هل تريد ان يكبر مشروعك الصغير – إذا الإجابة هنا
صالح سليم
مشترك منذ 10-1-2012
مواضيع صالح سليم
ردود صالح سليم

هل تريد ان يكبر مشروعك الصغير – إذا الإجابة هنا

لإنهاء جميع المخاطر المصاحبة لانشاء مشروع صغير، إلا أنه يمكنك تحسين فرص نجاحك بوجود التخطيط الجيد، والتحضير فضلا عن الرؤية النافذة.
لذا أبدأ بتقييم نقاط القوة والضعف لديك باعتبارك مالكاَ محتملاً ومديراً لأحد المشروعات الصغيرة، لكن عليك مراعاة النقاط التالية:

هل تتمتع بروح المبادرة؟
تقع مسؤولية عملية تطوير المشاريع بالكامل على عاتقك، لذا رتب وقتك وناقش جميع التفاصيل.

كيف تتعامل مع الشخصيات المختلفة؟


يحتاج أصحاب العمل إلى القيام بتطوير علاقات عملهم مع مجموعة متنوعة من الناس تشتمل على العملاء، المشترين، طاقم العمل، المصرفيين و أصحاب المهن مثل المحامين، المحاسبين أو الاستشاريين.
هل بإمكانك التعامل مع عميل كثير المتطلبات أو مشترٍ غير جدير بالثقة، أو موظف استقبال غريب الأطوار في حال تطلبت مقتضيات عملك ومصالحك القيام بذلك؟.

ما هي قدرتك على اتخاذ القرارات؟


باعتبارك مالكاً لمشروع صغير لذا فإن ذلك يتطلب منك القدرة على اتخاذ القرارات بسرعة وبشكل مستمر ومستقل وتحت الضغط.

هل لديك المقدرة الجسدية والمعنوية على تحمل أعباء إدارة المشروع؟


قد يكون عملك كمالك للمشروع مثيراً، إلا أنه يتطلب الكثير من العمل، فهل بإمكانك تحمل أعباء العمل اليومي لمدة 12 ساعة، على مدار سبعة أيام في الأسبوع؟

ما هو مدى حسن تخطيطك و تنظيمك؟


تدل الدراسات إلى أن ضعف التخطيط هو المسؤول عن معظم حالات فشل العمل، أما التنظيم الجيد للموارد المالية، المخزون، جداول العمل والإنتاج فقد ثبت بأنه يجنبك الكثير من الأخطار والمصاعب.

هل لديك الدوافع القوية الكافية للقيام بالعمل؟


إن إدارة عمل ما قد ترهقك نفسياً، إذ أن بعض مالكي الأعمال قد يشعرون بالإنهاك لعدم قدرتهم على تحمل كامل المسؤولية لإنجاح مشروع عملهم، إلا أن التحفيز القوي يساعدك على الاستمرار والوقوف في مواجهة التحديات أثناء فترات ركود العمل أو الإنهاك والجهد.

ما هو مدى تأثير عملك على عائلتك؟


قد تكون السنوات الأولى من بدء المشروع صعبة على الحياة العائلية، لذا فإنه من الضروري أن يدرك أفراد العائلة الأعباء المترتبة عن ذلك، أما بالنسبة لك فإنه ينبغي عليك أن تكون واثقاً من دعم أفراد العائلة لك والوقوف معك خلال تلك الفترة.
قد تواجه مصاعب وأزمات مالية ريثما يصل المشروع لمرحلة تحقيق الربح وقد يستغرق هذا أشهرا وربما أعواماً، لذا فإن عليك القبول بمستوى معيشي أقل وقد تضطر إلى تعريض رصيد عائلتك إلى مخاطر على المدى القصير.


لإنهاء جميع المخاطر المصاحبة لانشاء مشروع صغير، إلا أنه يمكنك تحسين فرص نجاحك بوجود التخطيط الجيد، والتحضير فضلا عن الرؤية النافذة.
لذا أبدأ بتقييم نقاط القوة والضعف لديك باعتبارك مالكاَ محتملاً ومديراً لأحد المشروعات الصغيرة، لكن عليك مراعاة النقاط التالية:

هل تتمتع بروح المبادرة؟


تقع مسؤولية عملية تطوير المشاريع بالكامل على عاتقك، لذا رتب وقتك وناقش جميع التفاصيل.

كيف تتعامل مع الشخصيات المختلفة؟

يحتاج أصحاب العمل إلى القيام بتطوير علاقات عملهم مع مجموعة متنوعة من الناس تشتمل على العملاء، المشترين، طاقم العمل، المصرفيين و أصحاب المهن مثل المحامين، المحاسبين أو الاستشاريين.
هل بإمكانك التعامل مع عميل كثير المتطلبات أو مشترٍ غير جدير بالثقة، أو موظف استقبال غريب الأطوار في حال تطلبت مقتضيات عملك ومصالحك القيام بذلك؟.

ما هي قدرتك على اتخاذ القرارات؟


باعتبارك مالكاً لمشروع صغير لذا فإن ذلك يتطلب منك القدرة على اتخاذ القرارات بسرعة وبشكل مستمر ومستقل وتحت الضغط.

هل لديك المقدرة الجسدية والمعنوية على تحمل أعباء إدارة المشروع؟
قد يكون عملك كمالك للمشروع مثيراً، إلا أنه يتطلب الكثير من العمل، فهل بإمكانك تحمل أعباء العمل اليومي لمدة 12 ساعة، على مدار سبعة أيام في الأسبوع؟

ما هو مدى حسن تخطيطك و تنظيمك؟


تدل الدراسات إلى أن ضعف التخطيط هو المسؤول عن معظم حالات فشل العمل، أما التنظيم الجيد للموارد المالية، المخزون، جداول العمل والإنتاج فقد ثبت بأنه يجنبك الكثير من الأخطار والمصاعب.

هل لديك الدوافع القوية الكافية للقيام بالعمل؟


إن إدارة عمل ما قد ترهقك نفسياً، إذ أن بعض مالكي الأعمال قد يشعرون بالإنهاك لعدم قدرتهم على تحمل كامل المسؤولية لإنجاح مشروع عملهم، إلا أن التحفيز القوي يساعدك على الاستمرار والوقوف في مواجهة التحديات أثناء فترات ركود العمل أو الإنهاك والجهد.

ما هو مدى تأثير عملك على عائلتك؟


قد تكون السنوات الأولى من بدء المشروع صعبة على الحياة العائلية، لذا فإنه من الضروري أن يدرك أفراد العائلة الأعباء المترتبة عن ذلك، أما بالنسبة لك فإنه ينبغي عليك أن تكون واثقاً من دعم أفراد العائلة لك والوقوف معك خلال تلك الفترة.


قد تواجه مصاعب وأزمات مالية ريثما يصل المشروع لمرحلة تحقيق الربح وقد يستغرق هذا أشهرا وربما أعواماً، لذا فإن عليك القبول بمستوى معيشي أقل وقد تضطر إلى تعريض رصيد عائلتك إلى مخاطر على المدى القصير.

نشر بتاريخ 7-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة