ادارة التسويق وسلوك المستهلك الى اين ؟؟؟
أبو مازن عوض
مشترك منذ 12-1-2012
مواضيع أبو مازن عوض
ردود أبو مازن عوض
إدارة التسويق وسلوك المستهلك
١ سلوك المستهلك:
نقطة البداية لدارسة سلوك المستهلك تدور حول فكرة مؤداها أن المنتج يجب أن ينظر
إلى السلعة من وجهة نظر المستهلك وليس من وجهة نظره.
وبدلاً من أن يقوم المنتج للمستهلك ما يعتقد أنه في حاجة إليه، عليه أن يكتشف ما
يرغبه المستهلك فيقدمه إليه على أن يأخذ في اعتباره المسئوليات الاجتماعية التي
تصاحب النشاط التسويقي.
فسلوك المستهلك: هو الأفعال والتصرفات المباشرة للأفراد للحصول على سلعة أو
خدمة والتي تتضمن اتخاذ قرارات الشراء.
إن العلوم الإنسانية مثل الاقتصاد والاجتماع وعلم النفس وعلم الأجناس، تلعب دورًا
متزايدًا في المفاهيم التسويقية الحديثة .. إلا أن تطبيقات هذه العلوم على مجال التسويق ما زالت في مرحلة التجربة والاستكشاف إذا قارنها بالعلوم الطبيعية.
النظرية الاقتصادية لسلوك المستهلك:
ترتكز النظرية الاقتصادية لسلوك المستهلك على مفهوم الرجل الاقتصادي أو الرجل
الرشيد .. ويفترض في الرجل الرشيد أنه على علم تام بجميع المشاآل التي تواجهه
.. آما يعرف جميع الحلول البديلة المتاحة أمامه، آما يعرف النتائج التي تنتج من
استخدام آل بديل، بعد ذلك يستطيع أن يتخذ القرار الرشيد.
والرجل الاقتصادي آمستهلك مثله مثل بقية المستهلكين قد يواجه بموقف معين.
مثال ذلك: أن يجد أن دخله محدود، مما يجبره أن يختار بعين السلع المختلفة
المعروضة أمامه، وعندما يتخذ قرار الشراء يجب أن يأخذ أسعارها في الحسبان، وفي
ذلك عليه أن يختار بين البدائل من قرارات الشراء، أي يوجه دخله المحدود ويقارن بين
السلع والخدمات بحيث يعطي آل جنيه ينفق نفس درجة الإشباع.
المؤثرات النفسية في سلوك المستهلك:
تتضمن المؤثرات الشخصية: الدوافع، الإدراك، التعلم، التصرف، الشخصية.
١ الدوافع:
تشير النتائج التي أسفرت عنها الدراسات التي قام بها علماء النفس إلى أن سلوك
الإنسان يوجه ناحية إشباع الحاجات الأساسية.
ولا يعني هذا أن آل فرد يتصرف في نفس الاتجاه، ويعتمد ذلك على طبيعة هذه
الحاجات وعلى المجتمع المحيط والظروف السائدة.
وسنجد الكثير من التطبيقات لموضوع الدوافع في ميدان التسويق. ويعتمد نجاح
تسويق سلعة معينة على قدرتها على إشباع الكثير من الحاجات دفعة واحدة.
ولقد تقدمت طرق البحث في موضوع الدوافع فتمكنت من تحديد قوة وضعف علامة
معينة على ضوء ما تحققه من إشباعات.
وبالتالي أصبح موضوع الدوافع سواء أآانت أساسية أو مكتسبة في منتهى الأهمية
بالنسبة للنشاط التسويقي.
٢ الإدراك:
الإدراك من وجهة النظر التسويقية هي العملية التي تشكل انطباعات ذهنية لمؤثر
معين داخل حدود معرفة المستهلك.
ويدرك المستهلك سلعة معينة ويدرك خصائصها عندما يجرب هذه السلعة.
آما أن لتصميم السلعة وتغليفها تأثير واضح عند الاختبار.
٣ التعلم:
هو جميع التغيرات التي تطرأ على السلوك لمواقف مشابهة.
وتعتبر الإعلانات من أهم المؤثرات التي يعتمد عليها رجال التسويق.
٤ التصرف:
يعني التصرف الاستجابة إلى مؤثر معين فيؤدي إلى سلوك وفعل معين.
والتأآيد على تصرفات المستهلكين يعتبر أسهل طريق في التسويق إذ يمكن أن نقوم
بتذآير المستهلكين بالأسباب التي من أجلها أحبوا السلعة، ولماذا يجب عليهم
الاستمرار في ذلك.
ومن المعروف أن محاولة تغيير تصرفات الناس أصعب بكثير من محاولة تأآيدها أو
تثبيتها، وتطبيقًا لهذا يؤآد رجال التسويق على صعوبة تحويل معتادين على علامات
معينة، ولكن من السهل تكوين مستهلكين جدد للسلعة الجديدة في الأسواق
الجديدة.
٥ الشخصية:
اهتمامنا بشخصية المستهلك إنما يرتبط بفرض مؤداه، أن شخصية الإنسان تجعله
يستجيب بطريقة معينة أو بنفس الطريقة إذا تعرض لنفس المؤثر.
المؤثرات الاجتماعية في سلوك المستهلكين:
ينظر رجال الاجتماع إلى النشاط التسويقي على أنه نشاط مجموعة من الأفراد
متأثرين بضغوط الجماعات وبرغبات الأفراد.
المفاهيم الاجتماعية ...
الجماعة:
إن المجموعات المختلفة التي ينتمي إليها الأفراد سيكون لها عادات اجتماعية تفرض
ما هو مقبول وما هو مفروض.
مفهوم الفرد لدور الجماعة:
تعتبر الطريقة التي ينظر بها الفرد إلى دوره داخل الجماعة التي ينتمي إليها عاملاً
مهمًا في شرح دوافع، يجب على الإنسان ألا يشعر بالفردية ولكن يجب أن يؤقلم
نفسه مع المجموعة، وفي هذه الحالة يحاول أن يشكل عاداته وحاجاته وفقًا لظروف
الجماعة.
الطبقة الاجتماعية:
يقسم المجتمع أعضائه وفق تدرج اجتماعي، ففي آل مجتمع يشغل بعض الأفراد
مراآز معينة لها قوتها ومكانتها وهذه الطبقات بالطبع لها ما يناسبها من سلع
واحتياجات.
الديانة والمعتقدات:
يختلف نمط الاستهلاك داخل المجتمع وبين الأفراد تبعًا للديانة والمعتقدات التي
يعتقدها الأفراد. فتسويق الخمر في بلد أآثره مسلمين يعتبر من الحمق.
دور المرأة آمشترية:
يختلف دور المرأة في الشراء من مجتمع إلى آخر.
تحرآات السكان:
بدراسة تحرآات السكان في مصر مثلا يتضح ارتفاع نسبة تحرك السكن من الريف إلى
المدن. وتحرآات السكان هذه لها أثر ملموس في العملية التسويقية.
الخلاصة:
لقد شرح دوافع المستهلك على أساس المصلحة المادية المعرفة والاقتصادية، إذ ينظر
الاقتصادي إلى تصرفاته على أنها رشيدة لما أن هدفه هو تنظيم العائد المادي لكل
مبلغ ينفق. إلا أن هذه النظرية لا تلائم رجال الأعمال الذين يتعاملون مع مستهلكين
يبدون يوميًا الكثير من التصرفات البعيدة عن الرشد، لذلك تحول رجال الأعمال إلى
ميدان جديد لعلم بدور سلوك المستهلك هو ميدان علم النفس.
عمد علماء النفس إلى توضيح سلوك الناس على أساس الحاجات الأساسية ورغم أن
ما قدم علماء النفس عن دوافع الأفراد آان له أآبر الأثر فمازال هناك من وجهة نظر
رجال التسويق بعض الميادين للتصرفات لم يتمكنوا من الوصول إلى إجابات عنها.
وأخيرًا اتجه رجال الأعمال لكي يصلوا إلى أعماق جديدة لتصرفات المستهلكين
ودوافعهم، ولقد اقتنع الكثيرون بأن الأفراد بكونهم اجتماعيين بطبعهم، سيكون للبيئة
والمجتمع تأثير آبير في تصرفاتهم. والحاصل أن جميع العوامل السابقة مجتمعة تكون
سلوك المستهلك، فشراء سيارة مرسيدس بتر مثلا، لابد أن يكون وفق دراسة
اقتصادية وآذلك هي تناسب طبقة اجتماعية معينة، وهي تلبي حاجات نفسية أخرى
وهكذا.
نشر بتاريخ 14-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة