ابني بيتك
صالح سليم
مشترك منذ 10-1-2012
مواضيع صالح سليم
ردود صالح سليم

ابني بيتك



المشروع هو نتاج احدي سياسات الاسكان الجديدة لوزارة الاسكان في مصر .. خطوطه العريضة هو توفير قطعه ارض بمساحة حوالي 150 م2 لاقامة مبني مكون من 3 وحدات عليه كل وحدة بصافي مساحة حوالي 64م2 .. الاراضي تقع بالمدن الجديدة ما عدا الثاهرة الجديدة التي اصبخت حكرا علي الكبار دون باقي فئات الشعب ..
يساهدف المشروع بالاساس الطبقة المتوسطة من الشعب المصري اي الشباب بين 25-35 سنة ..وهذا مبرر ان الاراضي تقع بمناطق تصلها المرافق خلال 5 سنوات اي ان الملاك ستكون اعمارهم بين بين 30-40 عام اي رب اسرة لديه اثنان من الابناء احدهم في حدود العاشرة من عمره .

قد يبدو الوصف العام للمشروع مبشرا .. الا انه في رأيي كارثة ستحل بالاقتصاد الخاص بطبقة متوسطي الدخل بالمجتمع المصري .. اضافة الي كارثة بيئية وسكانية ..والاساس كارثة هندسية ..
بنيت رايي فيما سبق علي ما يلي ..

1- استهدف المشروع في الاساس الطبقة المتوسطة والشريحة العمرية التي اشرنا اليها ..وكل المصريين يعلمون ان هذه الشريحة لا تتعدي مدخراتها المائة الف جنيه بحد اقصي عند عمر الخمسة والثلاثون .. وبشرح بسيط .. شاب من اسرة متوسطة تخرج من كلية جامعيه ويعمل في وظيفة جيدة ( وهي ظروف لا تتحقق للكثيرين في مصر ) يعمل منذ ان تخرج في سن الرابعه والعشرين اي لمدة 9 سنوات استطاع خلال هذه المدة توفير حوالي 1000جنيه شهريا من مرتبه .. كم يكون مرتب هذا الشاب لكي يوفر من ذلك المبلغ؟؟ لا يقل عن 2500 جنيه شهريا مفترضين انه استطاع ان يوفر ايضا لزواجه وانه يملك سيارة خلال هذه العشر سنوات لانه سيسكن في مدينة جديدة ليس بها مواصلات .. ما سبق يؤكد صعوبة ذلك الا اننا يمكن القبول بهذه الحسابات باعتبار مساعده من الاهل ..

من الرسومات الهندسية المقدمة للمشروع ( وهي معده من وزارة الاسكان وملزمة لمشتري الارض .) تكلفة المشروع لا تقل باي حال عن 225 الف جنيه مصري .. بخلاف التشطيب طبعا والفرش ..من اين سيأتي الشاب بالفرق؟؟ 125 الف جنيه ..وحتي ببناء مرحلة اولي هي دور ارضي فقط ..تتكلف حوالي 135 الف جنيه .. الامر البديهي ..قرض من البنك او من الاهل والاصدقاء ..

هذا الشاب كان فقط في احتياج الي شقة سكنية مناسبة له كان يجب ان تسهل له فرصة الحصول عليها .. لكي يستثمر ما استطاع توفيره .(.والكلمة الشائعه عند ملاك المشروع هي " تحويشة العمر " وهي عبارة في منتهي البلاغه لان صاخبها يحتاج بالفعل الي عمر اخر فوق عمره لتعويضها .. ) هذه "التحويشة" كانت للمعظم لبدء مشروع خاص به وللاغلبية كانت امان للمشتقبل وتعليم والاولاد وضمان مفاجاءات المرض والعجز وللاخرين كانت مصدر دخل اضافي يساعد في مصروفات الحياه المصرية اليومية التي اصبحت لا تناسب الا المليونيرات ..

كل هذا تم تحويله الي كتل من الخرسانة لا عائد ولا دخل منها ..ولا تحقق وظائف لاحد ولا تنمو مع الزمن بل تقدم وتتهالك .
كم من المشروعات الصغيرة كان يمكن لهؤلاء الشباب البدء بها وكم من الوظائف كانت ستؤمن لهم ولغيرهم .. كم منها كان سينمو ليصبح كبيرا وكم منها كان سيتويع ليصبخ عملاقا .. فخرا لصاحبه ولبلده ؟؟ لمصلخة من تجميد كل هذه الاموال ودفنها تحت تراب الاساسات وبين خرسانات الاعمدة والاسقف ..
المصريين منا ومن يعرفهم .. يعلم ان الحلم الاساسي لكل شاب مصري هو مسكن ملائم واصبح هذا هو الهدف الاساسي في مخيلة كل شاب ولا يمكن المرور للمستقبل الا من خلال بوابة الشقة .. لذلك لا انتقد تهافت الشباب علي هذا المشروع حتي وان كان سيستهلك جميع مدخراتهم ويتكهم في الدين باقي عمرهم .. الا انني انتقد بشده الذي استغل هذا الاحتياج وقام بتوجيهه الي طريق نهايته الهاوية سواء بجهل او قصد .. الم يفكر احد كم هم هولاء الشباب وكم من المبالغ بعددهم سيجمد ..وما هو مردود ذلك علي الدخل الاجمالي المصري الذي هو والحمد لله في اسوء حال ..
الكارثة الاكبر ..ماذاسيخصل هذا الشاب بعد كل هذا المجهود..شقة مساحتها 65 م2 .. غرفتين نوم 2.90 في 3.1 م وحمام لا يتسع حتي لحوض استحمام (بانيو) .. ومطبخ اعان الله من ستستخدمه ..هذا الشاب الذي يفترض ان يكون له اطفال في حدود العاشرة اولاد وبنات لا توجد لديه الا غرفة نوم واحدة للاطفال ..
اذا ماهو المطلوب لكي يعيش المصري بكرامة اذا كان مرتب الشاب 2500 جنيه شهريا ومرهون بدين بين عشر وخمسة عشرة سنة قادمة .ولا يستطيع توفير حجرة نوم اضافية للبنات ..

هذه هي الكار ثة الاقتصادية .. الكارثة البيئية اكبر من ذلك ..
ولكي يكون كلامي علميا ودقيقا ساخذ مثالا مدينة السادس من اكتوبر ..مشروع ابني بيتك تم توطينه بالمنطقة الواقعه بين طريق الفيوم والواحات .. وهي منطقة كانت مخططة لاقامة شروعات سياحية واسكان فاخر لانها الامتداد الطبيعي لهضبة الاهرام والمنطقة السياحية للاهرامات بالجيزة ومجاورة للمتحف المصري الكبير الجاري انشاؤه .. اختيار يدل علي عدم وجود مخطط ولا مصمم وان العشوائية هي الام الاب الشرعيين للقرار في مصر ..بغض النظر عن توطين المشروع في منطقة لا يمكن تعويضها للاستثمار السياحي والافتصادي والفندقي لانها المكان الوحيد المتبقي كامتداد لهضبة الاهرام وتري الاهرام من جانب غير مشغول بالعشوائيات والاسكان .. الا نها بعيده كل البعد عن الخدمات الاساسية بمدينة السادس من اكتوبر وكان يمكن اختيار اماكن اكثر ملائمة لاسر ستكون قد انفقت كامل مدخراتها علي بناء بيتها ولا تتحمل مصاريف سيارة للاب وسيارة للام وسيارة للولاد للوصول ال مدارسهم .. خاصة في حال خلو اماكن مناسبة مثل التوسعات الشمالية لمدينة 6 اكتوبر وهي مقسمة ومرفقة وقريبة من الخدمات ..

الامر الاخر ان المخطط العام بمدينة السادس من اكتوبر صنف المنطقة الواقعه بين طريق الفيوم والواحات كمنطقة اسكان سياحي وتم التخصيص للعديد من الشركات ومنها من بدء المشروع ومن يملكون اراضي من مشروع ابني بيتك بالمنطقة الاولي والخامسة يرون باعينهم ذلك ..
الامر الهام انه نتيجة ان المنطقة كانت مخصصة لهذا النوع من الاسكان تم تصميم مرافقها الاساسية علي اساس 90 شخص علي الفدان ككثافة سكانية قصوي ..ولمن لا يعلمون ..تخيلوا كم الكثافة السكانية لمشروع لبني بيتك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 340 شخص علي الفدان .

اليست هذه كارثة بيئية .. المياه المخصصة ل 90 شخص علي الفدان ستقسم علي 340 شخص علي الفدان .. الكهرباء المخصصة لاضاءة منزل ستصبح مخصصة لاضاءة 37 منزل .. الحكم لكم .

اما الكارثة الحقيقية فهي هندسية .. او فلنقل انها ضياع الهندسة ..
المشروع ممتد علي طول مصر كلها ..شمالا وجنوبا وشرقا وغربا كلما تواجد هناك فرصة لذلك .. وبالرغم من ذلك فالرسومات الهندسية ( وهي كما ذكرنا ملزمة للمالك ) بها نفس التصميم الانشائي للاساسات .. وكأن التربة لا تختلف من مكان لمكان داخل مصر ..
لن اتحدث عن التصميم المعماري وكيف يمكن ان يناسب ابن العامرية وبرج العرب وفي نفس الوقت يناسب ابن الصعيد واسوان والنوبة .. فربما كان هناك عبقري استطاع للوصول الي تصميم معماري all size ..كما في الملابس .. لانه حتي وان كان التصميم المعماري غير مناسب فانها ستكون مضيعه لامال واحلام المصريين في مسكن ملائم ومناسب ..ولكن نحن الان بصدد ضياع الارواح وسقوط المنازل ..
بعد الاساسات .. من يراجع التصميم الانشائي للمشروع هناك علي الاقل نموذج درسته بعناية وهو غير امن انشائيا عند حالة التحميل القصوي .. un save والكلمة بالانجليزية لتوضيح مدي خطورة الموقف..

الاعمدة الانشائية الموقعه علي اللوحات المعمارية غير الموجودة باللوحات الانشائية وعند توقيع الاعمدة الصحيحة علي المعماري تصبح فتحة الباب باحدي غرف النوم اقل من 70 سنتيميتر ويستلزم ذلك تركيب حلق الباب مباشرة في العمود دون كتف مباني وتصبح عندها فتحة الباب 60 سنتيميتر .. كان الله في عون اصحابها.
ايضا بعد توقيع الاعمده الصحيحة يصبح الحمام مشكلة كبيرة في طريقه فرشه ويتسع بالكاد له .

الكارثة الاكبر من كل ما سبق هي في التنفيذ .. لقد ترك ملاك هذا المشروع وحدهم وسط غابة المقاولين .. ولانهم ( وهذا ليس عيبا فيهم ) لم تسبق لهم تجربة البناء من قبل ولا خبرة لهم ولا علم بالهندسة .. وتعاملوا مع الموضوع كما يفعلون بكل حياتهك اليومية .. البحث عن الاقل سعرا ..والمقارنة بين التكلفة دون غيرها ..
جهاز المدينة يتسلم المرحلة الاولي بعد الاعمده وردم الاساسات .. لذلك مرحلة الاساسات مجال واسع للتعديل والتغيير ..وقد قمت بزيارة مع بعض المتخصصين لموقع المشروع بمدينة السادس من اكتوبر وكانت اكبر صدمة لي رؤية منشأت خرسانية جاري العمل بها ..وايلة للسقوط .. المقاولين يفرضون علي المالك تعديل للحديد المستخدم في الخرسانات ( تخفيض في الواقع ) دون الرجوع الي متخصص ..ناهيك عن المهندسين والمكاتب الهندسية المرتزقة التي اصبحت تغطية لهولاء المقاولين لتخقيق ارباحهم ..لدرجة ان رأيت لبشة مسلحة تحت التنفيذ ( علما بان الاساسات باللوحات فواعد منفصلة ) المسافة بين حديد التسليح المستخدم بها فوق 40 سم ..والحديد بين قطاع 16 و 18 مم .. الامر لله من قبل ومن بعد







نشر بتاريخ 6-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة