نظم المعلومات التسويقية
أبو مازن عوض
مشترك منذ 12-1-2012
مواضيع أبو مازن عوض
ردود أبو مازن عوض

- مر العالم المعاصر بأربع ثورات متتالية هي ثورة المعرفة وثورة تكنولوجية وثورة إتصالات وأخيرا ثورة معلومات وكان من أبرز نتائجها ظهور ما يعرف بنظم المعلومات .

- النظام هو ذلك الهيكل الذي يضم مجموعة من الأشياء أو الأجزاء المترابطة والمتكاملة والموجهة لتحقيق هدف مشترك.

- هناك إختلاف واضح فيما بين مفهوم البيانات والمعلومات فالبيانات تعد المادة الخام اللازمة لإنتاج المعلومات ولذا فهي بمثابة المتدخلات الأساسية لنظام المعلومات بينما المعلومات تمثل نتاج تشغيل البيانات ولذا تعد مخرجات لنظم المعلومات ويمكن الاستفادة منها في ترشيد القرارات وبالتالي تدعيم الممارسات الإدارية بالمنظمة .

- نظام المعلومات التسويقية يعد أحد نظم المعلومات الوظيفية بالمنظمة ويختص بجمع البيانات وتخزينها وتشغيلها واسترجاعها وإرسالها للمستفيدين للاستفادة منها في تخطيط ومراقبة العمليات التسويقية بالمنظمة.

- هناك فروق جوهرية بين البحوث التسويق ونظام المعلومات التسويقية حيث تركز الأولى على البيانات التسويقية فقط ولا تهتم بتخزينها كما تهتم بمعالجة المشاكل التسويقية أما نظام المعلومات التسويقية فيهتم بالمعلومات التسويقية والمالية والإنتاجية كما يهتم بتخزينها وبتلاقي حدوث المشاكل التسويقية ومعالجتها .

- مر النظام المعلومات التسويقية بمراحل تطور متعددة ارتبطت بشكل مباشر بالتطورات التي طرأت على البيئة التسويقية وبالتالي اداء النشاط التسويقي داخل منظمات الأعمال .

- تلعب البيانات والمعلومات التسويقية دورا حيويا داخل منظمات الأعمال حيث تساهم في رفع
مستوى كفاءة تخطيط ومراقبة العمليات التسويقية.

- إن تحقيق الاستفادة القصوى من البيانات والمعلومات التسويقية يتطلب الاتى :-

· توافرها بالمواصفات القياسية .
· توافر الإدارك التام بأهميتها واستخداماتها من جانب المستفيد منها .
· تنظيمها من خلال ما يعرف بنظم المعلومات التسويقية .

- ينتج عن وجود نظم فعالة للمعلومات التسويقية داخل منظمات الأعمال تحقيق العديد من المزايا
أهمها رفع مستوى كفاءة الممارسات الإدارية بصفة عامة والممارسات التسويقية بصفة خاصة هذا إلى جانب مساهمتها في تسهيل الاتصالات وتدفق البيانات والمعلومات فيما بينما وبين نظم المعلومات الوظيفية الأخرى مما يؤدي في النهاية إلى تحقيق الاستخدام الأكثر كفاءة لموارد المنظمة .

- يترتب على غياب الإطار العلمي المتكامل لنظم المعلومات التسويقية داخل منظمات الأعمال حدوث انخفاض في مستوى كفاءة الممارسات التسويقية وضعف نظم الاتصالات داخل تلك المنظمات مما ينتج عنه عدم تحقيق الاستخدام الأمثل لمواد المنظمة وبالتالي عدم قدرتها على تحقيق أهدافها .
-

نشر بتاريخ 14-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة