أهداف ترقية (ترويج) المبيعات
راكان عبد الله
مشترك منذ 12-1-2012
مواضيع راكان عبد الله
إن ترقية المبيعات من الوسائل الترويجية التي تلعب دورا مهما في إقناع المستهلكين بالشراء، فلها من الأهمية التي تؤهلها لتحقيق عدة أهداف في المدى القصير خاصة في تلك المراحل التي تشهد انخفاضا في المبيعات كمرحلة التقديم للمنتج ومرحلة التدهور، ومن هذه الأهداف نذكر:




أ‌- بالنسبة للمستهلك:

[/b]


- إقناع المستهلكين وتشجيعهم وتحفيزهم على الشراء خاصة المترددين منهم في اتخاذ قرار الشراء.


- يستخدم هذا النشاط عندما ترغب المؤسسة في استمالة المستهلكين لتجربة وشراء منتج أو خدمة جديدة تقدم في الأسواق لأول مرة.


- المحافظة على الزبائن الحاليين والعمل على استقرار الطلب وحجم المبيعات.


- خلق ولاء للمنتج وجذب المستهلك نحو العلامة.


-تشجيع المستهلك للحصول على معلومات عن السلعة أو الخدمة.


- جدب مستهلكين جدد وتحول المستهلكين من منتجات المؤسسات المنافسة إلى منتجات المؤسسة.


- تشجيع المستهلك على الشراء في غير مواسم الاستهلاك.




ب-بالنسبة للموزعين والوسطاء ورجال البيع:




- مساعدة رجال البيع لزيادة مبيعاتهم.


- توجيه ومساعدة الموزعين والوسطاء.


- جذب عدد اكبر من المستهلكين إلى متاجر التجزئة.


- تحفيز الوسطاء وإثارة حماسهم لزيادة طلبياتهم من السلعة



- حث رجال البيع وإثارة حماسهم لزيادة طلبياتهم من السلعة.


- حث رجال البيع على زيادة جهودهم خلال فترات معينة.


- الحصول على مواقع أفضل على الأرفف ونوافذ العرض.


- تحسين صورة المنتج، حيث يعمل الوسطاء على خلق وتطوير الصورة الحسنة فينظر المستهلك وتطوير الاتصالات بفضل تقديم المعلومات.


- حث الموزعين على تقديم خدمات وتوجيهها لتسهيل اختيارات المشتري والاستعمال الجيد للمنتج من خلال انتهاج سياسات فعالة.


- زيادة مستوى المخزون لدى الموزعين.


- تشجيع الموزعين على التعامل في التشكيلات المتعددة من السلع.


- زيادة ولاء الموزعين للاسم التجاري للسلعة.




ج-بالنسبة للمبيعات:




- زيادة حجم المبيعات في الأجل القصير، من خلال زيادة الطلب على المنتجات وذلك في الحالات التالية:


-الدخول في منافذ توزيع جديدة


- زيادة حصة المؤسسة في السوق في الأجل القصير.
- مواجهة المنافسة في الأسواق
نشر بتاريخ 17-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة