الخشب.. حضن الطبيعة الدافئ في كل بيت
صالح سليم
مشترك منذ 10-1-2012
مواضيع صالح سليم
ردود صالح سليم

الخشب.. حضن الطبيعة الدافئ في كل بيت








إعداد: مصطفى جندي

الخشب هو العنصر الأكثر حميمية ودفئاً في المنزل, وهو الأقرب إلى النفس والأكثر إثارة للذكريات, بدونه يفقد الأثاث بهجته, وتجتاح المنزل موجة من البرودة, بمجرد جلوسك على كرسي خشبي أو استلقائك في سريرك المصنوع من خشب السنديان أو الصنوبر تحس بنفسك مستلقياً في حضن الطبيعة, تستنشق شذا عطرها وتنعم بنسماتها العليلة..

هذا إذا ما أردنا أن نعرّف الخشب بشكل شاعري، أما التعريف العلمي للخشب فهو: مادة عضوية مسامية مسترطبة (أي يمتص الرطوبة ويحتفظ بها) وهو مادة قابلة للتشكل، أي يتخذ أوضاعاً مختلفة في نموه استجابة للمؤثرات الخارجية، ويؤتى به من النباتات الخشبية وتحديداً الأشجار والشجيرات.



ممَّ يتكون الخشب؟
يتكون الخشب أساساً من السيليولوز بنسبة 40-50 % والنصف سيليولوز بنسبة 20–30 % وترتبطان ببعضهما بعضاً بمادة الخشبين Lignin بنسبة 25-30 % الخشب هو النسيج الخشبي للنباتات Xylem



لماذا الخشب؟
بالرغم من كثرة المواد التي استخدمت في فن العمارة والديكور الداخلي للمنازل والمكاتب ابتداء من الحديد ومروراً بأنواع المعادن كافة كالنحاس والألمنيوم وصولاً إلى الزجاج لم تستطع أيٌّ من تلك المواد أن تأتي بديلاً عن الخشب, وحتى في أيامنا هذه التي يعتمد فيها مصمِّمو الأثاث ومهندسو الديكور البساطةَ في التأثيث لإعطاء مساحات أكبر -وهو ما يسمى الأسلوب الفرنسي- غير أنهم لم يتمكنوا من الاستغناء عن الخشب وذلك لعدة أسباب نذكر منها:
خفة الوزن:
فهو خفيف الوزن نسبياً إذا ما قيس بالحديد أو النحاس, ولهذا دور في تيسير نقله.
المرونة والمتانة:
فهو ومن خلال النسيج السيللوزي المرن يجمع بين المتانة والمرونة.
مقاومته العوامل الخارجية:
تمتلك بعض أنواع الخشب قدرة كبيرة على مقاومة العوامل الخارجية, كالرطوبة والحرارة, وهذا ما يفسر لنا بقاء النواعير (دواليب المياه العملاقة كتلك الموجودة في مدينة حماة في سورية) مئات السنين على قيد الحياة.
أثره النفسي:
لا يختلف أحد في أن الخشب يعطي جواً من الدفء والحميمية.



أنواع الخشب
عندما يكتمل بناء بيت أحلامنا فلا بد أن نبحث عن الأثاث الذي يلبي رغباتنا, وبالطبع سيكون للمنتجات الخشبية نصيب كبير فيه, لكن لا بد لنا بداية وقبل الشراء أن نسأل أنفسنا عن نوع خشب الخزانة أو السرير أو الطاولة التي نريد شراءها.
فما هي أنواع الخشب؟
للخشب أنواع مختلفة اختلافَ الأشجار الموجودة على سطح هذه الأرض، ولعل أشهر أنواعها:



خشب الزان:
وهو الأشهر في أنواع الخشب ولعله الأغلى ثمناً وله أنواع مختلفة أفضلها وأغلاها سعراً هو الزان الروماني خصوصاً إن كان مجففاً, يأتي بعده الزان الأمريكي والروسي ومن ثم الزان التركي وهو الأرخص لسوء نوعيته, يستخدم خشب الزان في صناعة الأثاث المحفور وفي صناعة الأبواب والمكاتب.



خشب الماهوكني:
هذا الخشب يشبه خشب الزان إلى حد كبير, إلا أنه يختلف عنه من حيث اللون والصلابة والمقاومة, ولهذا الخشب لون مائل إلى اللون الأحمر حيث يستخدم في صناعة الأثاث المحفور وفي صناعة الأبواب والنوافذ الخشبية وفي كرانيش الأبواب أيضاً, وهو يأتي من الولايات المتحدة الأمريكية ومن إفريقية, ومن ماهوكونيا, ولعل أفضل أنواع هذا الخشب هو الإفريقي وذلك لمقاومته درجات الحرارة المرتفعة.



السنديان والمرنتي:
ومصدرهما أمريكي وإفريقي ويكون لهما نفس الاستخدامات السابقة, وهما من الأخشاب الجيدة النوعية.



خشب الصنوبر:
وهو في أغلب الأحيان أمريكي المصدر، ويأتي من غابات كارولينا الشمالية ويستخدم في تصنيع الكنب الأمريكي الأصلي, وهو ذو جودة عالية جداً.



خشب الواوا:
يكون مصدر هذا الخشب بالعادة الصين وإندونيسيا وهو من الأخشاب الطبيعية السيئة نظراً إلى عدم مقاومته وتعرضه للتعفن بشكل سريع, ولكن بالإمكان أن يعالج عند استخدامه بالدهان والمواد الكيميائية, وهو واسع الاستخدام نظراً إلى رخص سعره وتوافره بشكل كبير, ونلاحظه كثيراً في الأثاث والأبواب الصينية, وقد تم تشكيله بشكل دقيق على قطع الأثاث حتى يعطينا ذلك المنظر المتميز.



الخشب السويدي:
وهو من الأخشاب الطبيعية الرخيصة, غير أنه مستخدم بشكل كبير في أعمال البناء والديكورات الخشبية، وذلك لجماليته من حيث تشكيلات عروقه، فهو يعطي التشكيل الطبيعي للخشب, لكنه لا يستخدم كثيراً في صناعة الأساس لصعوبة الحفر عليه نظراً إلى هشاشته, ومصدر هذا الخشب دول روسيا والسويد وتركيا.



خشب الـ MDF أو الخشب المضغوط:
قد نتردد كثيراً عندما نقف أمام قطعة مصنوعة من هذا النوع, أو ربما نلغي فكرة شرائها بمجرد علمنا أن هذا الخشب داخل في تركيبها, وذلك لأن هذا النوع ليس طبيعياً بل هو نشارة خشب طبيعي ومواد كيميائية كبست بمكابس حرارية لتعطينا شكل اللوح, إلا أن هذه الفكرة ربما تكون خاطئة نوعاً ما, فهذا الخشب على درجة كبيرة من الأهمية, ولا يمكن الاستغناء عنه أبداً, وهناك أنواع منه تعالج بطريقة صحيحة ضد الرطوبة والحرارة إلى أن يتفوق فيها أحياناً على الخشب الطبيعي من حيث الجودة والسعر.



الحفاظ على الأثاث الخشبي
يتعرض الأثاث الخشبي للتلف نتيجة عوامل تغفل عنها ربة المنزل, منها الرطوبة والحرارة والأجواء المختلفة، ولهذا يصاب مع مرور الوقت بالتشقق والتفسخ, أو التعفن، وذلك تبعاً لنوعه وجودته، وخاصة إن وجد خارج المنزل كالحديقة أو المسبح.. أو غيرها.
وللمحافظة على أثاثنا الخشبي أطول مدة ممكنة من الممكن العمل بما يلي:
1. اقتناء أغطية خاصة ومقاومة الماء للأثاث الخشبي الذي نستخدمه في الأماكن المفتوحة في منازلنا، وهي الوسيلة الأهم التي توافر الحماية المثلى والصيانة النموذجية للمقاعد والأرائك والطاولات في الأماكن المفتوحة على الهواء الطلق في منازلنا.
2. استخدام منظفات سائلة لا تحتوي على نسبة عالية من الزيوت, لأن مثل هذه المنظفات تجذب الذرات الدقيقة والغبار العالق بالهواء فتلتصق بالأخشاب.
3. تجنب استخدام زيوت بذر الكتان أو أي زيوت طبيعية أخرى لأنها تؤدي إلى العفن الفطري الذي يتلف سطح الخشب تدريجياً.
4. القيام بعملية تنظيف شامل مرتين في العام، وذلك باستخدام منظفات معتدلة المكونات أو التركيبة، وفرشاة ناعمة أو قماش من المخمل.
5. صقل الخشب بالورنيش من شأنه أن يبرز روعته وجماله، وأن يمنع تعرضه للرطوبة.



عيوب ومزايا
للخشب عيوب ومزايا، إلا أن عيوبه تطغى على مزاياه, فهو مادة تتآكل نسبياً، وهو عرضة للتشقق نتيجة لتغيير درجة الحرارة، ويتقوس من الرطوبة، ويتفتت نتيجة هجمات حشرة السوس.
فبعض أنواع الأخشاب تفرض طريقة لنشرها وتحدّ من حرية الفنان، وذلك تبعاً لطبيعة أليافها.
ومن الناحية الأخرى نجده أخفَّ وزناً من الحجر، وخامة تتجاوب مع أعمال الدهان، رخيص التكاليف، ويمكن تطويعه بسهولة في الأشكال الصعبة التي توجد فيها انحناءات أو حركة عميقة.


نشر بتاريخ 5-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة