سياسة تقليل الفاقد
ابو رامى
مشترك منذ 10-1-2012
مواضيع ابو رامى

عناصر (آليات) سياسة تقليل الفاقد

سياسة تقليل الفاقد تتكون من عدة أنظمة أو عناصر. هذه العناصر نستعرضها هنا باختصار ثم نناقشها بالتفصيل في مقالات لاحقة إن شاء اللله. هذه العناصر أو الأنظمة هي:

خفض وقت التضبيط reduced set up time : وهو تخفيض الوقت اللازم لتضبيط الماكينات لإنتاج منتج مختلف. الوقت الطويل في تضبيط الماكينة يعني ضرورة إنتاج كميات كبيرة من نفس المنتج وبالتالي يمنعنا من تخفيض حجم الطلبية وهو ما يمنعنا بالتالي من تخفيض المخزون نصف المصنع ويمنعنا من عملية سحب ( extrusion ) الإنتاج. إذن فلابد من تخفيض وقت تضبيط الماكينة بشكل كبير.

حجم الطلبية الصغير small lot size وهو حجم الطلبية الواحدة أي دفعة الإنتاج الواحدة. إذا كان حجم كل أمر تشغيل (طلبية) كبيرا فإن معنى ذلك أننا سنقوم بتخزين الكثير من المواد نصف المصنعة وهو ما لا نريد أن نفعله لأننا نريد تقليل المخزون عموما وبخاصة المخزون نصف المصنع

خفض المخزون تحت التصنيع (مخزون غير تام التصنيع) reduced work in process وهو المخزون من المواد أو الأجزاءالتي مرت بمرحلة الإنتاج الأولي ولم تمر بالأخيرة. خفض هذا المخزون هو امر أساسي في فلسفة سياسة تقليل الفاقد كما تم توضيحه بالتفصيل في الفقرة السابقة وفي المقالة السابقة لما له من أثر في تغطية مشاكل الإنتاج ولكونه عبارة عن مال غير مستثمر

سياسة سحب ( extrusion ) الإنتاج pull production ومعناه أن يتم الإنتاج بناء على احتياج المرحلة التالية للإنتاج وليس بناء على خطة إنتاج محددة. فمرحلة الإنتاج الأولى لا تنتج إلا بإذن واحتياج من مرحلة الإنتاج التالية وهكذا حتى نهاية خط الإنتاج. فلا يتم تكديس الإنتاج بين المراحل. هذه تعرف أيضا بـ kanabn أي بطاقة أو كارت وسوف أشرحها إن شاء الله بالتفصيل في مقالات قادمة

حلقات ضبط الجودة quality control circles وهي عبارة عن فرق عمل من المشغلين والفنيين تقوم بدراسة وحل مشاكل الجودة والتشغيل والصيانة. هذه الحلقات ضرورية لدراسة المشاكل واقتلاعها من جذورها ولإشراك كل مستويات العمل في حل المشاكل. حلقات ضبط الجودة هي أحد طرق التطوير المستمر continuous improvement والذي هو من أساسيات نظام تويوتا.

الصيانة الإنتاجية الشاملة total productive maintenance وهي نظام صيانة يؤدي إلى زيادة إتاحية المعدات وتقليل الأعطال. هذا النظام ضروري لكي نتمكن من تقليل المخزون من المواد نصف المصنعة وتطبيق سياسة سحب ( extrusion ) الإنتاج. فلابد من تقليل الأعطال المفاجئة بشكل كبير لتطبيق هذه السياسات.

تكنولوجيا المجمموعة group technology وهي طريقة تهدف لتصنيع المنتجات المتشابهة في مكان واحد لتقليل وقت النقل والانتظار في ما يعرف بخلايا التصنيع manufacturing cells. هذه الطريقة تساعد على تقليل أوقات نقل المواد من مكان لآخر وتجعل كل مجموعة من المشغلين مسئولة عن مراحل إنتاج مختلفة لنفس المنتج فتعطيهم نوع من المسئولية الكاملة عن المنتج.

عمالة متنوعة الوظائف multi task employees بمعنى ان يكون العامل مدربا على القيام بعدة مهام بدلا من مهمة واحدة. هذا الأسلوب يعطي مرونة في تغيير مهام العامل عند الحاجة. لاحظ أن هذا النظام يهدف للوصول إلى سرعة الاستجابة لمتطلبات العملاء وبالتالي يجب أن تكون هناك مرونة في العمالة كذلك بحيث يمكن تغيير مهام العامل بحسب متطلبات السوق. هذا الأسلوب له علاقة كبيرة بتكنولوجيا المجموعة حيث يمكن لمشغل واحد أن يقوم بتشغيل عدة ماكينات.

الإنتاج المستوي أو المنتظم production leveling: يهدف نظام تويوتا إلى تقليل المتغيرات وذلك بإنتاج كميات صغيرة من كل منتج كل يوم بحيث لا تكون هناك حاجة لإنتاج كميات كبيرة من منتج ما في يوم ما. تقليل التغير يساعدنا على عدم الاحتفاظ بمخزون كبير ويجعل العملية الإنتاجية تتم بسلاسلة وانتظام بدون حدوث تغيرات كبيرة.

الشراء في الوقت المناسب just in time purchasing ومعناه إمكانية الحصول على الخامات ولوازم الإنتاج عند الحاجة إليها بسرعة. سياسة الشراء هذه لابد منها لتقليل المخزون وتطوير الإنتاج وتقليل العيوب في المنتجات. للوصول إلى ذلك فهناك أمور كثير يتم تطبيقها مثل تقليل عدد الموردين والتعاون معهم وإلزامهم بأمور محددة في أسلوب عملهم.

المحافظة على بيئة العمل (5 ت) 5s: وهي تعني ترتيب وتنظيم وتنظيف أماكن العمل وأدوات العمل بحيث يكون الوصول إلى الأدوات والمعلومات أمرا يسرا وسريعا ويكون الموقع مكانا جيدا للعمل وآمنا في نفس الوقت. تسمى هذه الطريقة بـ 5s نسبة إلى الكلمات اليابنية التي تعني تنظيم وترتيب وتنظيف مكان العمل.

رقابة الجودة الشاملة total quality control: هناك تلازم بين سياسة تقليل الفاقد وإدارة الجودة الشاملة فكلاهما يدعم الآخر. فللوصول إلى سياسة سحب ( extrusion ) الإنتاج لابد من الوصول إلى مستويات عالية من الجودة. لذلك فإن تويوتا والشركات اليابانية قامت بتطبيق إدارة الجودة الشاملة أو رقابة الجودة الشاملة من أهم ما تم تطبيقه هو قيام الفني بفحص الأجزاء التي ينتجها بنفسه بمعنى أن المنتج يتم فحصه خلال كل مرحلة إنتاجية عن طريق المشغلين أنفسهم. ومن السلطات المخولة للعمال إيقاف خط الإنتاج في حالة وجود مشكلة في الجودة.

هذه الأنظمة سوف نستعرضها بالتفصيل في مقالات عديدة إن شاء الله.

فوائد سياسة تقليل الفاقد

أثبتت الأبحاث النتائج عظيمة لهذه السياسة فهي تؤدي إلى تحسن مؤشرات الأداء مثل:

تقليل الفواقد بنسب كبيرة
ارتفاع جودة المنتج (من حيث مطابقتها للمواصفات) أي انخفاض نسبة المنتجات المعيبة
انخفاض وقت التقدم (وهو وقت تلبية أوامر التصنيع)
ارتفاع معدل دوران المخزون
مرونة عالية جدا في تغيير الإنتاج من منتج لآخر
انخفاض الأعطال المفاجئة للمعدات
انخفاض التكلفة الإضافية overhead cost
زيادة الطاقة الإنتاجية
ارتفاع الدقة في تلبية أوامر التوريد في الوقت المحدد للتوريد
سرعة الاستجابة لمتغيرات السوق
تحسن المؤشرات المالية على المدى البعيد بما في ذلك الربحية
تحسن الحالة المعنوية للعاملين
هل تطبيق هذا النظام في العالم العربي مستحيلا؟

تطبيق هذا النظام ليس أمرا يحدث بين عشية وضحاها ولكنه يحتاج لمجهود كبير. قد تتبادر لذهنك بعض العقبات التي تجعل تطبيق نظام تويوتا ضربا من الخيال في عالمنا العربي. الكثير من هذه العقبات غير حقيقي وهناك الكثير مما يمكن تطبيقه وهناك أمثلة واقعية لذلك. بدلا من استعراض هذه العقبات هنا، دعنا نناقش عقبات تطبيق كل عنصر من عناصر نظام تويوتا عند شرحه في مقالة منفصلة. بذلك يمكننا مناقشة الأمر بدقة وحينئذ نستطيع أن نقول إن كان تطبيق هذا النظام أمر ممكنا ام مستحيلا.

هل يجب تطبيق كل هذه العناصر؟

لعلك قد أدركت أن عدم تطبيق بعض هذه العناصر يجعلنا غير قادرين في النهاية على تقليل المخزون وتطبيق سياسة سحب ( extrusion ) الإنتاج أي أننا لا نكون قد طبقنا سياسة تقليل الفاقد وبالتالي لا نحصل على فوائدها. ولكن تطبيق بعض هذه العناصر يؤدي إلى بعض الفوائد بلاشك. فتطبيق حلقات ضبط الجودة -على سبيل المثال- في حد ذاته يعطي الكثير من النتائج الجيدة. ولكن للحصول على الفوائد العطيمة لسياسة تقليل الفاقد فلابد من تطبيق جميع هذه العناصر.

كم يستغرق تطبيق هذه السياسة؟

من الخطأ أن نتصور أنه يمكننا تطبيق هذه السياسة في فترة وجيزة فالأمر يتطلب سنوات لكي نتخلص من الفواقد ونستطيع تغيير ثقافة المؤسسة. ولكن التطبيق يتم بشكل تدريجي وتتحقق معه الفوائد تدريجيا كذلك.

نشر بتاريخ 4-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة