دراسة جدوى مشروع الشمس
ادم على
مشترك منذ 10-1-2012
مواضيع ادم على
ردود ادم على
المشروع في سطور:



http://s3.kenanaonline.com/photos/1142852542.jpg


مشروع الشمس
http://www.kenanaonline.net/gfx/zoom.gif



مشروع الشمس هو أحد المشروعات التي تقوم بتنفيذها (هيئة كير) في صعيد مصر، وهذه الهيئة هي هيئة دولية مكونة من اتحاد يضم ثلاث عشر منظمة، وتقوم بتقديم المساعدة لمن يحتاج إليها، وتوفر حلولا طويلة الأمد للقضاء على الفقر في العالم.

وهذا المشروع يهدف إلى تحسين مستوى المعيشة، من خلال إدارة مزارعي الحيازات الصغيرة لأنشطتهم الزراعية باستدامة.

عمر المشروع:
أربع سنوات (21 سبتمبر 2003 الى 20 سبتمبر 2007).

النطاق الجغرافي:
يعمل المشروع مع ثمانية من محافظات الصعيد وهي الجيزة والفيوم وبني سويف (قطاع شمال الصعيد)، والمنيا وأسيوط وسوهاج (قطاع وسط الصعيد)، وقنا وأسوان إلى جانب مدينة الأقصر (قطاع جنوب الصعيد)، وقد تم تقسيم نطاق العمل الى قطاعات جغرافية تدار من خلال مكاتب إقليمية في بني سويف وأسيوط وقنا، وذلك لتنظيم عملية تقديم المساعدات الفنية والتدريب وتوفيرها في أفضل وأكفأ صورة ممكنة.

جهة التمويل:
الوكالة الامريكية للتنمية الدولية.

عدد المشاركين في المشروع:
من المخطط له أن يشارك في المشروع 24.000 من المزارعين أصحاب الحـيـازات الصغيرة والمتوسطة في صعيد مصر.

الشركاء:
سيعمل مع المشروع عدد من الاستشاريين والخبراء فى الإرشاد الزراعي وفي إنتاج وتسويق الحاصلات البستانية، وذلك من خلال مؤسستين مقرهما الولايات المتحدة وهما: جامعة كاليفورنيا فى ديفيز والمنظمة الدولية لتنمية التعاون الزراعي إلى جانب مؤسستين مقرهما مصر وهما: مجموعة وادي النيل وشركة نوعية البيئة الدولية.



كما أن وزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي وبخاصة قطاع الإرشاد (للحاصلات البستانية) ومديريات الزراعة بالمحافظات ستتعاون مع المشروع في تنفيذ الأنشطة على المستويين المحلي والقومي.


الهدف النهائي:
الغرض من مشروع الشمس هو زيادة فرص العمل المرتبطة بالنشاط الزراعي (في الحقل وخارجه) وزيادة الدخل الريفي فى صعيد مصر، وذلك من خلال بناء قدرات صغار ومتوسطي الحيازة من المزارعين لتحسين إنتاج ومعالجة وتسويق الحاصلات البستانية. ولتحقيق ذلك يسعى المشروع الى الوصول الى هدفين مرحليين هما:

1- الهدف المرحلي الاول:
تحسين قدرة صغار الحائزين على التعرف على الفرص التسويقية المحلية والتصديرية للحاصلات البستانية عالية القيمة والاستفادة من تلك الفرص.

2- الهدف المرحلي الثاني:
التحسين الكمي والكيفي للحاصلات البستانية المنتجة للأسواق عالية القيمة.

إستراتيجية المشروع:
سيقوم فريق عمل مشروع الشمس بقيادة هيئة كير بالعمل على بناء القدرات المؤسسية والفنية والتسويقية لصغار الحائزين. حيث سيعمل على مساعدة المزراعين على توحيد مجهوداتهم من خلال إنشاء ودعم جمعيات للمزارعين فى كل محافظة، وسيقوم المشروع بتدريب تلك الجمعيات لتكون قادرة على الاستجابة لإحتياجات أعضائها وتصبح لديها القدرة على الاستمرار والنمو. كما سيتم العمل على تعريف و(إيجاد علاقات تبادل منافع) بين صغار المزارعين وجمعياتهم وبين مشروعات الاعمال الزراعية التابعة للقطاع الخاص والتي تعمل طبقاً لآليات السوق وإحتياجاته وبين الاتحادات (الجمعيات) التجارية الاقليمية –مثل جمعية هـيــا- والتجار والمصدرون والمستثمرون، وذلك بهدف تحقيق زيادة كبيرة ومستدامة في الصادرات من الحاصلات البستانية عالية القيمة، وفي المبيعات المحلية وفي الدخل الريفي وفي فرص العمل المرتبطة بالأنشطة الزراعية داخل وخارج الحقل.

أما عن الأساليب التي سيتم الاستعانة بها في بناء القدرات المؤسسية ومهارات إدارة الاعمال وفي توفير المعرفة التقنية والمعلومات التسويقية والتي سيحتاجها المزارعون وجمعياتهم، فسيتم الاعتماد على أسلوب المشاركة وأسلوب نقل المعلومة من مزارع الى مزارع الى جانب توفير التدريبات والمساعدات الفنية اللازمة. وسيتم تأهيل المزارعين لتنظيم أنفسهم وتبادل الخبرات والمعلومات لسد الطلب في أسواق الحاصلات البستانية عالية القيمة المحلية والتصديرية.

وستستمر جمعيات المزارعين فى كونها مشروعات أعمال ذاتية التمويل. وسيقوم المصدرون وشركات البذور والاتحادات التجارية الإقليمية والقومية وشركات الاعمال الزراعية (المزمع إنشاؤها) بتوفير الخدمات لجمعيات المزارعين. وشركات الاعمال الزراعية والتي ستكون بمثابة شركات (مشروعات) هادفة للربح لديها إدارة محترفة، ستقوم بتوفير التدريبات والمساعدات الفنية ولوازم التصنيع الى جانب توفير الخدمات التسويقية والتجميعية لجمعيات المزارعين وكل من يحتاج الى خدمات تلك الشركات.

الأنشطة الرئيسية للمشروع:
ستقوم هيئة كير وبالتعاون مع شركائها (مجموعة وادي النيل وشركة نوعية البيئة الدولية والمنظمة الدولية للتعاون الزراعي وجامعة كاليفورنيا في ديفيز)، بتنفيذ ستة أنشطة رئيسية لتحقيق أهداف المشروع، وهذه الانشطة هي:

1. تعزيز قدرات جمعيات المزارعين:
من خلال التعرف على وتدريب مجموعات من المزارعين المجددين والمساعدة على تكوين أو تقوية جمعيات المزارعين المحلية.

2. تكوين مؤسسات إقليمية:
التشجيع علي دمج أو تأسيس قاعدة من المؤسسات التجارية الزراعية والتي تدار بناءً على توجهات السوق، ويمكن أن تقوم بتقديم خدمات مختلفة لجمعيات المزارعين، ويشمل ذلك مكاتب/ فروع تابعة لكبار المزارعين والمصدرين والشركات الزراعية وما لديها من إمكانات التصنيع والتعبئة، وشركات الشحن وتجار المستلزمات الزراعية.

3. بناء مهارات في مجالات إدارة الأعمال، والتسويق، و مراقبة الجودة و التعلم من النتائج:

تدريب جمعيات المزارعين على استخدام مصادر الانترنت (مثل المعلومات الخاصة بالأسواق)، وعلى التفاوض مع المشتريين والمصدرين، وعلى وضع خطة لتنمية الأعمال تعتمد على احتياج السوق. كما سيتم تدريب جمعيات المزارعين على استخدام الدفاتر المحاسبية، وسبل متابعة مدى التقدم فى تحقيق الاهداف، وأساليب تقييم النتائج كعمليات أساسية من أجل وضع خطط إنتاج وتسويق جيدة لتلك الجمعيات، بما في ذلك التعاون مع المصنعين والمصدرين.
4. بناء القدرات الفنية:
تنظيم زيارات متبادلة للمجموعات المهتمة بمحصول ما، لتعلم طرق الإنتاج، وأساليب الحصاد والتداول، أو لدراسة طرق التصنيع وللإستفادة من خدمات المساعدة الفنية المتاحة من خبراء المعاهد البحثية وخبراء الاعمال الزراعية.

5. زيادة مهارات موظفي الإرشاد:
سيعمل المشروع على دعوة جمعيات المزارعين الى إشراك العناصر المتميزة من المرشدين الحكوميين المزارعين، وذلك فى أنشطتهم التدريبية بحيث يتمكن هؤلاء المرشدون أنفسهم من تنظيم تدريبات أخرى وتقديم المساعدات الفنية للقرى المجاورة. وبذلك يعم أثر المشروع على أكبر عدد ممكن من المنتفعين وتتحقق الاستمرارية ويزداد عدد المنتجين للمحاصيل البستانية عالية القيمة.

6. بناء قدرة الجمعيات على تكرار الذات (النمو):
سيتم توفير الخدمات التدريبية اللازمة للمزارعين من خلال جمعياتهم على أساس "الخدمة مقابل أجر".

النتائج المتوقعة:
من المتوقع أن يحقق المشروع النتائج التالية:


أن تتحسن قدرة 30.000 من صغار ومتوسطي الحيازة من المزارعين على التعرف على الفرص التسويقية والاستفادة منها، وذلك من خلال زيادة قدرتهم ومهارتهم في الوصول إلى المعلومات الفنية والتنظيمية والتسويقية. (24.000 مزارع بشكل مباشر من خلال المشروع، وما بين 6000 إلى 8000 بشكل غير مباشر).
سيساعد المشروع على إيجاد 40.000 فرصة عمل في سلسلة الإنتاج والتسويق الزراعي، وذلك كنتيجة للنمو المباشر في كم وكيف المحاصيل البستانية إلى جانب الآلاف من فرص العمل الأخرى التي ستخلق بصورة غير مباشرة.
زيادة مقدارها 10 أضعاف القيمة الحالية في حجم مبيعات الحاصلات البستانية عالية القيمة المنتجة من صعيد مصر.
زيادة الدخل السنوي للمزارعين المشاركين بمقدار 350% وذلك كنتيجة لاشتراكهم في النظام التسويقي للحاصلات البستانية عالية القيمة، وسيؤدي النمو الحادث فى فرص العمل ودوران الدخل الناشئ الى توسيع دائرة هذا الاثر من آثار المشروع.
أن يتم إبرام ما يزيد على 500 عقد خاص بمبيعات حاصلات بستانية بين ثمانين من المشترين أو المصدرين وبين المزارعين وجمعياتهم.
سيتم تدريب 240 من المتميزين من المرشدين الزراعيين ليقوموا يتقديم المشورة (المساعدة) الفنية وتدريب جيرانهم.
سيتم تدعيم 6 شركات أعمال زراعية كمراكز خدمات محترفة تقدم خدماتها لجمعيات المزارعين والمنتجين الآخرين.
أن يكون قد تم إنشاء وتدريب (100) جمعية مزارعين بحيث تكون تلك الجمعيات لديها مؤهلات الاستمرارية من الناحية المالية ومن كوادر قيادية مدربة وموظفين مؤهلين لإدارة الجمعية بشفافية، ومن خلال سياسات وإجراءات واضحة، وستعتمد الجمعية في مواردها على إشتراكات الاعضاء وعلى تقديم الخدمات مقابل أجر وعلى تنفيذ أنشطة وأعمال مدرة للدخل بمهارة واقتدار.
نشر بتاريخ 13-1-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة