تسويق راس المال الفكرى
أبو مازن عوض
مشترك منذ 12-1-2012
مواضيع أبو مازن عوض
ردود أبو مازن عوض
تسويق راس المال الفكرى

[b]ترى ماالذى يجعل تلك الشركات الغربية تتفوق على نظيرتها من الشركات العربية رغم وجود رؤؤس اموال عربية توازى وتقارب رؤؤس الاموال الغربية او تفوقها احيانا ورغم ذلك ترى تفوق الشركات الغربية " اما شركات عالمنا العربى فما عليها سوى اتباع استراتيجية الشركات التابعة للحاق بالغرب دون الادراك الكافي لتلك الخطوات التي تتبعها الشركات الغربية يقول جاك ويلش تغير او قف ومن وجهة نظري يكمن سر تفوق الشركات الغربية في إتباع قاعدة ابتكر أو تبخر اذا الغرب فى حالة ابتكار مستمرة بينما الشرق مازال فى حالة استهلاك مستمرة " اذ مازال عصر التقدم الذهنى فى مجالات عديدة يعانى من حالة تأخر حادة فى عالمنا العربى فقد تشاهد النهضة العمرانية والتطاول فى البنيان ورؤؤس اموال عربية ضخمة إلا أن الناظر الى ثقافة اصحابها وطرق تفكيرهم يجدها تقليدية بحتة وتجد البعض منهم يفكر بطريقة ادنى من الطرق التقليدية فتعم بذلك على الشركات والمؤسسات العربية استراتيجية الشنق الفكرىوالخنق الابداعىوالحصار الابتكارى وهذا حال العديد من شركات ومؤسسات الدول العربية نلاحظ احالة الكثيرين من ذوى الخبرة والافكار الابداعية الى الكراسى الهزازة فى انتظار الرحيق المختوم المعاش بحجة التقدم فى العمر اوليس من الاولى الاستفادة من خبراتهم وتجاربهم وافكارهم ونصائحهم عموما نعود الى سر التفوق الغربى والذى يتمثل فى عامل التغيير المستمر الممزوج بعامل الابتكار المستمر وخير شاهد على ذلك المفهوم الحديث الذى ظهر فى الفترة الاخيرة والذى اطلق عليه مفهوم المنشاة المتعلمة ومن ثم ابتكار وظيفة مدير الافكار والتى يطلق عليها راس المال الفكرى لقد قامت كبرى الشركات الغربية مثل كوكاكولا وجنرال اليكتريك و اى بى ام فى ابتكار هذة الوظيفة واشاعة فكرة المنشاة المتعلمة وتبنيها والتى تجارى الان عجلة التغير والابتكار فى الاسواق وايجاد شخص مختص بدراسة تلك العجلة وخلق الافكار المبدعة وادخال التحسينات على المنشاة والسوق والعملاء والتقدم من خلالها ولقد ابتكر الغرب هذة الوظيفة من قاعدة ابتكر او تبخر فعلى سبيل المثال ساعد مدير الافكار على مضاعفة ارباح العديد من الشركات مثل 3M من خلال ابتكار منتجات جديدة رائعة بينما الشركات التى عجزت عن الابتكار واتباع سياسة المنشاة المتعلمة تواجه احتمالية التبخر وخسارة اموال كثيرة لن اخوض فى شروط المنشاة المتعلمة او ظيفة مدير الافكار ولكن اناشد اصحاب الشركات والمؤسسات العربية بعدم اهدار راس المال الفكرى فهو راس مال حقيقى يتمثل فى اصحاب الفكر التسويقى والاقتصادى والادارى والاستشارى والسياسى والتدريبي وغيرها فكل الذي علينا هو الانتباه الى اصحاب الكراسى الهزازة والاستفادة من خبراتهم وتشجيع ابنائنا على التغير والابتكار [/b]
[b]اتبعنا وقلدنا الشركات الغربية فى الكثير من شئون اداراتها واستراتيجياتها فهل لنا وقفة ولملمة الاوراق الادارية مرة اخرى
واتباع سياسة المنشاة المتعلمة واستراتيجية مدير الافكار وقاعدة ابتكر او تبخر[/b]
نشر بتاريخ 14-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة