التسويق الاليكتروني للعقار
صالح سليم
مشترك منذ 10-1-2012
مواضيع صالح سليم
ردود صالح سليم

التسويق الاليكتروني للعقار




أصبح التسو يق الاليكتروني جزء لا يتجزء من أدوات التسويق الناجح







لأى مؤسسه أو شركة أو سمسار يملك مقومات التعامل مع الانترنت





والمصداقية والثقة فيه تحتاج للكثير من الوضوح والمصداقية في التعامل و الشفافية في العرض، والفترة الأخيرة شهدت تطورا ملحوظا في انتشار تلك الاداه سواء من طرف العارض أو الباحث عن فرصه استثماريه أو عقار سكنِ






ونظرا لاستمرارية إعلان الانترنت عن العقار فترة كافيه تجعل منه مقصد للكثير من العملاء والباحثين إلا انه قد اسيىء هذا الاستخدام في الفترة الأخيرة وخاصة في الإعلان عن العقارات بمصر فقد استغل بعض المهرجينِ ذلك وباتوا يغرقون المنتديات بإعلانات وهميه لا أساس لها من الصـحة مم/ا كان له الأثر البالغ على إعلان الانترنت وترتب على ذلك نتائج سيئة تتمـثل في الاتى ..






1- أصبح القارىء للإعلان العقاري على الإنترنت مترددا في الـتفكير بمتابعة العرض بالاتصال أو التواصل بصاحبه .







2- أول ما يتبادر لذهن القاري أو العميل الجاد كذب صاحب الإعلان واستبدال التواصل بدلا من أن يكون للشراء أو السؤال عن العرض أصبح اتصاله لاكتشاف كذب صاحب العرض .






3- الاكتفاء بالرد على صاحب الإعلان بالسؤال بدلا من الاتصال حتى مع موجود وسائل اتصال غير مكلفه ولكنه من باب العلم بالشيء أو التسلية .






وسلبيات كثيرة أثرت بالتالي على مصداقية الكثير من العارضين ولهذا ننصح بالالتزام بتلك النصائح عند البدا في طرح الإعلان العقاري .






أولاً :


يجب أن يكون عنوان الموضوع أو الإعلان واضح لا يوجـد به اى تشويق ويكون المضمون خالي من وسائل الإغراء مثل السعر ، قيمه للعقار ، موقع العقار ، وكل ما يـؤدى في النهاية أن يجعل من الإعلان صفقه رابحه للمشترى ، فالوضوح في العنوان يسهل كثيرا عـلى العميل الحصول على مبتغاة فمثاله .







ثانيـا :




المضمون وهو الجزء الثاني من الإعلان يوضح فيه المكـان ، والمساحه، والسعر ، وعيوبه ومميزاته ، والوضع القانوني للعقار أو الأرض ، ووضع صورة كاملـة للإعلان والتصور المستقبلي للعقار أو الأرض .




ثالـثا:




وسيلة الاتصال رقم الهاتف الـنقال ، البريد الاليكتروني




رابـعا:



من احدى الوسائل للحصول على العميل الجاد متابعة الـردود والاستفسارات مهما كانت فذلك يشعر العميل بجديه العارض والصـدق في عرضه .



خـامسا:



يجب متابعة العروض يوميا وبصفة دوريه ويتم تحديثها طبقا لمقتضيات المكان والوضع القانوني للمكـان .




سادسـا:




عدم كتابة المواضيع الانشائيه والتي تحكى قدرات العارض دون وجـود معروض حقيقي يطمئن العميل حيث أن ذلك يفقد الثقة في المعلن



سابـعا:


عدم كتابة الآيات القراآنيه فى العروض

وأخيراً .
للحصول على العميل الجاد :
الوضوح المتابعه عند تلقى إشعار بوجود رد وننصح بتفعيل التبليغ الفورى بالبريد الألكتروني
تحديث العرض دون تكراره ونتمني التوفيق للجميع














نلتقي في المقال القادم إن شـاء الله




عن كيفية التعامل مع العميل القادم عن طريق إعلان الانترنت .


غالبا ما يكون العميل القادم عن طريق إعلان الانترنت لدية عشرات التجارب الناجحة والفاشلة مع الإعلان الاليكتروني وأيضا لديه عشرات الاختيارات التى جمعها عن هدفة ومطلوبة فيعتريه التردد والشك فى الكم الهائل المعروض أمامه ولهذا يجب على العارض الاتى :



ان يحتفط ببيان كل اعلان له على الانترنت فى كل موقع ، وايضا الوقوف على تحديثه والعلم انه تم البيع ام لا .



وسيكون التعامل مع المتصل او العميل القادم عن هذا الاعلان كالاتى :



اولا : يجب على المسوق ان يبدا فى الحديث بسؤال العميل عن طلبه من حيث المكان والمساحه والسعر المرصود له وطريقة الدفع والغرض من الشراء سواء للاستثمار او السكن .



ثانيا : يتم الافصاح للعميل على ضوء الايضاح منه على مميزات وعيوب هذا العقار وعما اذا كانت مناسبه له ام لا.



ثالثا : يعطى المسوق بيانا كاملا عن طبيعة المكان وخصائصه واوضاعه القانويه ، واعطاء نظرة مستقبيله لمستقبل المكان وبالتالى تاثيرة على العقار من الناحيه الاقتصاديه ام الاجتماعيه .



رابعا : يبدا المسوق العرض على العميل لرؤيه مكان العقار بزيارة لايكون الغرض منها الشراء بل يكون الغرض منها التعرف على المكان والاماكن المجاورة له على الطبيعه ومساعدة العميل ف اعطاءه كافة البيانات الحسابيه المتعلقه باستثمارة او بسكنه وان يتعامل بعقلانيه وليس بانبهار (فليست الرؤيه كالمعاينة مع الابصار فقد تكذب العيون اهلها ولا يغش العقل من استنصحه )



خامسا: على المسوق ان يوصل للعميل انطباع انه يشترى لنفسه وليس لمجرد عميل او زبون .


سادسا :وهو الاهم ان يكون لدى المسوق بيانات وافيه عن كل الاماكن التى يعمل فى التسويق بها ،الاوضاع القانونيه ، الطبيعه الاجتماعيه فى المكان ، الطبقات التى ترتاد المكان ، سبل الاستثمار والوقوف على افضل الحلول للعقبات والمشاكل التى تواجهه العميل بابسط الطرق ، عدم اشغل العميل بالكلام الكثير وكأن المسوق يريد ان يستر عيبا او عوارا فى العقار بل يترك للعميل الرؤيه الكافيه والتحقق بجميع الطرق .


واخيرا وقتها سيشعر بالامان مع المسوق وان شاء الله ينهى الصفقه بسلام وطمأنينه

نشر بتاريخ 8-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة