دور التسويق العكسي في السيطرة أو الحد من ظاهرة التدخين
أبو مازن عوض
مشترك منذ 12-1-2012
مواضيع أبو مازن عوض
ردود أبو مازن عوض
المقدمة
التسويق العكسي هو عبارة عن تسويق في الاتجاه المعاكس والذي يشمل على المنتوج، الأسعار، المكان وسياسات الترويج، التي يمكن أن تستخدم للحد من الطلب . وعلى كل حال هنالك خطراً من التقليل الفائض للطلبات القصيرة الأمد أكثر من زيارة الطلب بشكل مطرد . ومن ناحية ثانية فأن وظائف التسويق هي في الأساس لتنظيم شكل أو مقياس الطلب بحيث يمكن أن يتناسق مع كل من مكانة التجهيز ( العرض ) الحالي للمنظمة . وتخطيط أهداف المنظمة الطويلة الأمد . وبالإضافة إلى ذلك فأن التسويق يمتلك جزءاً الطلب الفائض ألا وهو التحدي الذي يجب أن يسوق عكسياً بشكل صحيح وحكيم .
على المسوقين أن ينظروا إلى التسويق على أنه إدارة التغيرات الحاصلة لنمو بيئة يتم فيها تعزيز النقص . وتعتبر إستراتيجية التسويق العكسي كجزء مكمل لكل التسويق ومن المهم أن نؤكد بقوة على تقليل أو ترشيد ( تقنين ) الطلب بالإضافة إلى ذلك أن أبحاث السوق في حاجة إلى أعطاء المزيد من الاهتمام إلى تحليل الاتجاه الاجتماعي والتكنولوجي بما له علاقة بالخلفية التاريخية بسلوك المبيعات والمشتريات .. وبهذه الطريقة يمكن أن يعطي ( يوفر ) إشارة تحذير مبكرة وخاصة بما يتعلق بالتغيرات الحاصلة في بيئة السوق بالإضافة إلى القيام بطرح إستراتيجيات حساسة تعترف بالتغيرات المذكورة .
وحالما تصبح إستراتيجيات التسويق أكثر حذراً فأن إستراتيجيات التسويق العكسي تصبح ممكنة للإدارة . يهدف التسويق العكسي السلبي إلى إقناع الزبائن بعدم استخدام المنتوج وفي نفس الوقت يبقى ذلك المنتوج متوفراً في السوق . ويحاول التسويق العكسي الفعال التقليل من الطلب بأكمله وأخيرا يتم التسويق العكسي الكامل عندما يصبح تسويق منتوج ما منتهياً يبطئ ويتم إعلام الزبائن بعناية بعدم استخدام هذا المنتوج وهنا يجب على المسوقين أن يكونوا على بينة من المشكلة التي ربما يواجهوها . وللسيرة على هذه المشكلة يجب أن نؤخذ عدة عوامل بنظر الاعتبار وكذلك يجب تقديم أسئلة مختلفة ويجب أن ندرك بأن الأهداف التقليدية للتسويق العكسي هي دائماً متغيرة ويمكن تحويلها أو تغييرها بسهولة . ً
مشكلة البحث
------------------
في العالم يقتل معدل شخص واحد كل عشرة ثواني بسبب التدخين، وهذا المعدل في تزايد بحيث يصل إلى ثلاث ثوان خلال السنوات الأربعين القادمة. وقد أثبتت البحوث الطبية بان منتجات التبغ مسئولة عن أكثر من 24 مرض بالرغم من وجودها كتحذير أصلا على سطح علبة السيكاير إلا انه وما زال يستخدم التبغِ في العالم حتى هذه اللحظة بكثرة. وبحلول عام 2020 فان 13% من الوفيات في الهند ستكون بسبب التدخين وله أمراض عديدة مثل سرطان الفم والشفة واللسان والحلق وهذا ما يصيب 10 لكل مليون شخص سنويا.ولو لاحظنا أسعار التبغ منذ عام 1990 ولغاية عام 2004 ارتفعت بمعدل 177% في بريطانيا لوحدها.
وبهذا يعد التسويق العكسي الاستراتيجية الأكثر فاعلية لتخفيض الطلب واستهلاك التبغ وتقليل التدخين. حيث تتضمن هذه الاستراتيجية مجموعة من الإجراءات مثل زيادة الضرائب على منتجات التبغ ونشر المعلومات حول التأثيرات المضادة من خلال بطاقة التحذير الصحية الموجودة على هذه المنتجات، فضلا عن منع الإعلان عليه والترويج له في المناسبات والأحداث ومنع التدخين في الأماكن العامة. والتلوث الذي تحدثه عملية التدخين في البيئة ومنع التدخين في العربات واعتبار ذلك مسالة تشريعية.ومنع التلفزيون من الإعلان عليه بتاتا وفي حالة مخالفة ذلك وحدوث التدخين في الأماكن العامة والمنتزهات ستكون هناك غرامة نقدية للبائع والشاري وقد تصل إلى السجن في قوانين بعض البلدان، فضلا ذلك فقد منعت بعض البلدان في الاتحاد الأوربي من بيعه إلى القاصرين وقامت بحملات إعلانية في ذلك كما حدث في ايرلندا الشمالية وغيرها من المقاطعات.
وبهذا يمكن طرح مجموعة من الأسئلة البحثية تجسد مشكلة لبحث وكالاتي:
س1:هل يلعب التسويق العكسي بأدواته وأساليبه دورا مؤثرا في الحد من ظاهرة التدخين وتقنينها؟
س2: هل ساهم التسويق العكسي في إثناء فئة استهلاكية معينة عن العزوف ألدائمي أو المؤقت من الامتناع عن التدخين أو التقليل منه؟
س3: هل لعب التسويق العكسي دورا مقننا أو ترشيدا في استهلاك مادة التبغ؟
أهداف البحث
---------------
يهدف البحث في التوصل إلى الآتي:
1. بيان الدور الذي يلعبه التسويق العكسي في الكشف عن الحد من ظاهرة التدخين وتقنينها.
2. مدى إلادراك لاستراتيجيات التسويق العكسي ومن خلال الأساليب التي يطبق بها التسويق العكسي في تحديد اتجاه العينة المبحوثة تجاه ظاهرة التدخين.
3. هل يتم المخاطر الناجمة عن عملية التدخين وهل ساهم التسويق العكسي في الحد منها.
أهمية البحث
-------------
تكمن أهمية البحث من خلال أهمية التسويق العكسي كونه الاستراتيجية الفعالة في الحد من ظاهرة التدخين باستخدام الوسائل والأساليب المتعددة التي يستخدمها التسويق العكسي مثل الإعلانات المضادة ومنع الترويج عن التدخين في المناسبات والأحداث والإعلان عن المضار والمخاطر التي يسببه التدخين وغيرها من الأفعال الأخرى ، فضلا عن التسويق العكسي يعد من الأساليب الذي تمارسه الكثير من الدول في سياساتها كونه من الأساليب الإرشادية المقننة والموجهة للناس في ترشيد الاستهلاك وتقليل الطلب. وفي ذات الوقت يعد أسلوبا مناسبا للتخلص من فئة المستهلكين غير المربحين والمكلفين بالإضافة إلى الكثير من المزايا الأخرى لهذا الأسلوب.
فرضية البحث
-----------------
تلعب وسائل التسويق العكسي دورا فعالا في تقنيين استخدام منتج التدخين أو الحد منها ومنعها.
محاور البحث
-----------------
المحور الأول: مفهوم التسويق العكسي
يعتبر التسويق العكسي عكس التسويق . إن صورة التسويق العكسي أصبحت مسألة ساخنة جداً في بداية السبعينات من القرن العشرين وخاصة مع تلك الحالة المعروفة عندما أصبح تجهيز أنواع من الحاجات محدود جداً. وطبقاً (80-74Kotler, P. and Levy, S.J. 1971-)فأن التسويق العكسي هو محاولات لتنشيط عزيمة ( همة ) زبائن من أصناف عامة أو معينة إما على أساس مؤقت أو دائمي.
يعرف التسويق العكسي أو demarketing بأنه جميع السياسات والنشاطات التي تقوم بها المنظمة للحد من سلوك ما، والأمثلة كثيرة منها: رفع أسعار التبغ، رفع أسعار تذاكر الحفلات والاحتفالات إذا كانت المقاعد محدودة، رفع النسبة المئوية لدخول الجامعات وغيرها.
http://www.aswwaq.com/aswaq.,2007)/)
ويعرف التسويق العكسي بأنه محاولة لتقليل عزيمة الزبائن عموما أو نوع معين من الزبائن لاستهلاك منتج معين بشكل مؤقت أو بشكل دائمي. Beeton & I.) Pinge.,2003,313),ويعرف التسويق العكسي بانه جزء من التسويق الاجتماعي والحضاري وفلسفته ترتكز على أن يكون له فوائد صحية أفضل للمجتمع. بكونه أداة لتخفيض أو تحديد الاستهلاك على منتج ما بشكل دائم أو مؤقت. (Shilpa Dua, etal .,2007,10-12)
يعرف التسويق العكسي بأنه إعاقة استهلاك أو استعمال منتج أو خدمة معينة. Robert S). Moore.,2005,703 – 718).
ويعرف التسويق العكسي بأنه تهبيط عزيمة المستهلكين من الشراء،كما إن التسويق العكسي يمكن أن يكون بديلا للربح عندما يتم المفاضلة في تحسينات المنتج من دون كلف عالية ومؤثرة. (49-57. Springer Netherlands.,2005,).
ويعرف التسويق العكسي بأنه تقليل عزيمة الطلب على منتج أو خدمة ما بسبب:
1. عدم قدرة الشركة على تجهيز الكميات الكبيرة والكافية.
2. عدم رغبة الشركة في التجهيز لمنطقة ما بسبب تكاليف التوزيع العالية وتكاليف الترويج العالية أيضا مع وجود هامش ربح قليل جدا.

http://www.businessdictionary.com/definition/demarketing.html.2007.

ويعرف التسويق العكسي بأنه استعمال التقنيات التسويقية لإقناع المستهلكون بتغيير سلوكهم وعاداتهم فيما يتعلق بمنتجات وخدمات معينة.( A.P. Wall.,2007,123-135).

ويرى الباحث في مجال التسويق العكسي الفعال بأنه إستراتيجية تستخدم كمحاولة للحد وتقليل الطلب لكي يضاهي التجهيز ( العرض ) بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يهدف التسويق العكسي السوق بأكمله أو قطاعات معينة منه يستطيع المسوق من أن يجد إستراتيجيات تقنينية ( ترشيدية ) أو أخرى قصيرة الأمد عندما تحدث تطورت مؤقتة لا تنفع معها المحاولات الطويلة الأمد.
أي المحاولة المعتمدة لإقناع المستهلكين لشراء المنتج بأقل ما يمكن بصدد منع التدخين.
وبهذا يعد التسويق العكسي مكوناً من المكونات المكملة للتسويق العام ويجب أن يوضح بمفهوم واسع جداً بدلاً من وجهة النظر المحدودة. تحتاج الإدارة التسويقية إلى أن تكون أكثر معرفة بمجالات عناصر المزيج التسويقي بما له علاقة بتغييرات البيئة التسويقية من التجهيز المفرط إلى الطلب الفائض .


المحور الثاني: أنواع التسويق العكسي
-------------------------------------
طور التسويق خلال السنوات الأربعين الماضية من القرن الماضي بحيث أصبح جزء من حياة المنتجين والمستهلكين على حد سواء وسمة تكاملية لهما في ذات الوقت. ومن المعروف بان التسويق يهتم بزيادة الطلب وتشجيع الاستهلاك والتوسع في السوق وتجهيزها بشكل غير محدود من المنتجات ، وكان يصادف المنتجين والمجهزين فترات تسمى بفترات الندرة لم يستطيعوا من تلبية الطلبات ، أو إن هناك صنف من الزبائن لن ترغب الشركة في التعامل معهم بشكل خاص وترغب في التخلص منهم بشكل مؤقت أو دائم لذلك ظهر ما يسمى بالتسويق العكسي وبثلاثة أصناف وهي : (,499-500 2003 Beeton., )
التسويق العكسي العام قد تكون إلى هذا النوع من التسويق عندما تخطط الشركة للتقليل من كمية الطلب العكسي . أما النوع الثاني فيطلق عليه التسويق العكسي الانتقائي تتخذ الشركة هذه الخطوة عندما تقرر من الحد من طلب يقوم به مجموعة معينة من الزبائن . أما النوع الأخير من التسويق العكسي يعرف بالتسويق العكسي الظاهري ( غير الحقيقي ) والذي يتضمن سمة التخطيط للحد من ذلك الطلب الذي يمثل وسيلة من اجل زيادة الحالة .
1. التسويق العكسي العام
2. التسويق العكسي الانتقائي.
3. التسويق العكسي الظاهري( غير الحقيقي)
وفيما يلي شرحا لهذه الأنواع الثلاثة (Kotler, P. and Levy, S.J. 1971,74-80) : 1. التسويق العكسي العام
ويمكن أن يقسم التسويق العكسي العام إلى ثلاثة أنواع فرعية وهي :
*نقص مؤقت
*وشهرة إضافية مزمنة
*وأخيرا إنهاء المنتوج
في حالة النقص المؤقت فأن العديد من الشركات لها مشكلة سوء الحظ وخاصة في البحث عن سلعة أو مادة معينة عليه طلب فائض. إن المدير في مستوى الإدارة قد يعمل أما على التعليل من أهمية الطلب أو يبالغ في الإنتاج
فيما يلي بعض من حالات النقص المؤقت . في بداية الستينات من القرن العشرين طرقت شركةastman Kodak) ) أنواع من الكاميرا الفورية بالرغم من أن هذه الشركة أدركت بأنها سوف تواجه مشكلة عدم السيطرة على الطلب . وكذلك في نفس الفترة الزمنية خرجت شركة ((Wilkinson sword بصرعتها الجديدة من موس الحلاقة الفولاذية التي لا تصدأ وبسبب هذا التقديم للسلع فلقد انتقدت الشركة من قبل عملائها الجدد والعاديتين بأنهم لم يتم إرضائهم .
وفي أواخر الستينات من القرن العشرين قللت شركة اسمها ) (Anheuser- Busch من أهمية مستوى النمو لنوع المشروب (( Budweiser )) التي كانت تنتجها ومن ثم اكتشفت هذه الشركة بأنه عليها أن تقنن ( ترشد ) من تجهيزها لوكلائها ( عملائها ) الجيدين والسوق . إن الحالة الأخيرة للنقص المؤقت والذي حدث في فترة بداية عام 1970 بين مؤسسات التوفير والقرض التي اصطدمت بمشكلة التجهيز بما يتعلق بقدرتهم على استثمار القروض وفي نفس الوقت الحد من زبائن التوفير .
يشار إلى الحالات المذكورة أعلاه بأنها نقص مؤقت حيث تتمكن الشركة من تقديم توسع كافي . تم استخدام خطوات مختلفة لتشجيع الحد من الاستهلاك كالتقليل من نفقات الترويج للبيع. قطع وقت البيع لتلك السلع. وكذلك ميزانية النشاطات. وزيادة الأسعار ومعايير أخرى للبيع لصالح شركة التسويق وأخيراً تقليل نوعية المنتوج أو المحتوى والذي قد يؤدي إلى تسويق عكسي بشكل بطيء . وبالإضافة إلى الحالة المذكورة أعلاه تحتاج إدارة التسويق إلى تطوير خطة جيدة وموثوقة يعتمد عليها توزيع المنتوج ويجب أن تكون الإدارة قادرة على توزيع المنتجات في وضع (الأول يخدم أولاً )بحيث يستلم الزبائن ( الوكلاء حصصهم ) طبقا لطلباتهم ويمكن أن تمارس الإدارة أيضاً توزيع المنتجات بالتأكيد على أساس نسبي .بالإضافة إلى ذلك قد تخصص الإدارة التجهيز باتجاه الزبون المفضل فقط أو أن تضع الشركة الطلب على المنتوج على أساس أعلى مزاد وعلى كل حال فأن سياسات التخصيص مهمة على مستوى الإدارة العليا بحيث تلعب دوراً مهماً في إعطاء المشورة بما يتعلق بالتأثير على البدائل التي قد تجل على المدى الطويل.
النوع الثاني من أنواع التسويق العكسي العام وهي الشهرة العالية المزمنة Chronic over popularity حيث تواجه الشركة مشكلة أنية وهي محاولة التعليل من الطلب إلى مستوى أدنى وبشكل دائمي هنالك عاملان بالنسبة للشهرة العالية ( الفائضة ) المزمنة وهما :
أولاً : إن سمعة المنتوج الحالية تبدو إنها أكبر مشكلة مقارنة بالنوعية الطويلة للمنتوج .
ثانياً: يمكن أن تعتبر الشهرة الفائضة كمشكلة وذلك لأن الإدارة لا تريد أن تكون مسؤولة على كل الطلب.
أما النقطة الأخيرة بالنسبة للتسويق العكسي العام فهي تلك المتعلقة بإنهاء ( إزالة ) المنتوج ( التخلص منه ) حيث تكون الحاجة إلى تسويق عكسي رشيق وخاصة عندما تخطط الشركة للتخلص ( إزالة ) منتوج أو سلعة معينة يكون الزبائن العاديين واللذين لهم ولاء في حاجة أو رغبة لتلك السلعة .
2. التسويق العكسي الانتقائي.
يمكن أن تناقش التسويق العكسي الانتقائي من زاويتين . أولاً أنه يشير إلى قرار متعمد لقطاعات تحتاج إلى تجنب ( أي أن تتجنبها ).
وثانياً طريقه معينة في الاختيار للتخلص من زبائن غير مطلوبين ( لا حاجة لهم ) عادة بالنسبة للتسويق العكسي الاختياري لا يكون للشركة خيار في رفض حقوق المبيعات وكنتيجة لذلك تحاول الشركات إيجاد طرق للحد من الطلب من قبل الزبائن غير المرغوب فيهم يمكن أن تمارس هذه الطريقة في تلك الحالة التي تركز فيها الشركة أو تسوق إلى مجموعة واحدة معينة من القطاعات . وعلى الأغلب للحد من أولئك الذين هم في أمس الحاجة إلى
السلعة أو المنتوج. في بعض الحالات لا يعطى الخيار للمسوق في مقاضاة سعراً متميزاً وخاصة بالنسبة لتلك المجموعة غير المرغوب فيها .
وفي اغلب الحالات عندما تخطط الشركة للحد من ذلك فأنها في الحقيقة تأمل في توفير السلعة وبما يتعلق بهذا الأمر قد تعرض الشركة سلعة / خدمة غير جيدة لمجموعة من الزبائن أو الوكلاء غير المرغوب فيهم . بالإضافة إلى ذلك قد تضع الشركة ضغوطاً على أولئك الزبائن والوكلاء والعملاء لمعرفة الطريقة لقنوات المنتوج أو المعلومات . على كل حال تحتاج المنظمة إلى الحرية في اختيار أو الدفاع عن زبائنها المهمين في تلك الحالة التي تكون فيها الموارد المسألة الرئيسية وفي الجانب المعاكس ( الأخر ) يجب أن لا تكون المنظمة منحازة ضد المشترين الممكنين ( المحتملين ) والذين لا توجد لديهم المعايير التي تتوقعها المنظمة ويحب التمييز بالكامل .
3.التسويق العكسي الظاهري( غير الحقيقي)( المزعوم)
يطلق على النوع الأخير من التسويق العكسي بالتسويق العكس الظاهري ( غير الحقيقي ) وهنا يتم إيجاد شكل أو نوع من رفض كمية أو عدد كبير من الزبائن على أمل أن المنتوج يبدو وكأنه أكثر قيمة من الزبائن أنفسهم . يقرر منظم المسوقون على أساس المبدأ أو المفهوم الذي يقضي بأن الناس تحتاج إلى تلك الأشياء التي يشعرون أنها قد لا تكون سهلة الحصول أو الشعور بالسعادة إذا ما تجاهلهم البائع .

المحور الثالث: استراتيجيات التسويق العكسي
--------------------------------------------
يحتاج المسوقون أن يدمجوا التغيرات في بيئة العمل والذي يشمل عدة عوامل مثل إستراتيجية المنتوج في الجديد الفعال وإستراتيجية التسعيرة ، وإستراتيجية التوزيع واستراتيجية والترويج .
وعادة ما يتضمن التسويق العكسي تغييراً في توجيهات" التسويق" لقد ركزت التغيرات الأخيرة في بيئة العمل ألاهتمام على مجموعة واسعة من مهام التسويق والتي تشمل تلك المهام المتعلقة بتقليل الطلب الفائض أو التسويق العكسي.( Phillips Kotler a Sidney J . Levy , 74-80 )
وطبقاً لإستراتيجية إدارة التسويق سيبقى التسويق ذو مكانة مهمة في إدارة صنع القرار وبالتالي سيكون أفضل شكل مهمة أشكال الاختيار.
وما يتعلق بمفهوم ( مدخل ) الاندماج فلقد عرف التسويق ومنذ فترة طويلة على انه الإدارة المتغيرة بما يتعلق بفرصة التقويم في السوق بالإضافة إلى اندماج التغيير في إجراءات القرار في المنظمة . إن تنفيذ التخطيط التسويقي يتطلب كلأ من الاهتمام على المدى الطويل والقصير . أما بالنسبة لموقف التسويق العكسي يجب أن يفهم بأن المؤسسة في حاجة أن تفهم المزيد حول نتائج ( عواقب ) عملها بما يتعلق بالزبائن . وعلى كل ، أنه بالنسبة للمسوقين الذين تعتمد منتجاتهم بشكل كبير على الطلب المشتق ، هنالك حاجة لأن يكونوا على دراية أكبر بالمشاكل والاتجاهات في السوق النهائي .
وغالباً ما يواجه المسوقون في السوق العكسية بالتغيير الاجتماعي المتعلق بتحويل ( تغيير ) القيم الاجتماعية والاتجاهات بعيدا عن الاستهلاك المفرط باتجاه الاستهلاك المحدود وعلى كل حال ليس من السهل الحصول على تغييرات في اتجاه أكثر من أن تقوم بإطلاق الاتجاهات القائمة والسلوك القائم
وهنا يحتاج المسوق لأن يفهم مفهوم مشكلة التسويق والتي هي مشكلة منظمة ما. بينما تكون فرصة أو حظ إلى منظمة أخرى .
ولتطوير إستراتيجية بديلة فأنها مسؤولية المسوقين في تأمين بدائل ممكنة من خلال التقييم أي تقييم اتجاهات التجهيز ( العرض ) واتجاهات الأسعار ، والانسجام الفني وقبول نوعية المنتوج والفترة الزمنية لتحقيق التغيير وكلفة التغيير والاستقرار السياسي وعلى كل حال تأكد تأثير بدائل نوعية المنتوج تحتاج إلى التركيز على اعتبارات معينة .
إن الطلب على المنتوج له علاقة بمستوى النوعية وتوقعات المستهلك إن بحوث من ناحية أخرى ، قد توضع مزيد من الأهمية على الصور الجذابة المتناهية لسلوك وأساليب الشراء.
وكذلك على الباحثين أن يكونوا أكثر وعياً بما يتعلق بتطورهم في قدرتهم على تقويم السلوك القادم والحاجة إلى الاستمرار في ملاحظة مفهوم الاتجاه والذي يعطي إمكانيات ممتعة ( مفيدة ) (Samli, A.C. and Yavas, U. 1985,133-142 )
وخلال أوقات التجهيز ( العرض ) الفائض تم تطوير إستراتيجيات سعرية لتحقيق إحجام مبيعات كوسيلة لإشراك ( دمج) الربحية ومن ثم تركيز الاهتمام على اختراق مستويات السعر. في الوقت الذي يدرك فيه المسوقون الأمور الأساسية للحفاظ على الأسعار عند مستوى أدنى. فأن حالة النقص قد تعلقت ( ارتبطت ) بكلفة التغيير السريعة والتي هي في حاجة الاسترضاء إذا ما خطط للمنتوج أن يبقى عند موضع ربحي .
توقفت مؤخراً مؤسسة Fairchild Camera and Instrument Corporation عن حرب الأسعار مع شركة Texas Instruments للسيطرة على نموذجين من كاميرا موديل Polaroid Corpurahons sx-70 وذلك لأن هامش الربح لم يكن بما فيه الكفاية اخذين بنظر الاعتبار بيئة العمل. وبمقدور المسوقين أن يعملوا على تقليل الطلب على منتجاتهم وذلك بزيادة الأسعار أو وضع أسعار عالية جدا. ً وعلى كل حال فأن هذه الطريقة قد تقلصت في الأساس بواسطة إجراءات السيطرة
وطبيعة مستويات الأسعار التنافسية وكذلك توقعات المستهلك . وكنتيجة لهذه الطريقة ، على الشركات أن تقدم مجموعة من عوامل الخدمة بما يتعلق بمنتجاتهم وذلك للحصول على مكان أفضل لنمو المبيعات في السوق .
نشر بتاريخ 14-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة