوية من خلال هذه المخازن، بدلًا من الانتظار لحين وصول شحنات الأدوية إلى منازلهم.
خامسًا ـ الأسرار الأربعة للربح عبر الإنترنت:
هناك أربعة مبادئ هامة؛ للتأكد من جني الأرباح عبر التسويق الإلكتروني، وهي:
1. السر الأول: قاعدة البيانات:
في هذا العهد الذي يتسم بندرة العملاء، تحتاج الشركات إلى أن تحوز أسماء العملاء الحاليين والمرتقبين والمحتمل أن تكون قيمتهم عالية، وجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عنهم، ويمكن أن توفر قاعدة بيانات العميل الفنية ميزة تنافسية قوية للشركة؛ حيث تستطيع الشركة بحث وتقييم أفراد ومجموعات مختلفة، بغرض معرفة احتمال استجابتهم لعرض معين أو عروض مصممة بدرجة عالية.
2. السر الثاني: اعرف كيف تستفيد من الإنترنت؟
يمكن للشركة أن تنشئ لها وجودًا على الإنترنت لخمس فوائد على الأقل:
أ‌. عمل بحوث تسويق.
ب‌.التزويد بمعلومات عن منتجات الشركة، وخدماتها، ومواقعها، وتاريخها، كما يمكن للعميل الحصول على النصح والمساندة من خلال المسئولين عن خدمة العملاء للشركة عبر الإنترنت.
ت‌.توفير حلقات نقاش؛ لما تتمتع به شبكة الإنترنت من ميزة تفاعلية عبر البريد الإلكتروني، والتغذية المرتدة أو (Feed Back).
ث‌. القيام بعمليات التدريب عبر الإنترنت.
ج‌. توفير البيع والشراء عبر الشبكة.
3. ضع راية شركتك *banner* في موقع مناسب:
يجب أن تفكر الشركة في أي مواقع إلكترونية أخرى قد يقوم عملاؤها بزيارتها، وتقوم بوضع رايات للإعلانات في تلك المواقع.
وكمثال لطريقة مبتكرة للراية، فقد وضعت شركة تويوتا فرع الولايات المتحدة الأمريكية علامتها على الصفحة الرئيسية لموقع Yahooتوضح فيها رسمًا صوريًا لسيارة كامري موديل 1997م، مع عبارة تقول: (هل تريد أن تربح سيارة كامري جديدة؟ اضغط هنا).
ومن خلالها يمكن أن يشترك متصفح الشبكة العادي في السحب على الجائزة بإعطاء اسمه وعنوانه، ورقم تليفونه ورقم البريد الإلكتروني، ونوع السيارة التي يقودها حاليًّا، وعام الصنع والموديل، وإذا كانت مملوكة أم مستأجرة، ويستطيع المشاهد أن يطلب معلومات عن سيارة كامري.
4. الطريق السهل والخدمة المتميزة:
دائمًا ما يكون للعملاء توقعات عالية ومتصاعدة بخصوص وجوب حصولهم على إجابات لأسئلتهم وشكواهم، التي ترسل عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني بسرعة وبطريقة ملائمة.
وكحل لهذه النقطة يمكن للشركة أن تضع خيار البريد الإلكتروني على صفحة الويب؛ لاستقبال أسئلة وشكوى العملاء عن المنتجات التي تقدمها الشركة، وتوفير موظفين لمثل هذا العمل.
ولكن احذر قد يأتي هذا الحل بمردود عكسي، إذالم تكن الشركة مستعدة لتوفير استجابة كافية للعميل، ولا تكن كما فعلت شركة (فولفو) في السابق.
فقد كانت رئاسة شركة فولفو في أمريكا إحدى أوائل الشركات التي وفرت التواصل مع عملائها عبر البريد الإلكتروني، على أي حال، وصلتها من وقت لآخر رسائل كثيرة ولكنها لم توفر العدد الكافي من الموظفين ليستجيبوا لمثل هذه المشكلات، وقررت ـ بدلًا من توفير ذلك العدد الكافي ـ إلغاء بريدها الإلكتروني.
وختامًا.
نلخص ما سبق في النقاط التالية:
1. قم بإنشاء موقع متميز لشركتك.
2. لا تكتفِ باستخدام الإنترنت فقط في التسويق، ولكن استخدم معه النشاطات التقليدية في التسويق.
3. اعرف كيف تستخدم التسويق الإلكتروني؛ لتربح وتنجح.
أهم المراجع.
1- كوتلر يتحدث عن التسويق، فليب كوتلر.
2- المرجع الكامل في تقنيات الإدارة، ميشيل أرمسترونج.
3- الاستراتيجية التسويقية في الإنترنت، بشير عباس العلاق.
4- كتيب الجيب التسويق، نيل راسل جونز.
نشر بتاريخ 19-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة