عملية تجفيف التربة قبل الاساسات ( تخفيض منسوب المياة الجوفية
محمد ابو ياسين
مشترك منذ 10-1-2012
مواضيع محمد ابو ياسين
ردود محمد ابو ياسين

عملية تجفيف التربة قبل الاساسات ( تخفيض منسوب المياة الجوفية )





عندما يكون منسوب التأسيس أخفض من منسوب المياه الجوفية، وفي هذه الحال يتم اللجوء إلى إنضاب المياه الجوفية كي تنفذ أعمال التأسيس على تربة جافة ثم يعزل الأساس عند اللزوم عن هذه المياه، ويجري تجفيف التربة وإنضاب المياه الجوفية المتسربة إلى حفرة التأسيس، عندما تكون التربة شديدة النفوذية، بنصب عدد كاف من المضخات نصباً شاقولياً فتقوم بضخ المياه إلى قنوات صرف خاصة طوال مدة تنفيذ الأساسات وعزلها. أما عندما يكون معامل نفوذية التربة ضعيفاً فيتم اللجوء إلى تجفيف التربة بوساطة الآبار الراشحة
عن طريق حفر آبار في جوانب حفرة التأسيس تردم بالرمل الخشن لتكوِّن مرشحاً
حول قسطل المضخة المثقب وتردم نهاية حفرة الضخ أو حفرة البئر بطبقة كتيمة من الغضار أو الإسمنت أو تحقن بمحاليل قابلة للتجمد، وتؤلف هذه الطبقة الكتيمة حاجزاً مانعاً (الشكل1)، ومن ثم يتم تخفيض منسوب المياه الجوفية حول كامل الموقع بالضخ من هذه الآبار الراشحة.

http://www.arab-ency.com/servers/gallery/422-5.jpg
الشكل (1) تخفيض منسوب المياه الجوفية لحفرة تأسيس بالضخ من بئر راشحة


وفي بعض الحالات الخاصة يكون من الصعب جداً تجفيف التربة وإنضاب المياه الجوفية فيتم اللجوء إلى تنفيذ الأساسات على منسوب التأسيس المغمور بالمياه بوساطة أقماع خاصة تقوم بصب الخرسانة على منسوب التأسيس المحفور والمغمور بالمياه إذ يصب الأساس كاملاً بعد إنزال حديد التسليح في موقعه بإنزال الخرسانة إنزالاً متصلاً من فتحة القمع التي تظل دائماً مملوءة بالخرسانة تجنباً لصعود المياه داخل أنبوب القمع وحدوث انفصال بالماء في بنية الخرسانة.


التأسيس غير المباشر على تربة صالحة:
هذه هي حال الأساسات العميقة عندما تكون التربة الصالحة عميقة جداً فيتم
الوصول إليها بتنفيذ الأوتاد أو الركائز التي تغرز حتى الوصول إليها
والدخول فيها. ويتم التحقق من الوصول إلى هذا المنسوب عندما يمتنع الوتد
المضروب عن الانغراز بتأثير عدد معين من الضربات.


وهناك حالة خاصة من الركائز التي يتم تنفيذها للمنشآت البحرية وكاسرات الأمواج والمنصات البحرية والأرصفة الشاطئية وغيرها، وتكون بإقامة الركيزة فوق التربة السطحية من غير حفر ثم النبش حولها وتحتها ورفع الأتربة من تحتها حتى تأخذ بالانغراز تدريجياً في التربة وتستقر على تربة التأسيس الصالحة.


لتأسيس على تربة غير صالحة:
فىهذه الحال يتم اللجوء إلى تنفيذ أشكال خاصة من الأوتاد والركائز تكون
أحياناً مسننة الجوانب أو ذات أشكال خاصة كبيرة المقطع تعمل على مقاومة
حمولات المنشأة باحتكاك سطوحها جانبياً بالتربة، أو يتم استخدام أشكال
معقدة من أساسات تجمع بين الحصيرة والأوتاد والركيزة. وفي بعض الحالات
الخاصة للمنشآت المهمة يتم تبديل التربة تبديلاً كاملاً أو تحسينها بحقنها
وتثبيتها بمواد ملاطية أو «بيتومينية» (إسفلتية).


حماية الأساسات

تسبب المياه الجوفية المشكلة الكبرى للأساسات سواء عندما تحوي مواد كيمياوية
تؤثر مع الزمن في الأساس، أو عندما يسبب جريانها انجراف التربة من تحت
الأساس أو من حوله. وفي الحالة الأولى تتم حماية الأساس بعزله عن المياه الجوفية بمواد خاصة أو تستخدم خرسانة خاصة مقاومة لتأثيرات المواد الموجودة في المياه. أما تيارات المياه الجوفية التي تسبب انجراف التربة فتتم حماية الأساس منها بإقامة دريئة
تؤلف سداً في مواجهة المياه، قد تكون من الألواح المعدنية أو تكون برصف
الصخور حول كتلة التأسيس، وفي حالة الأساسات العميقة تقام شبكة تصريف
للمياه حول كتلة التأسيس، ويصنع ستار كتيم من الألواح المعدنية أو مواد العزل لمنع تسرب المياه تحت تلك الكتلة.

وفي المنشآت ذات الأساسات العميقة المقامة على المنحدرات، حيث
يمكن أن يؤدي جريان المياه القوي إلى تعرية الأساس أو حدوث فجوات تحته في
التربة، يقام جدار استنادي من كتلة خرسانية مسلحة أو من صف متراص من
الأوتاد في الجهة العليا من المنحدر وتقام حوله شبكة تصريف فعالة تصل إلى
الأعماق لمنع تأثير المياه في تربة التأسيس.
وفي
المناطق الشديدة البرودة يؤدي تجمد المياه في التربة المشبعة بها تحت
الأساس ثم تميّعها عند ارتفاع درجة الحرارة إلى تغيرات كبيرة وإلى عدم
استقرار في التربة. وتجري حماية الأساس منه بحقن التربة بالملاط الإسمنتي في بعض الحالات أو بالتأسيس على مستوى أخفض من مستوى التأثر بالصقيع.



نشر بتاريخ 31-1-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة