فلسفة التسويق
أبو مازن عوض
مشترك منذ 12-1-2012
مواضيع أبو مازن عوض
ردود أبو مازن عوض
سادت في فترة ما قبل التسعينات فلسفة تسويقية قائمة على تكثير حجم المبيعات بالبحث عن أكبر عدد من الزبائن وتسويق السلع عليهم. وقد وجد أن هذه السياسة مكلفة، وذات عائد محدود. فحجم الموارد المنفق على التسويق بهذه الطريقة غير مبرر بالمقارنة مع الارتفاع في حجم المبيعات. ومن هنا جاءت فلسفة التسويق ببناء العلاقات.

تقوم فلسفة التسويق ببناء العلاقات على أساس أن الاهتمام بالزبائن والعملاء القدامى وتطوير العلاقات معهم سيكون ذو مردود أكبر من البحث الدائم عن عملاء جدد.

في التسويق ببناء العلاقات يتم تصنيف العملاء حسب أقدميتهم وونوعية علاقتهم بالمنشأة إلى عدة مستويات، تأتي في زيارة لاحقة، وبناء على هذا التصنيف يتم استثمار مصروفات التسويق على هذه الفئات بنسب متفاوتة بحسب أولويتها تبعا لفلسفة التسويق ببناء العلاقات.

تبعا لهذه الفلسفة فإن التركيز على العملاء القدامي الذين يتميزون بعلاقات خاصة مع المنشأة يؤدي إلى فعالية أكبر في مصروفات التسويق وبالتالي تحسن أكبر في نتائج التسويق.
نشر بتاريخ 14-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة