الجودة الإدارية
صالح سليم
مشترك منذ 10-1-2012
مواضيع صالح سليم
ردود صالح سليم
الجودة الإدارية


ماذا تعني هذه الكلمة ؟ ولماذا أصبحت أشهر كلمة في هذه الأيام ؟ وما سرُّ شهرتها ؟

الجودة كما هي في قاموس أكسفورد تعني (الدرجة العالية من النوعية أو القيمة). وعرفتها مؤسسة أو. دي.آي. الأمريكية المتخصصة في تدريب وإعداد الشركات لتصبح متصفة بالجودة، بأنها (إتمام الأعمال الصحيحة في الأوقات الصحيحة). و يتحدث رئيس مجلس الإدارة والهيئة التنفيذية لهذه المؤسسة الناجحة الدكتور جورج هـ. لابوفيتز فيقول: إن سمعة الجودة شيء ضروري لمستقبل شركتك. و يضيف: (وأنا أظن أن أغلبيتنا نوافق على هذا المفهوم الملح العاجل، حيث إننا نفهم الجودة على أنها مسألة البقاء والاستمرار في العمل).

إن الجودة لا تتأتى بالتمني، ولن تحصل عليها المؤسسة أو الفرد بمجرد الحديث عنها، بل إن على أفراد المؤسسة ابتداءً من رئيسها في أعلى قمة الهرم، إلى العاملين في مواقع العمل العادية، وفي شتى الوظائف، أن يتفانوا جميعا في سبيل الوصول إلى الجودة.

والجودة تحتاج إلى ركائز متعددة لتبقيها حية وفاعلة طوال الوقت.. وهذه الركائز هي:

تلبية احتياجات العميل :

وهنا لا بد أن ننوه بأن العميل هو زميلك في العمل الذي تقدم له الخدمة أو المعلومات أو البيانات، التي يحتاجها لإتمام عمله، أو أنه هو العميل الخارجي الذي تقدم له المؤسسة التي تعمل فيها الخدمة أو المنتج.. إذن هنا لا بد أن نقدم الخدمة المتميزة والصحيحة للعميل في الوقت والزمان الذي يكون العميل محتاجاً فيه إلى الخدمة، أو المنتج. إن تقديم الخدمة أو المنتج الخطأ أو في الوقت غير الملائم، يؤدي دوما إلى عدم رضى العميل، وربما إلى فقده.

التفاعل الكامل :

وهذا يعني أن كل أفراد المؤسسة معنيون بالعمل الجماعي لتحقيق الجودة؛ فكل فرد في مكانه مسؤول عما يقوم به من أعمال أو خدمات، وعليه أن ينتجها أو يقدمها بشكل يتصف بالجودة. إن هذا يعني كذلك أن الجودة مسؤولية كل فرد، وليست مسؤولية قسم أو مجموعة معينة.

التقدير أو القياس:

وهذا يعني أنه بالإمكان قياس التقدم الذي تم إحرازه في مسيرة الجودة.. ونحن نرى أنه عندما يعرف العاملون أين أصبحوا؟ وما هي المسافة التي قطعوها في مشوار الجودة؟ فإنهم - وبلا شك - يتشجعون لإتمام دورهم؛ للوصول إلى ما يرغبون في إنجازه.

المساندة النظامية :

المساندة النظامية أساسية في دفع المؤسسة نحو الجودة، فإنه ينبغي على المؤسسة أن تضع أنظمة ولوائح وقوانين تصب في مجملها في بوتقة الجودة، وفي دعم السبل لتحقيقها. إن التخطيط الإستراتيجي وإعداد الميزانيات وإدارة الأداء، أساليب متعددة لتطوير وتشجيع الجودة داخل المؤسسة.

التحسين بشكل مستمر :

إن المؤسسات الناجحة تكون دوماً واعية ومتيقظة لما تقوم به من أعمال، وتكون كذلك مراقبة لطرق أداء الأعمال، وتسعى دوما إلى تطوير طرق الأداء وتحسينها. وهذه المؤسسات ترفع من مستوى فاعليتها وأدائها، وتشجع موظفيها على الابتكار والتجديد.

إن الجودة تدوم وتستمر ما دامت المؤسسة تعتني بها، وتجعل منها دستوراً وقاعدة ترتكز عليها، وهنا لا بد أن نقول إن حصول المؤسسة على بعض الجوائز العالمية كشهادة أسو، أو جائزة دبي للجودة، تجعل المؤسسة في موقع متميز يصعب عليها التخلي عنه مهما كانت الأسباب.

منقول للفائدة
نشر بتاريخ 7-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة