كيف تصبح سمسارا فى البورصة
ابو رامى
مشترك منذ 10-1-2012
مواضيع ابو رامى
كيف تصبح سمسارا فى البورصة[/b]





إذا كنت من الشباب الطموح الذي يود أن يكون سمسارا في بورصة الأوراق المالية ويصبح من رجال المال والأعمال؛ فهذا بطبيعة الحال ليس صعبا، ولكن ليس سهلا في الوقت ذاته! فالأمر يتطلب مجهودا وكفاحا حقيقيين حتى تستطيع الوصول لمرتبة سمسار في بورصة الأوراق المالية التي يعتبرها البعض وظيفة تدر ذهبا على صاحبها.



ويمكن أن يحالفك التوفيق كي تصبح أيضا سمسارا في البورصات العالمية. ولكن ما هي هذه الوظيفة؟ وأي مؤهلات ومهارات عليك أن تمتلكها قبل أن تفكر في العمل بها؟ تعال معي في السطور القادمة لأرشدك إلى ذلك.



من هو السمسار؟



بداية فإن الوساطة أو السمسرة هي عمل يتضمن التقريب بين طرفين بقصد الربح لهما، مع حصول الوسيط أو السمسار على مقابل مادي من كليهما عند انتهاء الصفقة يتمثل في "العمولة". وبناء على هذا التعريف فإن السمسار في البورصة يعمل كوسيط في شراء أو بيع الأوراق المالية (أسهم وسندات) تبعا للقوانين التي تحكم رأس المال في الدولة التي تكون بها البورصة؛ حيث لا يستطيع المستثمر القيام بذلك العمل من تلقاء نفسه، ولا يستطيع أيضا أن يدخل المقصورة في البورصة لتنفيذ العمليات الخاصة به إلا من خلال السمسار.



والفائدة التي تعود عليك من أن تكون سمسارا تتمثل في العمولة التي تتقاضاها من العميل، سواء في عمليات البيع والشراء التي سوف تنفذها أنت للعميل بناء على أوامر منه؛ سواء حقق العميل من تلك العمليات ربحا أو خسارة، فلا دخل للسمسار بذلك، وكل ما يهمه هو تنفيذ طلبات وأوامر العميل بالبيع أو الشراء.



ونظرا لأن السمسار يقدم عملا بهدف الحصول على عمولة فيمكن النظر إليه من هذه الزاوية على أنه "تاجر"؛ فهو يشتري المعلومات المتعلقة بفرص الاستثمار في الأسهم والسندات، وأداء الأسواق المالية، ومعدلات الربح ودرجات السيولة لكل منها، بالإضافة إلى الخبرة والمهارة في كيفية استغلال هذه الفرص واستثمارها، من مصادر متعددة، ثم يبيع عمله القائم على هذه الخبرة والمعلومات للمستثمرين، من خلال توجيه أموالهم للأسهم الأكثر ربحية.




عملية سمسرة [/b]



ولتقريب الصورة إلى الذهن يمكن تخيل عملية سمسرة؛ فعندما يذهب أحد العملاء الذين يرغبون في المضاربة أو الاستثمار في الأوراق المالية من أسهم أو سندات إلى إحدى شركات السمسرة فإنه يريد التعرف على ما يستطيع أن يقوم به من هذه العمليات من الاستثمار في البورصة، فتخصص له الشركة أحد السماسرة الذين يعملون لديها، ويكونون وكلاء لها في البورصة؛ حيث يقومون بتنفيذ العمليات بناء على رغبات العملاء.



فينصح السمسار المستثمر العميل بشراء أنواع معينة من الأوراق المالية طبقا لإمكانيات ذلك العميل المالية، ويقوم هذا العميل أحيانا بالتفاوض مع السمسار على العمولة، وخصوصا إذا كان حجم استثماراته كبيرا، ثم يعطي تفويضا كتابيا للسمسار، سواء كان تفويضا كاملا بالبيع أو الشراء أو أحدهما أو إدارة المحفظة المالية الخاصة به.



ويقوم السمسار بتحديد السعر مع العميل، سواء بالبيع أو الشراء، ثم التنفيذ عندما تسنح له الفرصة لذلك حسب تقلبات السوق. ويقوم بخصم العمولة الخاصة به والمتفق عليها من الحساب المالي الخاص بالعميل، والذي يكون قد قام به للتعامل مع شركة السمسرة، وهو غالبا ما يكون في صورة عقد، ثم تحول الشركة الأوراق المالية المشتراة إلى الحفظ المركزي حتى يتم إثبات العملية فيها لصالح العميل.



وتبدو أهمية سماسرة الأوراق المالية فيما يقدمونه لعملائهم من وقت تسلم الأمر حتى تنفيذه، سواء تسلم وتنفيذ عمليات البيع والشراء أو الخدمات الإضافية الأخرى التي يقدمونها كتوفير خزائن لحفظ الأوراق المالية فيها ومساعدة العملاء في تجزئة أوراقهم المالية، أو القيام بالاكتتاب نيابة عنهم أو حتى إدارة محفظتهم المالية، وإعداد التقارير الدورية والبحوث والدراسات عن السوق التي تمد بها العميل. وتتحدد أهم أنواع الأوامر التي تصدر لشركة السمسرة بشأن التعامل على الأوراق المالية من قبل العميل من حيث تقسيمها إلى السعر والمدة والكمية والمرونة.
نشر بتاريخ 10-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة