تسويق الفكر الدينى
أبو مازن عوض
مشترك منذ 12-1-2012
مواضيع أبو مازن عوض
ردود أبو مازن عوض
[b]تسويق الفكر الدينى [/b]


منذ فترة ليست بالقصيرة كنت افكر كثيرا فى كتابة هذا المقال وقبل البدء فيه احب ان انوه بانى لست مفكرا اسلاميا او داعية وانما مدرب وكاتب ومفكر تسويقى ماالفت انتباهى فى الفترة الاخيرة ظهور شريحة جديدة من المفكرين والدعاة الاسلاميين قاموا باتباع استراتيجية تسويقية حديثة تمثلت فى خلق افكار دينية شاذة عن العرف المتعارف عليه وبذلك اجتذاب الكثيرين من الفئة الشبابية من خلال تسويق تلك الافكار الشاذة لهم وكان من ضمن تلك الافكار فكرة اباحة تقبيل الفتيات وان التدخين فى رمضان لايفطر واباحة حضور المحاضرات الدينية دون حجاب او ببنطلون الجينز وتحدث المراة او الفتاة مع الداعية دون حجاب ولامانع من الاختلاط ولامانع من اغانى الكليب لنصرة حملة الرسول صلى الله عليه وسلم والكثير من الافكار الغريبة وبالفعل لقد نجح هؤلاء الدعاة والمفكرين الاسلاميين من ترويج افكارهم وتسويقها بشكل جميل جذاب وباسلوبهم الهادىء اللين الناعم وهندامهم الجميل وتزيينهم للامور ومسايرتهم لمتطلبات العصر وتمكنوا من ايجاد قاعدة عريضة عريقة بين الشباب والشابات والكثيرين من المؤيدين والمناصرين بينما ظلت شريحة الدعاة والمفكرين الاسلاميين اصحاب السنة المتبعة والمنهج السليم تتبع نفس الاساليب التقليدية فى الدعوة دون اى استفادة من فنون علم التسويق بل ولم تلتفت كثيرا لعوامل التسويق الحديثة ولا طرق تسويق افكارها وظلت على نفس النمط التلقليدى فى الدعوة والناظر الى ارض الواقع يرى ان هناك العديد من التغيرات فعلى سبيل المثال يروج الغرب فكرة ان الكنيسة لم تعد دور عبادة فقط بل هى ملتقى الشباب والشابات وتلاقى الروح وايجاد العديد من الوسائل الترفيهية والمساندة والمساعدة فى عملية البحث عن عمل والزواج وحل المشاكل وظهور العديد من المبشرين الغربيين بمظهر الانسان المتمدن والمتحضر وغيرها من المظاهر الحديثة التى اصبحت وسيلة من وسائل التسويق لافكارهم وبالتالى قامت شريحة المفكرين والدعاة المودرن لدينا فى الوقت الحالى من اتباعها ونجحوا من خلال استغلال وسائل التسويق الحديثة من تسويق افكارهم انا لااتحدث عن مدى صحة تلك الافكار والطرق ولكن اتحدث عن كيفية تسخير فن علم التسويق لخدمة الافكار وتسويقها لهذا اناشد من يحمل على عاتقه فكر الدعوة الى الله باستغلال وسائل التسويق الحديثة والبحث عن طرق جديدة لتسويق السى دى والشرائط الاسلامية والمحاضرات والندوات بطرق حديثة كذلك على الدعاة والمفكرين الاسلامين المعروفين وخاصة فى دول الخليج العربى ان يستفيدوا من فن علم التسويق فى تسويق افكارهم باسلوب ترويجى رائع يتناسب مع فكر ابناء هذا الجيل الجديد ذو الطابع الخاص سى دى دى فى دى ستالايت يمكننى ان اطلق عليهم ابناء الجيل الالكترونى وقبل ان اختم مقالى اليكم هده القصة لتروى كيف يمكن للانسان من ان يسوق فكره بطريقة سليمة صحيحة لينة :
جلس الخديوى عباس ذات مرة فى قصره فى مصر وعنده كل من الشيخ محمد عبده وحاخام اليهود وبابا النصارى فاراد الخديوى ان يختبر رموز الاديان السماوية الثلاثة فقال انتم تمثلون الاديان السماوية الثلاثة فليثبت كل واحد منكم انهم داخلون الجنة فقال حاخام اليهود ليبدا بابا النصارى وقال بابا النصارى ليبدا امام المسلمين استثمر الشيخ محمد عبده هذه الفرصة وعرض فكره وفكرته واستطاع ان يفحم الاخرين وان يكسب الجولة اذ قال ان كان النصارى سيدخلون الجنة فانا داخلوها لاننا امنا بنبيهم عيسى وان كان اليهود سيدخلون الجنة فانا داخلوها لاننا امنا بنبيهم موسى وان كنا سندخل الجنة وسندخلها فلن يدخلها اليهود ولن يدخلها النصارى لانهم لم يؤمنوا بنبينا محمد صلوت الله عليه وسلامه

والان انظروا الى هذا الاسلوب الاكثر من رائع فى تسويق الفكر وفكرة دخول الجنة ترى لو سال داعية او مفكر اسلامى اليوم من اصحاب النمط التلقليدى كيف ستكون ردة فعله وهل سيقول لايدخل اليهودى والنصرانى الجنة لانهم لم يومنوا بالله وروسوله ولانهم كفرة وقتلة ومخربين ونحن المسلمين عادلين مؤمنين موحدين ندخل الجنة بل هل سيقبل اصلا فكرة الجلوس مع يهودى او نصرانى او شيعى او شيوعى او راس مالى او ماركسى وليبرالى ترى هل يقوم دعاة ومفكرى الامة بدراسة العوامل المؤثرة فى سلوك متلقى الفكر والذى ساطلق عليه من منظورى التسويقى المستهلك للفكرة اعتقد بانه لو قام الدعاة والمفكرين بدراسة العوامل المؤثرة على سلوك المستهلك قبل تسويق الفكر الارشادى او الفكر التوجيهى او اى نوع سيحققون المزيد من النجاح والاقبال على افكارهم وهاهى العوامل المؤثرة على سلوك المستهلك
1 – العوامل الثقافية
2 – العوامل الاجتماعية
3 – العوامل الشخصية
4 – العوامل الاقتصادية
5 – العوامل النفسية
6 – العوامل السياسية


وختاما صوت معى

ترى هل من الافضل بان نطلب من الدعاة والمفكرين الاسلاميين المعروفين وخاصة فى دول الخليج العربى ارتداء الزى الغربى (البدلة وملحقاتها ) للدعوة فى الغرب ام بفضل الذهاب باللباس التقليدى ؟؟؟!!!!
نشر بتاريخ 14-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة