تطوير وسائل دعاية واعلان أرخص تكلفة وأعظم تأثيراً
صالح سليم
مشترك منذ 10-1-2012
مواضيع صالح سليم
ردود صالح سليم

تطوير وسائل دعاية واعلان أرخص تكلفة وأعظم تأثيراً


- كيف تختار افضل وسيلة للدعايه والاعلان ؟[/u]
هناك مواصفات ومقاييس ينبغى وضعها فى الاعتبار وفى وسيلة الدعاية والاعلان قبل اتخاذ قرار التعامل عليها من هذه المواصفات :
- ان تكون وسيلة الدعاية والاعلان المستخدمة قادرة على التواجد حيث يتواجد الزبائن بكثافة Traffic
- أن تستخدم هذه الوسيلة جميع عناصر التأثير فى الزبائن " نص – صوت – صورة "
- أن تستمر وسيلة الدعاية والاعلان بمحتواها امام الزبائن اطول فترة زمنية ممكنة للتأثير
- أن يتم تطويعها للترويج المحلى والدولى على حد سواء
- أن تكون رخيصة التكلفة ولاتشكل عبء مالى على الشركة المقدمة للمنتج او الخدمة

عندما تتوفر هذه المواصفات مجتمعة فى وسيلة دعايه واعلان،فإننا نكون قد وصلنا الى كنز حقيقى،ولايتبقى امامنا سوى التفكير فى تقديم المحتوى الخاص بالمنتج أو الخدمة



كيف يمكن [/u]تطوير وسائل دعايه واعلان وتسويق ؟

طريقة ابتكار وسائل دعايه واعلان جديدة ؟[/u]
من خلال دراسة سوق الدعاية والاعلان سواء المحلى او الدولى، ومستجدات هذا السوق وتقنياته،نتعرف على ماهى أفضل الوسائل الاعلانية التى تحقق أعلى رد فعل محسوس فى زمن قياسى، كذلك من خلال البحث عن مخرج تتمكن من خلاله الكيانات الانتاجية ولاسيما المتوسطة والمحدودة الامكانات من تسويق منتجاتها دون الاستسلام للمشكلة المزمنة
والمتعلقة بالتكاليف الباهظة لحملات الدعايه والاعلان،
هكذا الحال فكل عصر له تقنياته التى يفرض من خلالها سطوته فى تحديد وسائل دعايه واعلان أكثر فعالية دون غيرها، ففى فترة زمنية كان للكلمة المقروءة ثقلها وشعبيتها وقد فرض هذا على الشركات المنتجة ان تستعمل الوسيلة المقروءة سواء كانت صحيفة او مجلة للدعاية والاعلان عن منتجاتها، ثم كان وقت الاذاعة والتليفزيون ودورهما فى الدعاية والاعلان عن المنتجات والخدمات بالتزامن ايضاً مع الدعاية والاعلان عبر الوسائل المقروءة، غير ان هذه الوسائل الاعلانية رغم قدرتها فى التأثير على الزبائن وتحقيق مردود تسويقى معقول، فإنه يعيبها محدودية انتشارها بالإضافة للعامل الأهم وهو ارتفاع تكلفة الدعاية والاعلان من خلالها، كما أنها ظلت فى دائرة مغلقة دون تطوير حقيقى لفترة طويلة، وطبيعى ان يظهر منافس جديد يزحزح هذه الوسائل عن عروشها او على الاقل يشاركها كعكة الدعاية والاعلان،
والواقع يؤكد ان هذا المنافس الجديد ليس منافساً تقليدياً حيث ولد عملاقاً ومنتشراً ومؤثراً والاهم أنه عالمى التوجه،
ولن يكتفى فقط بالمشاركة فى الكعكة كوسيلة دعاية واعلان ولكنه يخطط لالتهامها كلها دون الوسائل التقليدية ،
حتى انه قد لا يكتفى بالتهام الكعة فقط فقد يلتهم المنافسين انفسهم ويحولهم الى طاقم عمل لديه ،بدليل أن عصر الجريدة الاليكترونية وتليفزيون الانترنت قادم لامحالة، فالكل سيتجمع بين رحى المارد التسويقى الجديد،
وهذا مايجعل مسألة تطوير وسائل دعايه واعلان تتزامن مع عملقة هذه الوسيلة الرائعة شبكة الانترنت،مطلب ضرورى
فهذا المارد التسويقى الذى يعد بحق وسيلة التسويق الاولى فى هذا التوقيت،يوفر وسائل دعاية واعلان متكاملة العناصر
الثلاثة "كلمة مكتوبة – صوت – صورة " ولا يتبقى امام الشركة المقدمة لمنتجات او خدمات سوى صياغة الشكل الفنى للمحتوى الاعلانى الذى يحتاج الى هذه العناصر الثلاثة فى تقديمه للجمهور،

كيفية تقييم اداء أى وسيلة دعاية واعلان ؟

يتم تقييم اداء وسيلة الدعاية والاعلان المستخدمة فى الحملة الاعلانية للشركة من خلال عدة عناصر :
التعريف بالمنتج او الخدمة :
لابد أن تنجح وسيلة الدعاية والاعلان المستخدمة فى الوصول للزبائن المستهدفين فى اماكن تجمعهم وتعريفهم بالمنتج او الخدمة التى يتم الترويج لها،" الاسم – المزايا – السعر - .. الخ "وهى ماتسمى بالمرحلة التعريفية للمنتج فى السوق
اتخاذ قرار الشراء :
من الضرورى ان تنجح وسيلة الدعاية والاعلان فى التأثير على الزبون لما بعد مرحلة تعريفه بالمنتج او الخدمة بدفعه لترجمة هذه المعلومات التى حصل عليها الى قرار شراء فعلى
وهذه اهم المهام الضرورية الموكلة لوسيلة الدعاية والاعلان،والتى نجح الغرب فى تطويع شبكة الانترنت لتحقيقها من خلال تحويل 500 مليون زائر يومى للانترنت الى زبائن.
نشر بتاريخ 8-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة