مداخل النشاط التسويقي
أبو مازن عوض
مشترك منذ 12-1-2012
مواضيع أبو مازن عوض
ردود أبو مازن عوض
يمكن دراسة التسويق من خلال المداخل التالية:

1.مدخل فلسفي: يحدد ويوصف أنماط سلوك المستهلك وبما يضمن استمرار التوازن بين إمكانات المنظمة وحاجات السوق ويحقق أهداف المنظمة في البقاء والنمو.

2.مدخل تفاعلي: مع الأنماط النظرية والعلمية الحديثة لإدارة العمل التسويقي.

3.مدخل تقويمي: باستخدام معايير واضحة تحدد مدى نجاح المنظمة تسويقيا.

الثاني
Shaw,Semenik
& Williams,1981
يمكن دراسة التسويق من خلال مدخلين هما:

1.مدخل نوعية الحياة: وبموجبه فإن أهم وظيفة للتسويق هي ملاحظة الحاجات والرغبات غير المشبعة لإشباعها وعليه فإن التسويق سيرفع من مستوى معيشة المستهلك.

2.المدخل الإداري: وبموجبه فإن التسويق هو مجموعة أنشطة تمارس من أجل تشجيع انتقال المنتجات بين المنظمة والمستهلكين.

الثالث
جبر/1986
الديوهجي/1999

يمكن التمييز بين خمسة مناهج لدراسة التسويق:
1.المدخل الإداري: ويركز على دراسة طريقة اتخاذ القرارات للنشطة التسويقية المختلفة.

2.المدخل السلعي: ويعني تتبع حركة السلع والخدمات المنتجة حتى تصل إلى المستهلك.

3.المدخل الوظيفي: ويعني تقييم كل وظيفة تسويقية على حدا من خلال منطلقي التكلفة والعائد
.
4.مدخل دراسة المنشآت التسويقية: ويركز على القيام بدراسة متكاملة للمنظمات التي تؤدي وظائف التسويق(تجار الجملة والمفرد/وكالات النقل/وكالات إعلان/...).

5.مدخل الجماعات المهتمة بالتسويق: ويعكس هذا المنهج دراسة السوق من وجهة نظر الجماعات المستفيدة من العملية التسويقية ومدى تأثيره على الأداء الاقتصادي للمجتمع

الرابع

Proctor,1996

يمكن النظر إلى التسويق من خلال مدخلين أساسين هما:

1المدخل الوظيفي: ويهتم هذا المدخل بصنع القرار الذي يمكن للمنظمة من خدمة زبائنها بفاعلية عالية من خلال تقديم منتجات(مادية وخدمية) مناسبة لهم وهذا يتعلق بتصميم المنتج للمستهلك وتسعيره واختيار أدوات الترويج وقنوات التوزيع المناسبة لإيصالها إلى المستهلك وهذا ما يتمثل بنظام الفعاليات التسويقية.

2.المدخل الفلسفي: ويهتم هذا المدخل بتعرف حاجات ورغبات المستهلكين ليتمكنوا من إشباعها بعملية الشراء.
نشر بتاريخ 14-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة