عيوب تسبب مشاكل فى عملك
ابو رامى
مشترك منذ 10-1-2012
مواضيع ابو رامى


عيوب تسبب مشاكل فى عملك.... الحل هو ..........

كم مننا يعاني من عيوبه شخصيته ولا يستطيع تغييرها أو التحكم فيها ولكنها تسبب له خسائر كثيرة في عمله خاصة إن كان صاحب عمل!!
من العيوب السيئة التي تؤثر على علاقاتك الشخصية أو عملك أو حياتك بصفة عامة مثل أن تكون كسول أو عصبي أو سليط اللسان أو متشتت أو غير واثق من نفسك أو متشائم أو رغاي أو أو أو أو
وعيوبك الشخصية دائماً ما تسبب لك مشكلات سواء في عملك أو مع الأسرة أو في علاقاتك الإجتماعية والعملية وبالتالي تخسر كثيراً
طيب الحل هو.....
أولاً واجه نفسك بعيبك ولا تستكبر على نفسك مهما كان هذا العيب، بل واجه نفسك به لتضع خطة لحل مشكلتك الناتجة عن عيوبك الشخصية
ثانياً عندما تحاول أن تصلح من نفسك فأنت تحاول أن تقنع نفسك وغالباً تفشل وتصل لإقناع أنك لن تغير من نفسك ففي هذا الموضوع هذا لن أقل لك اصلح نفسك فقط بل سأقل لك جرب هذه المرة أن تصلح نفسك مستعيناً بصديق التي هي في صورة مقالة أو فيديو أو مدرب تنمية بشرية أو كتاب إلخ، لندربك أولاً ما السبب؟

اعلم جيداً أن صفاتك ناتجة عن برمجة معينة (ترتيب معلوماتي) يعمل بها مخك وهي التي تتحكم في تصرفاتك الشخصية ربما نتجت عن تجارب سيئة في حياتك أو عن تربيتك ونشأتك أو عن طبيعة البيئة إلخ إلخ الأسباب كثيرة جداً، وهنا السؤال كيف تكسر برمجة التصرفات السيئة في مخك؟

ركّز جيداً في هذه الإجابة فهي غيرت جوانب كثيرة في حياتي:

لا بد أن تسمع أو تقرأ جملة بتركيبة معينة تلمس ما بداخلك فتغير تركيبة برمجة تصرفاتك، إذن كيف تسمع أو تقرأ هذه الجملة؟

هناك وسائل عديدة لتسمع أو تقرأ ما قد يلمس ما بداخلك ويغير تصرفك هذا مثل:
الذهاب لخبيرة تنمية بشرية
البحث على النت عن "كيف أقضي على ... (واكتب الصفة التي تريد التخلص منها)" سواء بالعربية أو بالإنجليزية أو بأي لغة أخرى تعرفها
المهم أن تجد مقالات كثيرة اقرأها وفيديوهات اسمعها وكتب اقرأها

واعتبر بداخلك شخصين:
شخص بالصفة السيئة

وشخص بالصفة الإيجابية عكس الصفة السيئة

ولكن الشخص ذات الصفة الإيجابية نائم دئماً أو غير مدرك وأنت تريد هزه واستيقاظه من ثباته مع القضاء على الشخص صاحب الصفة السيئة الذي بداخلك، فكيف ذلك؟

مرر على مخك كلمات وجمل كثيرة حتى تجد جملة شدت إنتابهك بشدة وبدأت أن تفكر فيها وهذا يعني أن هذه الجملة بدأت تستيقظ الصفة الإيجابية
طيب بحثت ولم تجد مما قرأته أو مما سمعته ما يؤثر عليك ابحث ثانية وثالثة ورابعاً وخامساً حتى تلمس جملة ما بداخلة

ليس لدي خبرة في البرمجة اللغوية العصبية ولكن هذه تجربتي الشخصية ونجحت أن أتخلص بها أكثر من صفة سيئة لدي ولكن مع الوقت والإصرار على التخلص منها وأحاول تطوير شخصيتي من خلالها

مثال: إذا كان يعاني شخص من الكسل وبالتالي لا ينتظم في مواعيده وتسبب له مشاكل ولكنه لا يستطيع أن يغير صفته هذه، أولاً عليك أن تدرك أن السبب فهل مثلاً الكسل مرتبط لديه بشعور الراحة وهو شعور إيجابي وهو ما يجعله يستمر كسولاً مع إنه مدرب أنه عيباً خطيراً فما الحل؟؟ إذا ربطت الكسل بشعور سلبي شخصيتك تنفر منها أو شعور سلبي تكرهه وليكن مثلاً ضياع العمر أو عديم القيمة فكأني أقول لنفسي إذا كسلت فأنا عديم القيمة هنا لم يعد الشعور إيجابي مع الكسل بل شعور سلبي يضايق شخصيتي بشدة وبالتالي سيحرك الصفة الإيجابية النائمة بداخلة لأجد نفسي واحدة واحدة تتحرك شخصيتي تجاه الصفة العكس وهو النشاط وهو ما أريده ومع الوقت وممارسة صفة النشاط ستنتهي تماماً صفة الكسل وحتى ذلك كلما راودتني فكرة الكسل قل لنفسك على الفور إذا كسلت ستصبح شخص عديم القيمة ستصبح شخص كذا وكذا وإذا قمت الآن ستفعل كذا وكذا وكذا
هكذا تنفر شخصيتي من الصفة السلبية وتلبس الصفة الإيجابية بعد أن تستيقظها من ثباتها

مثال آخر: إذا كنت تعاني من عدم الثقة فهو مرتبط داخلك بشعور التواضع أو التهذيب وهو شعور إيجابي ومزيف وحقيقته شعورك بالنقصان لمن حولك، فإذا كنت ممن تهتم بصورة شخصيتك في نظر الآخرين تستطيع هنا أن تربط عدم الثقة بالنفس بظهور الشخصية قبيحة في أعين الناس وضعيفة وعديمة القيمة إلخ ستجد نفسك تنفر من هذه الصفة وتسعى بكل قوته إلى عكسها

الخلاصة:
واجه نفسك بعيوبك حددها بكل صراحة ووضوح لتبدأ معالجتها
هذه الطريقة مجربة أتمنى أن تفيدكم

تذكر أنك لتصلح من نفسك لديك أربع أطراف للتعامل معهم:
شخصيتك التي تصلحها
والصفة الإيجابية
والصفة السلبية
والصديق الذي تستعين به

وأقول لك أخيراً: افهم نفسك جيداً واعلم النقاط التي تهتم بها التي هي مميزاتك والصفات التي تريد التخلص منها ثم تعامل مع نفسك بذكاء


نشر بتاريخ 4-2-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة