تعريف التسويق الزراعي و أهدافه
أبو مازن عوض
مشترك منذ 12-1-2012
مواضيع أبو مازن عوض
ردود أبو مازن عوض
مقدمة


لقد أ صبح العالم يدرك الآن أن التسويق ليس مجرد عملية إعلان وبيع للسلع والخدمات المنتجة بل هو جزء لا يتجزأ من العملية الإنتاجية نفسها وهو امتداد ‏لها حيث بجب أن تستمر العملية الإنتاجية حتى ‏تصل السلع في صورتها النهائية إلى المستهلكين بالصورة التي يرغونها في المكان والزمان المفضلين لدى المستهلكين

‏والنشاط التسويقي له دور هام جدا على المستوى القومي حيث يعمل على توفير الجهد والوقت اللازمين للحصول على السلع والخدمات وكذلك يعمل على ضمان التوازن بين الإنتاج والكميات المطلوبة للاستهلاك.


تعريف علم التسويق

‏علم التسويق هو فرع من علم الاقتصاد يضم مجموعة من المعارف الاقتصادية يهتدي بها الإنسان ‏للحصول على اكبر قدر من الخدمات التسويقية التي تسهل وصول السلع والخدمات إلى المستهلكين بأقل قدر ممكن من التكاليف[1].



تعريف علم التسويق الزراعي


على ضوء التعريف السابق لعلم التسويق البحث فيمكن أن نقول أن علم التسويق الزراعي هو فرع من علم الاقتصاد الزراعي وهو يضم مجموعة من المعارف الاقتصادية الزراعية التي يمكن أن يهتدي بها الإنسان في سبيل حصوله على أكبر قدر من الخدمات التسويقية للسلع الزراعية التي تسهل وصول السلع والمنتجات الزراعية من المنتجين إلى المستهلكين بأقل قدر ممكن من التكاليف
‏ومن هذا التعريف نعلم أن علم التسويق الزراعي هو العلم الذي يدرس جميع الأنشطة المتعلقة بنقل السلع الزراعية من المنتج إلى المستهلك النهائي أي بعد إجراء العديد من الخدمات التسويقية للسلعة بحيث يضاف إليها المنافع المطلوبة وتصل إلى المستهلك بأقل قدر ممكن من التكاليف .
‏ويعرف بعض الاقتصاديون علم التسويق الزراعي بأنه العلم الذي يدوس المهام أو الوظائف اللازمة لتحريك المنتجات الزراعية من أماكن إنتاجها الأولي إلى أما~ استهلاكها الاستهلاك النهائي مستوفاة الشروط ،الشكل و المكان والزمن المناسب [2]

‏ومن هذا التعريف السابق يمكن القول بأن النشاط التسويقي يعمل على إيجاد ‏أو إضافة منافع اقتصادية للسلع الزراعية من بين المنافع التالية[3] :

المنفعة الشكلية، : وهي المنفعة الناتجة من إجراء تحول في شكل السلعة حتى تصل إلى المستهلك في الشكل المرغوب والمناسب مثل عملية تنظيف الخضراوات وتعبئتها وحفظها أو تجميدها وعملية تحويل القمح إلى خبز وعملية نسج الصوف والقطن وتحويلها إلى منسوجات وغيرها من العمليات التصنيعية للمنتجات الزراعية
المنفعة المكانية، وهي المنفعة الناتجة عن نقل السلعة من مكان إنتاجها إلى مكان استهلاكها أو نقلها من مكان يقل الطلب عليها فيه إلى مكان يشتد فيه الطلب على هذه السلعة وذلك باستخدام وسائل النقل المختلفة
المنفعة الرمانية، : وهي المنفعة الناتجة عن تخزين السلعة من وقت إنتاجها إلى وقت استهلاكها أو من وقت ينخفض فيه الطلب عليها إلى وقت آخر يشتد فيه الطلب على هذه السلعة وبذلك فهذه ‏المنفعة مرتبطة أساسا بعملية تخزين السلعة
المنفعة التمليكية،وهي المنفعة الناتجة من نقل ملكية السلعة من منتج إلى مستهلك أو من شخص يستغني عن السلعة إلى شخص في حاجة إليها فهي بذلك عملية تبادل تتم خلالها عملية البيع والشراء [4]

أهداف التسويق الزراعي

إن العمليات التسويقية الزراعية تجمع بين ثلاث في فئات ‏ هم فئة المنتجين و فئة الوسطاء وفئة المستهلكين و كل من هذه الغثات الثلاث لها أهدافها الخاصة التي قد تتعارض في بعض الأحيان مع أهداف الغثة الأخرى وكذلك فإن تحقيق أهداف كل من هذه الغثات الثلاث هو في نفس الوقت تحقيق لكفاءة النظام التسويقي القائم مما يؤدي إلى زيادة رفاهية المجتمع بصفة عامة هذا مع العلم بأن هذه الغثات الثلاث ليست فئات متعارضة وتعمل ضد بعضها في كل الأحيان بل إنها تتداخل مع بعضها لحد كبير المنتج قد يكون مستهلكا في نفس الوقت . والوسيط قد يكون هو المنتج أو من يناب عنه كالجمعية التعاونية الزراعية التي تعمل في مجال التسويق وبذلك فتحقيق نظام تسويقي كفء في ظل المعارف التي يقدمها علم التسويق الزراعي سوف تزيد بدون شك من رفاهية المجتمع كله[5]

و عموما يمكن عرض بعض أهداف علم التسويق الزراعي في النقاط التالي :




‏1- وضع نظام تسويقي كفء يعمل على توزيع المنتجات الزراعية وتسويقها بطريقة منتظمة ومستقرة وبذلك يكون هو الأساس الذي يبنى عليه الوضع الإقتصادى المستقر للإنتاج الزراعي


2- ‏ يهتم علم التسويق وخصوصا في الدول النامية بالعمل على توجيه الاستهلاك والاستفادة من المنتجات الزراعية بأكبر قدر ممكن


3- ‏ العمل على تحسين الخد مات والوظائف التسويقية لأقل قدر ممكن وذلك باستخدام واستحداث الوسائل العلمية و التكنولوجية الحديثة مما يؤدي إلى زيادة دخول المنتجين و المستهلكين على حد سواء


4- ‏ العمل على تحقيق المزيد من الدخول الصافية للمزارعين
5- ‏ لا ينحصر اهتمام علم التسويق الزراعي بالتسويق المحلي بل تمتد اهتماماته إلى التسويق الزراعي الخارجي و تحسين ظروفه و العمل على تنميته وتطويره مما يؤدي إلى زيادة الدخل القومي عن طريق تنمية الصادرات الزراعية

6- ‏ يعمل على الموازنة بين العوض والطلب على أساس مراعاة الزمن و الكمي
7‏- توزيع المنتجات الزراعية على الأسواق ومنها إلى المستهلك.[6]

-------------------------------------------------------
[1] د.‏محمود عبد الهادي شافي وآخرون ، مدخل الاقتصاد الزراعي. ‏مكتبة الأقصى.ص 13
[2] نفس المرجع السابق، ص 55
[3] - د.‏محمود‏معمد ياسين ، مباد‏ئ التسويق الزراعي، وزارة الزراعة والمياه ‏المملكة العربية السعود‏ية، ص 106
[4] د.‏محمود عبد الهادي شافي وآخرون، مرجع سابق ذكره،ص 63
[5] د.‏نسيم حنا ، مبادئ التسويق ، الرياض دار النشر 985 ‏1م، 06
[6] ‏- د.‏محمد سعيد عبد الفتاح ، مداخل التسويق، الاسكندرية ، دار المعارف 1979م ً ص45
نشر بتاريخ 14-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة