ما هو تخطيط وتنمية المسار الوظيفي
ادم على
مشترك منذ 10-1-2012
مواضيع ادم على
ردود ادم على
يركز المعنى العام والأساسي لتخطيط وتنمية المسار الوظيفي، على تحقيق التوافق والتطابق بين الأفراد من جهة، وبين الوظائف التي يتقلدونها من ناحية أخرى، ويتم تحقيق هذا التوافق من خلال الوظائف المختلفة، التي تقوم بها إدارة الموارد البشرية، والتي أشرنا إليها في المرات السابقة، إلا أن الاهتمام التفصيلي بوظائف إدارة الموارد البشرية يجعلها تفقد روابطها مع هدف تحقيق هذا التوافق، مما قد يستدعي الاهتمام بذلك، من خلال وظيفة مستقلة تسمى تخطيط وتنمية المسار الوظيفي.
من خلال التعريف السابق، نجد أن تخطيط وتنمية المسار الوظيفي يهم المنظمة، بنفس القدر الذي يهم كل فرد على حدة، وكلاهما يهتم في سعيه وسلوكه إلى تحقيق التوافق بين الفرد والوظيفة، ويزداد الاهتمام من كل منهما، إلى الدرجة التي يمكن القول إن هناك مدخلًا فرديًا لتخطيط وتنمية المسار الوظيفي، ومدخلًا تنظيميًا لتخطيط وتنمية المسار الوظيفي، وهما كالآتي:
المدخل الفردي:
ويركز هذا المدخل على جعل الفرد، الذي يهتم بتخطيط وتنمية مساره الوظيفي، يتبصر ذاتيًا بمستقبله وواقعه الحالي، أي أن يتعرف على طموحاته وآماله، ثم يتعرف على قدراته وإمكانياته ومهاراته، ثم يتعرف على ما إذا كانت هذه القدرات والإمكانيات والمهارات كافية لتحقيق طموحاته وآماله، وإذا كانت هذه القدرات والإمكانيات والمهارات غير كافية، فهل يمكن أن يكون هناك حل لذلك؟ وما هو هذا الحل؟
ومن الحلول العامة، هي أن يتدرب الفرد على كتابة سيرته الذاتية، وأن يتدرب على مقابلات التوظف واختباراتها، وأن يتدرب على البحث عن وظيفة، وحينما يحصل على واحدة فعليه أن يجيد فيها.
المدخل التنظيمي:
ويركز هذا المدخل على تلك الأنشطة التي تقوم بها المنظمة؛ من أجل تحقيق التوافق بين الفرد والوظيفة، وهي تتكون تقريبًا من كل ممارسات إدارة الموارد البشرية، بدءًا بالتحديد الجيد لاحتياجات المنظمة من العاملين، والبحث عنهم في المصادر السليمة، وجذبهم إلى الالتحاق بالوظيفة، واختبارات ومقابلات الوظيفة، التي تجعل عملية الاختيار السليم ممكنًا.
يلي ذلك توجيه العاملين الجدد في وظائفهم، وتدريبهم لشغل الوظائف الجديدة، ونقلهم، وترقيتهم، ورسم المسارات الوظيفية السليمة، والاستغناء عن العاملين غير المناسبين، وتأهيل العاملين لترك الخدمة والمعاش.
نشر بتاريخ 9-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة