خيار الرؤية
محمد ابو ياسين
مشترك منذ 10-1-2012
مواضيع محمد ابو ياسين
ردود محمد ابو ياسين
خيار الرؤية





بسم الله الرحمن الرحيم
ذكرنا سابقاً أنه لايجوز بيع ماليس بمعلوم لأن ذلك من الغرر ( والغرر هي الجهالة في المبيع ) وهذه الجهالة في الغالب تؤدي إلى الخلاف والنزاع بين الناس لهذا حرصت الشريعة على نزع الخلاف والتفرقة بين صفوف المسلمين فحرمت الغرر كما حرمت الغبن
(روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن بيع الغرر ) رواه مسلم
فاشترطت الشريعة السمحاء الصدق والوضوح والبيان في جميع المعاملات حسماً لأي خلاف متوقع
ويعتبر لصحة العقد الرؤية (للمبيع) لكل من البائع والمشتري وإذا وُصف المبيع للمشتري فذُكر له من صفاته صح بيعه وهو قول أكثر العلماء وعن أحمد لايصح حتى يراه لأن الصفة لا تحصل بها المعرفة
ولكن الجمهور وضع شرطاً لصحة العقد الذي تم بالوصف وهو خيار الرؤية
خيار الرؤية
فإن تم العقد بالوصف ولم تتم الرؤية ساعة العقد فللمشتري حق الخيار في إمضاء العقد أو فسخه عند رؤيته للمبيع
والخيار على الفور , فور رؤيته للمبيع بقبوله أو رفضه لأنه قد يرى ما لم يحسبه من خلال الوصف
ولو تأخر المشتري بالفسخ عند الرؤية فعندها يلزمه البيع ويسقط حقه في الخيار إذ يعتبر موافقاً ساعة رؤيته
أما إذا كانت الصفقة مطابقة للرؤية فيلزمه البيع عند جمهور العلماء .
وهناك مسألة : إن اختلف المتعاقدان ,فقال البائع لم تختلف الصفة وقال المشتري بل اختلفت فالقول قول المشتري ويحق له الفسخ
ومدة الخيار كما ذكرنا سابقاً ثلاثة أيام بلياليهن ويجوز غير ذلك باتفاق الطرفان لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( المسلمون على شروطهم )
لكن لايكون الاتفاق إلى مالا نهاية أو إلى أجل غير معلوم فلا يصح ذلك لأنه محل للخلاف والغرر




http://www.ydbyd.net/dar/images/buttons/quote.gif
نشر بتاريخ 29-1-2012

جميع الحقوق محفوظة تجارة